الأرشيف

صدى أناتي

 

صدى أناتي

الشاغر ابو محمد سلطان

للشاعر/ سلطان  إبراهيم عبد الرحيم..   

هشام النجار

 تقديم / هشام النجار 

ما أكثر الأدباء والكتاب الذين كتبوا عن الأم، وما أكثر من تغنوا بها.. وعبروا عن حبهم لها .. وعن مكانتها ومقامها وتضحياتها وبذلها وصبرها..  ولكن تجربة مختلفة تماما عن كل ما سمعنا من أشعار وأغنيات وعن كل ما قرأنا من قصص وروايات نعرض لها هنا في هذه القصيدة الجميلة، التي تلمس في كلماتها الحنين.. وتحس في معانيها بالصدق .. وتعاين في أخيلتها الوجع والشجن والأنين.. وتعجز عن التوقف حتى تتم نهاية هذه القصة الإنسانية المؤثرة التي صيغت فى قصيدة شعرية معبرة.. والتي يقول كاتبها في تقديمه لها :

كانت أمي رائعة في وصالها .. لم تتخلف عن زيارتي في سجني رغم ما تلاقيه من عنت.. ورغم الأسلاك التي تحول بيننا.. وعندما تعلم بانفراج الأزمة وإمكانية الزيارة دون أسلاك أو حواجز أسرعت إلى القاهرة تستخرج تصريحا لزيارتي.. ففاجأتها أزمة صحية بالقرب من ( الحوامدية)، وانتقلت إلى المستشفى وتوفيت في طريق عودتها إلى المنيا عند قرية ( المودة )، وتم إخفاء الخبر عنى حتى فوجئت به.. فألجم الحزن لساني عاما كاملا، وكم حاول القلم أن يقترب من ساحة الشجون لكنه أبدا لم يطق…. وبعد عام من رحيلها كان لزاما عليه أن يسطر ( صدى أناتي ) :

يا للصبابة يا عبير حياتي                         فالوجد يكويني على الجنبات

من بعد عام كنت فيه أصطلي                     لم أسمع الدنيا صدى أناتي

كم مرت الأيام لكن لم يطق                       قلمي دنوا من لظى مأساتي

فالخطب قد أعيا اليراع وجل عن             وصف القريض وروعة الأبيات

وملاك شعري رغم صولته ونى                لم يجترئ خوضا إلى الغمرات

مهلا رفيقي لا تلمني واتئد                   فالخطب أعجم وقعة همساتي

أيلام من عقد المصاب لسانه                      فغدا الغريق بلجة الإنصات

أيلام من غابت شموس حياته                     فغدا رهين التيه في الظلمات

أيلام من كسرت شراع سفينة                          كطريد شطآن بلا مرساة

أيلام من قد أججت أحشاءه                       حمم لبركان من الحسرات

ماذا أقول وكيف أنعى مهجتي                    في موت أمي لو علمت مماتي

قد أفردتنى بعدما رحلت وكم                     قد كنت أقصدها لدى الأزمات

فتضمني في صدرها في واحة                    يا لطف ما عبقت من النسمات

فيحاء قد حفلت بكل بهيجة                      فيها الغناء وغوثة اللهفات

فلأي حضن بعدها آوى ومن                     ستراه يرحم بعدها آهاتي

يا أم كنت غضارة الدنيا ورونـــــــــــــــق عيشها ونضـــارة الروضات

يا دوحة بسطت ظلال غصونها                وتنضدت بأطايب الثمرات

يا طلعة الصبح المعبق بالشذى                  بالأمن بالتحنان بالرحمات

يا قصة الحب المخلد ذكرها                     في القلب باقية مع النبضات

مذ كنت أسكن في حشاك أريكتي                    كبد وذاتك يا حبيبة ذاتي

قد كنت حملا تثقلين بحمله                       ولكم أذقتك من أذى حركاتي

راعيتني عند المسير وفى الغذا                 وبذلت جهدك كي تصان حياتي

وكم اجترعت من المخاض حبيبتي                  ألما ويا لقساوة الزفرات

ووضعتني كرها وكنت سعيدة                     وصبرت راضية على علاتى

وسقيتني لبنا تضاعف شهده                فنهلت عذب الحب في الرضعات

في دفء حضنك كان مهدى المرتضى           قرت به عيني وطاب بياتي

ولكم سهرت لأستريح وضمني                  قلب شفوق ذاب من وعكاتى

وحبوت ترعاني عيونك بالرجا                 وحنانك العكاز في خطواتي

ويكاد قلبك أن يفارق ضلعه                     ويداك تحجزني عن العثرات

فإذا سلمت يطير قلبك بهجة                     وإذا سقطت فجعت يا مولاتي

لم تضجري يوما لفرط سفاهتي                 ولكم أصابك من لظى هناتي

لكن قلبك لم يزل متعلقا                           بى حيث سرت مرجعا نغماتي

ونسجت أحلاما عذابا لم تزل                   تنمو معي وتسابق اللحظات

وإذا دنوت من الأماني خطوة                  رقص الفؤاد وجدت بالدعوات

حتى إذا تم المراد حبيبتي                       واشتد عودي وأينعت زهراتي

رميت أمانينا بأسهم فرقة                    إذ ضمني السجن الرهيب العاتي

فتفطر القلب الشفوق لفرط ما                  لاقيت يا أمي من اللوعات

وتجمعت سحب الهموم مع الضنا             فذرفت دمعا أذبل الوجنات

وحملت ما ناءت به الأوتاد وانـــــــــــــــسابت  فيوض الصبر في الكربات

خلفي وقفت شددت من أزرى على          طول البلاء وحلكة الأوقات

وصنعت ملحمة تدوم على المدى             علما لأهل البذل والعزمات

حلو الطعام حرمت منه النفس كي           تبقيه لي يا منبع الخيرات

أنى ارتحلت أرى وصالك رائعا                لم تأبهي بتباعد الفلوات

تأتين في القر الشديد برغم ما                 تلقين من عنت ومن عقبات

وإذا لهيب الصيف أقبل لم يزل               عذب الوصال يفوق عذب فرات

أنت المريضة والعجوز لطالما               كابدت وعثاء اللظى رحلات

جالدت أصناف الخطوب لتظفري           من نجلك المأسور باللمحات

ترنو العيون بدمعها في لهفة                  ويداك عاجزة عن اللمسات

كيف الحديد يحول بين أحبة                  لم لم يذب والشوق كالجمرات

كم حيل بينكما فلم تستيئسي                  يا أم رغم تطاول السنوات

حتى إذا حان المعاد لنلتقي                   من غير أسلاك ولا فجوات

وتكسرت بعض القيود أبيح أن              يتزاور الأهلون في جلسات

نبأ أتى أمي فأبهج قلبها                 وهى التي درجت على الصدمات

فغدت تهيئ للقاء رواحلا                 وتعد ما اسطاعت من الأقوات

يا أم مشتاق فلا تتأخري                           فأنا أعد دقائق الساعات

متطلع قلبي إليك حبيبتي                   وأرى طيوفك في مدى نظراتي

حلم الأحبة بعد طول تباعد                        حلو العناق وحرة القبلات

إطفاء نار الشوق بعد لهيبها                     في بث مكتوم من الخطرات

تطوى عذابات السنين بلحظة              ويذوب ما في النفس من خلجات

كل الأحبة قد تلاقوا ها هنا                       وأنا أروم الالتقاء بذاتي

يا أم من قلقي تأرق مضجعي                  سهدي يعمق بالأسى ويلاتي

وأنا أسائل كل وفد قد أتى                        أين الحبيبة ما لها لا تاتى؟

أرتاب في أعذارهم لكنها                         حقا تهدئ من لظى روعاتى

حتى أتى النبأ الأكيد فدكني                      لم يبق منى غير بعض رفاتي

رحلت ونار الشوق تأكل في الحشا             لم تبق من كبدي ولا فلذات

رحلت فداهمت الشجون جوانحي              وتحدرت بمدامعي عبراتي

رحلت فمادت كل أعمدة المنى                  وتحطمت في إثرها لبناتي

رحلت فنغصت الدنا من بعدها                 واستوخمت من بعدها لذاتي

رحلت لتختم بالمودة سيرها                     وتتم سفرا رائع الصفحات

رحلت وكانت في طريق زيارتي              يا طيب ترحال لها وثبات

وفت معي حتى نهاية عمرها                  ولكم حبتنى من عظيم هبات

وفت معي وأنا المقصر نحوها                 يا رب كافئها على المسعاة

كم كنت أرجو أن تفرج كربتي                 لأقبل الأقدام عند نجاتي

كم كنت أرجو أن أعيش بجنبها                لتحفني بنسائم البركات

كم كنت أرجو أن أراعى سنها                 لأرد بعض الفضل والخدمات

كم كنت أرجو أن أقوم بحملها                 وقت الهجير على ربا عرفات

كم كنت أرجو غير أن وفاتها                  قد كان موعد فرقتي وشتاتي

رباه فارحمها وعظم أجرها              ضاعف ثواب الصبر والحسنات

واجعل جزاء فراقنا يا خالقي                  خلد اللقاء بساحة الجنات

برد بسلوان الهي خافقي                        أرجوك عفوا غافر الزلات

ما كنت يوما ً جازعا متسخطا                  لأبث مخلوقا سواك شكاتي

يا رب فاجبر كل كسر قد بدا                فأنا الضعيف وصاحب العثرات

في هيضة قد حطمتني سيدي                  ما جاوزت مرضاتكم كلماتي

بل نفثه المصدور ربى إنني                    قد أستريح إذا همت دمعاتي

لك حكمة في كل أمر خالقي                    أسلمت إذعانا وعن مرضاة

  الصبابة : حرارة الشوق

الغمرات : جمع غمرة وهى الشدة

المرساة : ثقل يلقى فِيْ الماء فِيْمسك السفِيْنة ان تجرى

غضارة الدنيا : سعة عيشها ونعمتها

وعكاتى : الوعكة شدة المرض والالم او شدة الحمى والوجع

هناتى : اخطائى

اللوعات : اللوعة حرقة فِيْ القلب والم يجده الانسان من حب او هم او حزن او نَحْوَه

الوجنات : جمع وجنة وهو ما ارتفع من الخدين

الفلوات : الصحارى

اللمحات : جمع لمحة وهى النظرة

درجت : اعتادت

الخطرات : ما يخطر فِيْ القلب

الخلجات : جمع خلجة وهى ما تتحرك به النفس وتضطرب ويقال اختلج فِيْ صدره اى خطر مع شك ويقال تخالجه الهموم

هبات : عطايا ومنح

هيضة : معاودة الهم والحزن

نفثة المصدور: ما يخفف به عما فِيْ صدره ويروح به عَنْ نفسه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى