آخر الأخبار

صفقة نتنياهو لمنع غريمه من تشكيل حكومة من اليسار والعرب في إسرائيل

كشفت صحيفة Haaretz الإسرائيلية أن رئيس
الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أبرم اتفاقاً آخر، الأربعاء 16 أكتوبر/تشرين
الأول 2019، مع حلفائه اليمينيين، بهدف عرقلة مساعي زعيم حزب «أزرق
أبيض» بيني غانتس، لتشكيل حكومة أقلية مع أحزاب اليسار والوسط الإسرائيلية.

وينص الاتفاق على: «إذا -لا سمح الله- أدت حكومة أقلية، اليمين
الدستورية بدعم من تحالف (القائمة المشتركة) أو جزء منه، فلن ننضم إلى هذه الحكومة
في أي وقت، وسنصوّت ضدها، وسنعمل على إسقاطها بأي طريقة».

يأتي هذا إلى جانب اتفاق وقَّعه رئيس الوزراء مع كتلة مكونة من 55
مشرّعاً من اليمين، وفيه تعهدوا بأن يدعموا فقط ائتلافاً يتزعمه نتنياهو ويتضمن
كتلتهم، أو حكومة وحدة وطنية يتم اليتناوب فيها على منصب رئيس الوزراء.

وقد أُنجز هذا الاتفاق في الوقت الذي توقفت فيه المحادثات حول تشكيل
حكومة جديدة. ويتبقى أمام نتنياهو أسبوع آخر لمحاولة تشكيل ائتلاف قبل أن يُعيد
التكليف إلى الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، الذي ربما ينقله إلى غانتس.

إن احتمال دعم أفيغدور ليبرمان رئيس حزب «إسرائيل بيتنا»
وغانتس لحكومة أقلية تدعمها «القائمة المشتركة» و «الاتحاد
الديمقراطي»، أمر يُقلق نتنياهو، الذي كان يحاول على مدار الأسابيع القليلة
الماضية، الحصول على تعهد من ليبرمان بأنه لن يكون جزءاً من هذا التحالف.

ولم يُنكر ليبرمان، في منشور على صفحته بموقع فيسبوك، الأربعاء، وجود
هذا السيناريو، لكنه أطلق عليه لفظ «مراوغة»، وقال إنه لن يناقشه.

وتساءل: «هل يريدون الجلوس والتفاوض بجدية معنا؟ أولاً وقبل أي
شيء، يجب عليهم تفكيك الكتلة الحريدية–التبشيرية، ثم سنتحدث في كل شيء».

وانتقد وزير المواصلات الإسرائيلي، بتسلئيل سموتريتش (حزب البيت
اليهودي)، محاولات اليمين منع تشكيل حكومة يسارية يدعمها ليبرمان.

وغرَّد سموتريتش على تويتر، الأربعاء، قائلاً: «أنا لا أفهم
زملائي الذين يحاولون الحصول على تعهُّد من ليبرمان بألا يكون جسراً لحكومة أقلية
مؤلفة من اليسار والعرب». إنها ليست فكرة سيئة على الإطلاق.

وأضاف: «حكومة كهذه لن تدوم فترة طويلة، وبعد ذلك سيفوز اليمين
بالانتخابات وقتاً طويلاً».

وجاء الاتفاق الأخير في أعقاب صفقة أعلن عنها نتنياهو بعد انتخابات
الشهر الماضي، بأن الأحزاب اليمينية قد وافقت على التفاوض معه ككتلة واحدة. وقال
في ذلك الوقت: «قررت أحزاب شاس، ويهودية التوراة المتحدة، والبيت اليهودي،
واليمين الجديد، بالإجماع، أننا سنتفاوض معاً لتشكيل حكومة تحت قيادتي».

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى