آخر الأخبارالأرشيف

صحيفة “لوموند” الفرنسية.. مصر تشهد فوضى فى جميع المجالات تؤكد على فشل الجنرال عبد الفتاح السيسى

منذ الانقلاب العسكري في الثالث من يوليو عام 2013 الذي قام به الجيش على أول رئيس مدني منتخب في تاريخ مصر تعيش البلاد حالةً من الفوضى وعدم الاستقرار على كل المستويات، سياسياً واقتصادياً واجتماعياً وأمنياً، وفقدت مكانتها إقليمياً ودولياً بشكل لم يحدث في التاريخ..إن مصر تعيش في الفوضي ولا مصداقية ولا رغبة في إنقاذ مصر من الفوضي، ومصر ضاعت بالفعل.
كشفت صحيفة “لوموند” الفرنسية، في افتتاحية لها، إن مصر تشهد فوضى عارمة توحي بفشل قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي على جميع الأصعدة.
وذكرت الصحيفة في الافتتاحية،  أن التفجيرين اللذين ضربا كنيستين في مصر يوم الأحد لم يفاجئا الأقلية القبطية في مصر. فمنذ 15 كانون الأول/ ديسمبر سنة 2016، أعلن تنظيم الدولة أن الكنائس في البلاد ستكون هدفه الأول.
و شهدت مصر حادثة قتل قام بها مسلحون مجهولون، ذهب ضحيتها سبعة مسيحيين، خلال شهر شباط/ فبراير الماضي.بالإضافة إلى الهجمات المتعاقبة على الكنائس المسيحية
وأشارت الصحيفة أنه عقب شهرين من هذه الحادثة، اختار تنظيم الدولة هدفا مدروسا، حيث استهدف كنيستين ممتلئتين بالمصلين، في طنطا والإسكندرية. ومن المثير للاهتمام أن التنظيم اختار وقتا مناسبا للغاية لتنفيذ هجومه، وهو يوم أحد الشعانين لدى المسيحيين، وقبل زيارة البابا فرنسيس إلى مصر بأسبوعين.
ويضاف إلى هذه الهجمات التي تستهدف أكبر مجتمع مسيحي في الشرق الأوسط، تهديد الأقباط في العريش في مطلع هذه السنة. وإثر ذلك؛ سارع عدد كبير منهم لمغادرة المنطقة.
وبينت الصحيفة أن هذه الهجمات تصاعدت منذ الانقلاب. وقالت إنه بالرغم من أن السلطات المصرية تؤمن الحماية للمسيحيين، إلا أنها ترفض منحهم حقوقا متساوية مع غيرهم من مكونات المجتمع المصري. وقالت إن السلطات المصرية قامت بعزل الأقباط من الوظائف العليا في الدولة، خاصة في الجيش والشرطة والقضاء.
وحسب الصحيفة أن وراء مشكلة المسيحيين في الشرق، وتفجيري طنطا والإسكندرية، تختفي معاني ودلالات مبطنة تؤكد الفشل الحاد والصارخ لعبد الفتاح السيسي في تأمين الاستقرار، فيما أدت الأساليب القمعية، التي انتهجها السيسي بذريعة استعادة الهدوء وإنعاش الاقتصاد، إلى نتائج عكسية.
وأشارت الصحيفة إلى أن شبه جزيرة سيناء تحولت في الفترة الأخيرة إلى مستنقع للتهريب بامتياز، كما انتشرت فيها نزعة محاربة مركزية القاهرة. فضلا عن ذلك، أصبحت هذه المنطقة بمثابة الأرض الحاضنة لفكر تنظيم الدولة. وقد امتدت هجمات التنظيم إلى الغرب، حيث نفذ عناصر التنظيم العديد من الهجمات في منطقة قناة السويس، ثم امتدت الهجمات إلى وادي النيل، المنطقة الأكثر اكتظاظا بالسكان.
وأوضحت الصحيفة أنه في هذا الوقت على وجه الخصوص، تواجه مصر تهديدا متعدد الأشكال؛ يتجسد من خلال حرب العصابات ضد قوات الأمن، فضلا عن العديد من العمليات بالغة الخطورة التي تستهدف قطاع السياحة. 
وقالت الصحيفة إن معضلة التطرف التي تعاني منها مصر مست أيضا جيرانها في العالم العربي، والبلدان الغربية، على حد سواء. وأمام هذا التهديد العالمي للإرهاب، تقف أغلب الدول عاجزة عن إيجاد الوصفة السحرية للتخلص من هذه المشكلة.
وسارع السيسي لفرض حالة الطوارئ بعد تفجيري الكنيستين، مستشهدا بأن فرنسا ما زالت تفرض الطوارئ منذ هجمات باريس، لكن الصحيفة تلفت إلى أن حالة الطوارئ المصرية أكثر قسوة.
وتقول الصحيفة إن الزج بالمعارضين في مصر، من الإسلاميين وغيرهم، في السجون، والتضييق على المجتمع المدني، يعقد المعركة ضد التنظيمات المتطرفة، حيث تتطلب المعركة تشكيل كتلة صلبة من الشعب والسلطة لمحاربة التطرف.

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى