آخر الأخبار

صورة “تمثيلية” تضع ترامب في ورطة.. سخرية وانتقادات للرئيس بعد ظهوره وهو يوقع على ورقة في المستشفى

لا تزال أزمة مصداقية إدارة ترامب مستمرة بعد مواجهة الرئيس موجة من السخرية لتوقيعه ما بدا أنه ورقة فارغة في صور التقطت بمستشفى والتر ريد العسكري، في محاولة عبثية لإظهاره وهو يعمل أثناء صراعه مع فيروس كورونا، نقلاً عن صحيفة The Independent البريطانية.

البيت الأبيض نشر، مساء السبت 3 أكتوبر/تشرين الأول 2020، صوراً لدونالد ترامب وهو يظهر جاداً في العمل أثناء وجوده بالمستشفى، حيث مكث ليلة ثانية بعد فترة “مقلقة للغاية”.

كما شاركت ابنته إيفانكا ترامب إحدى الصور على حسابها على تويتر وأرفقته بالتعليق: “لا يوجد ما يمكن منعه من العمل مع الشعب الأمريكي. إنه لا يلين!”.

Nothing can stop him from working for the American people. RELENTLESS! ?? pic.twitter.com/2ZSat782qe

لكن محاولات ترامب الظهور في صورة مَن لم يهزمه كوفيد-19 سرعان ما واجهت انتقادات من معلقين يتمتعون بنظر ثاقب اتجهوا إلى مواقع التواصل الاجتماعي لاتهامه بتمثيل هذه الصور.

انتقادات لترامب: وكان من هؤلاء جون أوسترور، رئيس تحرير مجلة الطيران The Air Current، الذي ألقى نظرة فاحصة على البيانات المضمنة في الصور التي شاركها البيت الأبيض، ووجد أنها اُلتقطت بفاصل 10 دقائق فقط، لكنها أظهرت أن الرئيس يعمل في مكانين مختلفين.

إذ قال: “اُلتقطت الصور التي نشرها البيت الأبيض الليلة للرئيس وهو يعمل في والتر ريد بفاصل 10 دقائق في الساعة 5:25:39 مساءً و5:35:40 مساءً بالتوقيت الشرقي يوم السبت، وفقاً لبيانات صيغة الملف الصوري المتبادل المضمنة في صورتي وكالة الأسوشيتيد بريس اللتين شاركهما البيت الأبيض هذا المساء”.

كما فحص أندرو فاينبرغ، مراسل البيت الأبيض، الصور، وعند تكبير إحداها، وجد أن ترامب “يوقع اسمه على ورقة بيضاء”.

هذا وقابل الكثيرون هذه الصور بالسخرية، وتصدرت كلمة staged “تمثيلية” قائمة التداول صباح يوم الأحد.

إذ قال أحدهم: “لقد كان أحد نجوم تلفزيون الواقع. ولم يكن بحاجة سوى لتصوير بعض العروض الترويجية لجزء “المظهر الرئاسي” الذي يؤديه”، فيما قال آخر عنه تعليقاً على توقيعه ورقة فارغة: “هذا هو النوع الوحيد من “العمل” الذي يجيده. وفي ذهنه، طالما أنه يحاول الظهور وكأنه يعمل وقاعدة مؤيديه تؤمن بذلك، فهذا كافٍ تماماً، إن لم يكن أفضل من فعل شيء حقيقي”، وأضاف: “نحن نعيش في رئاسة على تلفزيون الواقع”.

لكن ما أثار انتباه البعض هو عدم ارتداء ترامب أي نوع من أدوات الحماية الشخصية، حيث تم تصويره في مواقع مختلفة في المستشفى وهو مصاب بفيروس شديد العدوى.

إذ قال المؤرخ أليكس فون تونزلمان: “ليست مفاجأة كبيرة أن هذه الصور جرى التجهيز لها، وأسعدني من أشاروا إلى أنه يظهر وهو يوقع على ورقة بيضاء في حال تكبير الصورة، ولكن من المروع حقاً أنه لا يزال ممتنعاً عن ارتداء الكمامة”.

مضيفاً: “آمل ألا يكون غروره قد تسبب في إصابة المصور بالفيروس”.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى