آخر الأخبار

صهر ترامب متورط في نزاع «بسبب الفئران».. مئات الآلاف من الانتهاكات بحق المستأجرين الفقراء

أصبح جاريد كوشنر، كبير مستشاري الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وصهره، متورطاً في نزاع قضائي بين ولاية ماريلاند وشركة إدارة العقارات التي يملكها جزئياً، بسبب مزاعم تحصيل رسوم غير قانونية وانتشار الفئران في عقاراته في بالتيمور.

 حسب تقرير موقع Business Insider الأمريكي، وجَّه المدّعون العاملون بقسم حماية المستهلك في مكتب المدعي العام لولاية ماريلاند اتهامات لشركة Westminster Management، الجناح الإداري لشركة العقارات Kushner Companies، و «الشركات الـ 25 التي تمتلك أو كانت تمتلك في السابق 17 مجمعاً سكنياً تديرها Westminster Management».

واتهمت الشركات بارتكاب «مئات الآلاف من الانتهاكات» بحق المستأجرين، وأغلبهم من أصحاب الدخول المتدنية ومن الطبقة المتوسطة، الذين يعيشون في الوحدات السكنية المستأجرة لتلك الشركات. وذكر بيان الاتهام الصادر عن مكتب المدعي العام لولاية ماريلاند برين فروش، يوم الأربعاء 23 أكتوبر/تشرين الأول، أن شركة Westminster Management والشركات الأخرى «خدعت عملاءها، والعديد منهم وضعهم المالي هش، في جميع مراحل العرض والتأجير».

وذكر بيان التهم أيضاً أن الشركات نفَّذت عمليات دون الحصول على التراخيص المناسبة، وجمعت رسوماً غير قانونية من المستأجرين، بينما «لم تفِ في أغلب الأحيان بالتزاماتها بإجراء عمليات الإصلاح والصيانة اللازمة للحفاظ على بيئات مناسبة للمعيشة».

قال فروش إن Westminster Management والشركات الـ25 الأخرى أجّرت عقارات بحالة سيئة، تمثّل خطراً على صحة المستأجرين.

وجاء في البيان: «اضطر المستأجرون إلى تحمّل ظروف المعيشة، في وحدات تنتشر فيها القوارض والحشرات، وتعاني من تسرُّب المياه الذي تسبَّب في العفونة وغيرها من المشكلات، وكانت تفتقر، في بعض الأوقات، إلى المرافق الأساسية».

وأضاف البيان أن تفشّي القوارض في المباني سيئ للغاية، إذ تعيش وتموت الفئران داخل جدران وأجهزة الوحدات السكنية، وتُسبب أضراراً واسعة النطاق للممتلكات، مثل فتحات في الجدران الجافة، وترك مخلفاتها في أماكن المعيشة.

وبالرغم من عدم تحديدِ بيانِ التُّهم المبلغَ المطلوب للتعويض عن تلك الأضرار، أفادت صحيفة Baltimore Sun بأنَّ فروش يرى أن الرقم يجب أن يعادل ملايين الدولارات، بالنظر إلى حجم الانتهاكات.

ذكرت وكالة Associated Press الأمريكية، أنَّ كوشنر تنحَّى عن منصب الرئيس التنفيذي في شركة Kushner Cos، عندما انضمَّ إلى البيت الأبيض عام 2017، لكن لا تزال لديه حصة ملكية في الكيانات التابعة للشركة. وفي عام 2017، توصَّل تحقيق مشترك بين صحيفة New York Times وProPublica أجراه أليك ماجيليس، إلى أن «حصته (كوشنر) من الصناديق المرتبطة بالشركة تُقدَّر بما لا يقل عن 600 مليون دولار».

وقال لوران مورالي، الرئيس التنفيذي لشركة Kushner Cos، لصحيفة The Sun البريطانية، إن ادعاءات فروش «وهمية»، وذات دوافع سياسية.

وأضاف: «نرفض ابتزاز المدعي العام الطموح، الذي يهتم أكثر على ما يبدو بإحراز نقاط سياسية بدلاً من محاربة الجريمة الحقيقية، وتحسين حياة مواطني ماريلاند».

وقال فروش لصحيفة The Sun، يوم الأربعاء 23 أكتوبر/تشرين الأول، إن الشركات المرتبطة بكوشنر «تخدع» المستأجرين.

ووفقاً لصحيفة The Sun، قال فروش: «الأمر لا يتعلق بإدارة الشركة. إنها مشكلة خاصة بولاية ماريلاند، هناك شركة في ولاية ماريلاند وأصحاب عقارات نعتقد أنهم ينتهكون قانون حماية المستهلك بوتيرة متكررة ومستمرة. شخصية مَن يمتلك تلك الشركات لا تُمثّل أي فارق».

وأضاف: «تسبّبوا بأضرار ومعاناة بالغة لمن يعيشون في تلك الوحدات السكنية».

وأطلق بعض المستأجرين في عقارات بالتيمور من قبل على كوشنر وصف «الاستغلالي«، وكشف تحقيق منظمة ProPublica وصحيفة The New York Times عام 2017، أنَّ مستأجري الوحدات السكنية الخاصة بشركة Kushner Cos، في بالتيمور، أبلغوا عن وجود تسرّب للمياه في الأسقف، وحشرات وديدان في سجاد غرفة المعيشة، وخروج مياه الصرف الصحي من بالوعة المطبخ.

وتعاني أيضاً عدة عقارات أخرى تابعة لشركة Kushner Companies، بما في ذلك ناطحة السحاب الضخمة الواقعة في 666 الجادة الخامسة في مانهاتن، من مشكلات مالية.

وأعلن مسؤولو مقاطعة بالتيمور عام 2017 إمكانية تغريم كوشنر، لحدوث أكثر من 200 انتهاك للوائح في الشقق التي تمتلكها شركة Kushner Companies.

وذكر البيان: «نتوقع أن يمتثل كل أصحاب العقارات للمتطلبات واللوائح المفروضة، من أجل حماية صحة وسلامة المستأجرين، حتى إذا كان صهر صاحب العقار هو رئيس الولايات المتحدة».

ولم ترد شركتا Kushner Cos. وWestminster Management على طلب التعليق على هذا الخبر حتى الآن. 

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى