كتاب وادباء

صوره بالكربون .. مع الفارق ؟

بقلم الكاتب والمحلل السياسى

رضا ابو سعيد k

رضا ابو سعيد

أعتقد أن مايحدث اليوم في مصر

هو إعادة إنتاج أوإستنساخ لنظام مبارك في سنواته الأخيره

بصوره كربونيه ؟

فرعون

.. سواءً كان ذلك

في إعادة تدوير مخلفات عهد مبارك . ليشكلوا برلمان خالي

من

المعارضه ولا يُجيد سوي التصفيق .والتسبيح بحمد السفاح

كما كان الحال في برلمان التزوير .” أحمد عزعام 2010 ”

 .. أو كان ذلك

فيما نتابعه من كشف لقضايا فساد لوزراء وسياسيين ورجال

أعمال من المحسوبين علي الإنقلاب

كما كان الحال في نهاية عهد مبارك من كشف قضايا فساد

لبعض رجاله مثل يوسف والي وماهر الجندي وغيرهم كثير !!

وهذه القضايا تحديدا في الأساس يتم فضحها وإثارتها لعدة أسباب 

.. الأول : هو لصرف

الأنظارعن فشل سياسي وإقتصادي واسع مع فساد عظيم

ونهب كبير يمارسه قادة هذا النظام  المجرم

.. والثاني : هو

التغطيه علي حاله غير مسبوقه من القمع والقتل والسجن

لمعارضيه الشرفاء

.. والثالث : هو

محاولة تبييض وجه النظام وغسل يديه من الفاسدين

أمام دول العالم التي يسعي لنيل دعمها وإعترافها

بنظامه المجرم .

.. أما ما قصدته في بداية الحديث بكلمة « مع الفارق »

فهو أنني رغم هذه الحاله الكربونيه المتطابقه .بين ما يقوم

به السيسي …. وما قام به مبارك في نهاية عهده

أنني لا أعتقد

أن تنتهي هذه الحاله بالنهايه السعيده السابقه بعزل مبارك

عن طريق ثورة يناير .. لعدة أسباب أهمها :

1 : أن 25 يناير

بدأت بثوه وإنتهت بخديعه كبري … وهي أن عزل مبارك كان

يلاقي هوي السيد الأمريكي وأتباعه من قادة العسكر حتي

لايستحوذ جمال مبارك علي الكرسي

فما كان منهم

إلا أن فتحوا الميادين في أيامها الأخيره للملايين .. ليخرجوا

ويظنوا أنهم قد خلعوا مبارك بإرادتهم وهو مالن يتكرر مجدداً

2 : أن ما شاهده المصريون

علي مدار عامين من القتل والحرق والسجن .. لكل معارض

لهذا النظام وعلي رأسهم الإخوان

ومع ما وقع علي هذا الشعب من ظلم وغلاء أسعار وجبايه

مع إنخفاض في الدخل … يصاحبها ممارسات غير مسبوقه

من الذل والظلم والإستعباد

يجعل من المستبعد في الوقت القريب . أن يخرج المصريون

للثوره حتي وإن كان من أجل غلاء الأسعار أو إعادة حقوقهم

المسلوبه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى