الأرشيفتقارير وملفات

صحيفة فرانكفورتر الألمانية.. الجيش المصري أصبح أكثر قسوة ودموية وفشلا

حذرت صحيفة ألمانية، من مستقبل مرعب ينتظر مصر خلال حكم الرئيس «عبدالفتاح السيسي»، الذي يستعد للترشح لولاية رئاسية ثانية تمتد حتى 2022.
وتحت عنوان «ساحة المعركة سيناء»، قالت صحيفة «فرانكفورتر» الألمانية، إن «السيسي لا يعرف إلا وسيلة وحيدة هي العنف الغاشم والقمع»، في إشارة إلى تعهده بالثأر بـ«القوة الغاشمة» لضحايا الهجوم على مسجد الروضة الذي أودى بحياة 305 أشخاص، شمالي سيناء، يوم الجمعة الماضي.
وقالت الصحيفة، إن «الفشل المستمر للسيسى يصل ببلد النيل والأهرامات لمستقبل مرعب»، مضيفة أن يوم الجمعة الماضي الذي سقط فيه مئات المصلين ضحايا، ليس إلا واحدا من أيام كثيرة سلبت المصريين كل بارقة أمل في المستقبل.
ووصف «كريستوف إيرهاردت»، في مقاله الافتتاحي بصدر الصحيفة الواسعة الانتشار، الإثنين، الجيش المصري الذي يحكم البلاد، بأنه «أصبح أكثر قسوة ودموية وفشلا، وتم تغييب الآلاف خلف الأسوار، وتفاقمت معاناة البسطاء لحد لا يوصف».
وأضاف: «وبينما يتحدث السيسي عن مشروعات عملاقة، يبدو فاشلا بجلاء بفعل شيء ملموس في التصدي للإرهاب».
واعتبر أن من وصفهم بـ«الجهاديين» المنضوين تحت راية «تنظيم الدولة» أصبحوا قادرين من خلال هجمات كالتي شنوها في العريش على هز استقرار مصر المهترئ بقوة، وذكر أن أكثر ما يساعد هؤلاء المسلحين هو فشل نظام «السيسي» الذي لا يعرف إلا وسيلة واحدة للتعامل هي العنف الغاشم والقمع.
ووفق تأكيد «إيرهاردت»، فإن النظام المصري الحالي نجح بدفع شباب بلده المحبطين للارتماء في أحضان التنظيمات المسلحة، وأثار عداء سكان سيناء الذين تحتاج أجهزته الأمنية إلى دعمهم في مواجهتها للإرهاب هناك، مشيرا إلى أن هذا الواقع يتيح لـ«تنظيم الدولة» بعد تفتته أفضل إمكانية لاتخاذ شبه جزيرة سيناء ساحة معركة جديدة.
ورأى الكاتب، أن «العنف الذي يمارسه النظام في مصر يساعد المتشددين ويمهد لهم التربة بهذا البلد»، مؤكدا أن ما يقوم به نظام الحكم بالقاهرة يمثل «أسلوب التدمير الذاتي».
وخلص إلى أن تفاقم حدة الأزمة الاقتصادية وفشل «السيسي» في الوفاء بوعوده بتحقيق الأمن سيفضي بمصر لا محالة إلى «أيام غضب جديدة»، وتوقع أن تكون هذه الأيام المقبلة أياما للرعب وليس للأمل، كالذي تولّد بداية عام 2011.
ويسيطر الجيش المصري على اقتصاد البلاد، وأغلب المشروعات العملاقة تسند إلى شركات تابعة له، دون أن تخضع موازنته المالية لأي رقابة، فضلا عن إسناد أغلب المناصب في وزارات حيوية لجنرالات ولواءات جيش وشرطة سابقين.
ولم تعلن أية جهة مسؤوليتها عن الهجوم، وسط اتهامات حادة بوجود تقصير أمني فادح، وتأخر تدخل قوات الجيش والشرطة نحو ساعتين بعد انتهاء المجزرة.
وحسب تقارير إعلامية مصرية، يعاني أهالي سيناء ملاحقات أمنية وإخلاء إجباري، إثر تطبيق إجراءات استثنائية بموجب حالة الطوارئ المُعلنة.
وفي أكتوبر/تشرين أول 2014، أعلن الجيش المصري إخلاء الشريط الحدودي بين مصر وقطاع غزة، للحيلولة دون وقوع مزيد من أعمال العنف في شمال سيناء، هدم على إثره ذلك آلاف المنازل التي يقطنها آلاف الأسر المصرية.
ومنذ أكثر من 4 سنوات، تحولت سيناء إلى بؤرة مواجهات مسلحة بين قوات الجيش والشرطة المصرية من جهة، ومسلحين متشددين من جهة أخرى.

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

تعليق واحد

  1. عندما تقول صحيفة فرانكفورتر الألمانية.. أن الجيش المصري أصبح أكثر قسوة ودموية وفشلا
    فهذا حقيقى فعلا نراه فى كل يوم فى مصر وعندما تقول صحيفة «فرانكفورتر» الألمانية، إن «السيسي لا يعرف إلا وسيلة وحيدة هي العنف الغاشم والقمع فهذا ايضا صحيح وهو الذى قام بهدم منازل ومزارع السيناويين بالصواريخ ودانمات الدبابات والمدافع وهدم المنازل على رؤوس اصحابها وهجرهم بالقوة من ارضهم ولكن عندما تقول في إشارة إلى تعهده بالثأر بـالقوة الغاشمة لضحايا الهجوم على مسجد الروضة الذي أودى بحياة 305 أشخاص شمالي سيناء يوم الجمعة الماضي فهذا ليس حقيقى فهل هذه الصحيفة تريد ان تصطنع السذاجة أم أنها تضلل الرأى العام فى ألمانيا فالجميع بعرف صفقة القرن وان القوة الغاشمة تستخدم ضد السيناويين باعتبارهم بؤر إرهابية لتهجيرهم تطبيقا لهذه الصفقة
    ووصف كريستوف إيرهاردت بأن السيسي بدى فاشلا بجلاء بفعل شيء ملموس في التصدي للإرهاب يدل على ان كربستوف هذا لا يعرف حقيقة الأوضاع فى سيناء التى خلت من الإرهاب وان لا وجود لشيىء إسمه تنظيم الدولة ولكن من الممكن وجود جهاديين من أهل سيناء دفاعا عن ارضهم التى يغتصبها الجيش ليمنحها لإسرائيل سواء لعمل حاجز بين سيناء واسرائيل أو لإقامة وطن بديل للفلسطينيبن وهو ما يسمونه صفقة القرن تحت ظل نظام الإنقلاب الذي لا يعرف إلا وسيلة واحدة للتعامل هي العنف الغاشم والقمع الدائم وليس بعد تهديد السيسى لكن مع هذا لم نسمع عن تنظيمات مسلحة فى سيناء كما يدعى إيرهاردت إنما يوجد مجموعات تابعة للكيان الصهيونى او المخابرات المصرية أو الجيش تحت الطلب لتقوم بعمليات تتبعها إصدار قرارات من النظام أو تنفيذا لخطة ولا يمكن دخول تنظيم الدولة سيناء بسبب التعقيدات الجغرافية بالإضافة إلى هيمنة الجيش والعصابات الصهيونية على سيناء
    نصيحة للصحف الألمانية وكتابها لا تلعبوا لعبة الغباء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى