كتاب وادباء

(صراع الماضي والمضارع والأمر)

(صراع الماضي والمضارع والأمر)

بقلم

الكاتب الأديب الشاعر

 أحمد الحارون

أحمدالحارون

وأراد العمُّ كانون أنْ يغادر أوراقَ التقويم لأخية يتردد فى الأسماع.

الكلُّ جداً مشغولٌ ــ حفلاتُ ميلادٍ على أعتابٍ ــوخليجى لاأعرف كم؟

يأخذنا ــ يخطفنا، ونجهزُ راياتِ الاستسلامِ، بتعصب غفن ٍبالخيبة.

امتحاناتُ الأولادِ تدقُّ البابَ ــ لنعلمَهم كيف الغشُّ؟

فينشأ كلُّ مثلُ أبيه.

فجأة سمعنا ــ صرخات…. آهات.

الحقاجرى لغة ُالضادِ.

تبكي تنادي

بنتي هنادي

سألنا…قالت:

صبأ الأولاد، جحدوا الأعداء.

يريدون توزيعي على البنتين.

يا أتشق اثنين.

يـ أروح يا أخواتى دار أيتام وألَّا مُسنات.

وربتُّ على أكتافها…هدأتْ، أخذتها النشوة، هات هات.

نظرتُ إليها أغازلها، مؤنثةٌ هي.

وقلتُلها:

أنتِ أمُّ اللغات.. لغةُ القرآن.. لغةُ الجنات.

ردَّتْ بتأفف:

أنتم ياغجر…قصدى (ياعرب)ليس لكم إلا فى الغزلِ ِوالنساءِ.

أخذتُ بنقطتها حتى لا يلمس إصبعٌ منى نهْديْهَا، فأنا مازلتُ على وضوءٍ.

أردتُ معاتبةَ الأولادِ: هذه أمكم التي.. ولمأكمل، وانفجر الكلُّ يندبون حظوظاً.

ما لنا وسجن النحوِ والبلاغةِ والإملاءِ؟

هلكُتبَ علينا أن نحيا في أصمعي وعنترة والزجاج؟

كفانا معلقات، وكفانا المربد، فالكلُّ يعربد.

فقد تُهنا في الخليل ويافا والمقفع والحجاج.

نريد أن نغادرَ ابن جني ونذهب للجنيات.

طرقتُ بيدي ــ لابدمن عاجلةٍ قمة، نتصالحُ نتشاورُ، ننقذ (غزةَ) لغة الضاد.

وبسرعةٍ طار الخبر في كلِّ الأوساطِ. ووسطنا أفضلُ من يهتز.

وهناك في جزيرةٍ وراءَ الأفق، لا يُرىمكانُها على خريطةٍ إلا بالكاد.

الكلُّ يهرول، حركاتٍ ومواقفَ تصورها العدسات

وقفتْ همزة توحى بلمزة: أنا أنا أصلُ الأخطاءِ، والكل يبحثُ عن كرسيٍّ يتسع لسمنةِ أوداجه،

ويغطُّ فيه بسباته.

والحالُ غيرُ بعيدٍ منصوباً، بل مشنوقاً، يتأوه ينزف فلا احدٌ يأبه.

ــ  (وبغزةَ) نسينا مفعولاً لأجلِ الأمةِ محصوراً، يجوع ينادي،علَّ صيحاته قد تُسمع.

وعلى مكثٍ وتداني، أصواتُ شعوبٍ تمييزاً، وقفت تمثالاً منصوباً، تستجدى عطف الذلِّ مزيداً،

فهي فيه ومنه لاتشبع، تتنفسُ مراحيضَ هواء.

وقبل انعقاد القمة نسمعُ طرقاتٍ على مِنضدةِ الكذب، تستر عوراتٍ ظاهرةً وتقول: سكون.

تنتبه المسكينةُ سكونٌ مذعورة، فهىي دوماً على الأفواهِ دائرةٌ، بل خاتمةٌ، أوتقرضُ ألسنةً كالدودة.

في الأمر تراها تستفحل، بل تستعجل قانون َطوارئ ممدودا.

وعلى بابِ خيمةٍ فى برارى، تنطقُ بجهلٍ وجوارى، وقفت حروفٌ ناسخةٌ، لا لا بل منسوخة،

لاتسمع من فِيها فتفهم.

وتصدر بعد سكون ِالمجلس ِأصلُ الحركاتِ:

الضمةُ قالت:

من منكم يحظى بمكانتي، أنا أم الدنيا، أدلُّ على الفاعل، والفاعلُ من يكدحُ… يتعبُ…. يحررُ

ويحارب، وله السبقُ فيالغزواتِ، حتى في الفعلِ ظاهرةٌ، لا أحتاجُ مساعدةً من حرفٍ أو نفطٍ أو

ريالات.

من منكم غيري يجرؤ أن يدخلَ على نستنكرُ وندينُ ونشجبُ؟

وقف نائبها ألفٌ ونظيفٌ منتصباً منتشياً، ووراءه واوّ ٌبسرورٍ متورمة الوجنات.

الفتحةُ قالت: وأنا للنصبِ علامةٌ، وبدوني لا سلطةٌ ولا رؤساءُ ولا أمراء، وتنوب عني ياءٌّ معوجة

توحي بنتائج انتخابات، وكذلك حذف النون يدل علي حذفِ العامةِ من أذهانِ الأمراء.

وفي الماضي أنا أظهر،ألا يكفي أن تنطقَ…. انتص رَصلاحُ الدين فى حطين؟ كانت عين جالوت…

ونسيتْ.

قالتْ:

لا بأس فأنا لم أتعلم من التاريخ، من منكم يا حركات حظىيَ بمكانةٍ كهذه؟

أنا رمزُ الزمن الجميل، كان وكنا والنعرات.

ــ  والكسرةُ جاءت مكسورةُ الخاطرِ على استحياءٍ قائلةٌ:

قاتلكم الله ألستُ منكم غير أني أسفلُ الخريطةِ، أقصد أسفلُ الكلمات، أيعيبني أنى اتخذتُ راية بنى

العباس لجلدي شعاراً؟ وأنا أتعب وأجرُّ كل الأشياء، وأنا صنو الفتحةِ ينوبُ عني السحل، أسفةٌ

الحذفُ والياء.

أنا رمزُ الفقراءِ مكسوري الإرادةِ مسلوبي الجنان، أنا الكسرةُ يشتهيني كلُّ الرؤساء، ومعاولُ

الهدم ِوالتحرر والتبعية في أيديهم من اختراعي متىأشاء.

ــ فتحينتْ الأسماءُ الخمسةُ الفرصةَ وقالتْ في خبثٍ ودهاء:

ولماذا لم يُكسَرُ لغزةَ حصارٌ حتى الأن؟

ردتْ كسرةٌ من الكسرات: غزة ممنوعة من الصرف،قصدي منالكسر وفيها (حماسٌ) زائدٌ جاء

بشرعيةٍ،لاغشٌ ولا تزوير ولا إرثيات، فلابد من استئصاله إما بالتجويع أو بالمعونات،

وصناديقَ ريالاتٍ مختومة بعدمالصرف.

ونحن ننتظر حتى تُهدمُ ثم نعقدُ للإعمارِ مؤتمرات.

ـ وفجاة دوى فىالقاعةِ صوتٌ مبنىٌّ للمجهولِ، بلغةٍ غير الضادِ يقول:

اللغةُ فى تركيب الأمةِ كعصير الشجرةِ وعقلها الخفى، لا يُرى ولكنَّ الشجرةَ كل عمله، تخلقُ في

الوطنِ معنى الأهلِ والدارِ.

ويا أيها الماضى لا تمنن تستكثر أنت وفتحتك على أخواتك الحركات، بأن كنتَ فى حديث رسول

الله، فاعلم يا هذا بأنه قالوجسد وفعل؛ فينشأُ للأمةِ كيانها الروحي الذي يستمدُ قوته من ذاته، لا

من غيره ….لا من معونات.

فعمق اللغةِ يعني عمق الروحِ، والخُلقُ يجعل الأمةَ طبقةًواحدةً على اختلاف مظاهرها،

يخلق فيها ضمير الشعب الذى يحكمه.

خلقُ الأمة ِهو بنيانها فإذا اختلَّ ـــ اختلتْ هندستها الاجتماعية، وتصبح مفعولة آيلة للسقوط

معتلة.

فأفسحوا المجالَ لذوي الضمير الأبيض بــ (حماسهم) الملتحي بالصدقِ، ومعهم ألف الاثنين وواو

الجماعة.

ـ فدوى المجلس الله الله!

هذه والله خلاصة بـ (حماسٍ) صارتْ رصاصات.

وتناثرتْ قبلاتُ النفاقِ وأحضانُ المصالح وتعانق المختلفون، وجاءت بحور الشعر غير الموزونة

وتفعيلاتها المكسورة، لتدق الأوتاد والأسباب، وتصور بالعدسات كلماتها المنتفخة كانتفاخ من 

يصورونهم.

وانفض المجلس وتركوا أمة الضادِ في سباتها العميق، تسمع لشخيرها زفير وشهيق، وبيدها تتثاءب ـ

  لتذب ذبابةً وقفتْ ـ

على فِيها.

…….

احمد-الحارون

 

 

 

‫5 تعليقات

  1. كاتبنا الأديب الفاضل أحمد الحارون، زادك الله أدبـاً وأسـأل اللهَ أن يجعل للحق من لسانك سيفاً يمحق الـباطل، وأن يُقيمَك في الأواخر مقامَ حَسَّانٍ في الأوائل
    أقولها مخلصاً، يمليها علـيَّ الـحـقُّ الذي أعلم إيمانك به،وتفانيك في إقراره والمدافعة عنه والذود عن آياته.ثم اعلم أنك ملجأ يعتصم به كتاب هذا الزمان حين تناوشهم ذئاب الزندقة الأدبية، التي جعلت همها أن تلغ ولوغها في البيان كتاب هذا الزمان

  2. تحملتنا كثيراً لغة الضاد و أراك تعيد لها بعض حقوقها علينا
    مقال متميز لكاتب و أديب متمكن
    رائــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع

  3. ما هذا الابداع ، ما هذا السحر ، كأنك ساحر تسحرنا باللغه ، أو كأنك سائق ماهر يعرف كيف يمسك بمقود اللغة يستخدمها عند كل مفرق طرق بمهاره، أو كأنك خان بيت أسرار لغة الضاض تغرف منها و انت عالم بما فى كل خلطه من أسرار ، كم تألمت لغة الضاد منا و من أفعالنا و انت و بكت ، هنيئا للغة الضاض بخير من عبر عنها فى مفترق تاريخى

  4. عم تركوها فى شخير وفى ثبات عميق لكن مامن شعب على وجه الأرض ينام قرون ويواصل ثباته قرون وتخلف حتى مل من تخلفه والعالم يتقدم من حوله ولكن فى الوقت الذى بدا يدرك ذلك وجد نفسه اسير النوم وعليه سجان حتى اذا تمرد على تخلفه ألزمه بالنوم والشخيروسلط عليه أبواق التضليل والإستهانة بحقه فى التقدم فى الحياة شكرا للأديب احمد الحارون الفاضل الذى شكل من اللغة حياة الشعوب العربية المستهدفة والمستعبدة والمخزولة وصاغ منها أدبا اسميه ادب المحنة

  5. الفتحةُ قالت: وأنا للنصبِ علامةٌ،
    هكذا هم معظم الحكام العرب للنصب والخسة علامة
    اما المبني للمجهول
    فهم عظماء الامة وشرفائها من المناضلين في كل مكان مصر …سوريا ,,,غزة ,,,, وغيرها هم مبني للمجهول لكن لهم عظيم الاثر
    تحية كبيرة لك استاذ احمد على مقالك الرائع سخرك الله لطاعته

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى