آخر الأخبارالأرشيف

صحيفة جارديان البريطانية.. وثائق بنما تكشف أسرار إمبراطورية حاكم الإمارات

قالت صحيفة جارديان البريطانية إن وثائق بنما كشفت امتلاك حاكم الإمارات، الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، عشرات العقارات وسط لندن، تبلغ قيمتها 1.2 مليار جنيه، من خلال شركات خارجية مدعمة من قبل مؤسسة المحاماة موساك فونسيكا، واصفة إياها بـ«أحد أكبر الإمبراطوريات في المملكة المتحدة».

وتضيف الصحيفة أن أملاك الشيخ خليفة تشمل مبنى “بي اتش اس” في شارع أكسفورد، وحتى شارع بروتون ومايفير بيركلي، وأيضا المستأجرين في هيرمس، وستيلا مكارتني وملهى أنابيل الليلي.

فلسطين

وأوضحت الصحيفة البريطانية أن قادة العالم ورجال الأعمال والمشاهير من بين أولئك الذين يمتلكون عقارات سرية في لندن، تم الكشف عنهم في أوراق بنما، مضيفة أن نحو 170 مليار جنيه استرليني تتمثل في العقارات يمتلكها أناس من خارج بريطانيا، غالبيتها في لندن، وتسببت في تضخم غير مسبوق في أسعار المنازل وتحولت إلى استثمارات مربحة جدا للمضاربين بالأصول.

وتلفت «جارديان» إلى أن امتلاك العقارات في المملكة المتحدة من خلال الشركات الخارجية أمر غير قانوني، لكن في بعض أجزاء من البلاد، خاصة لندن، تشتري الشركات الأصول العقارية، ما ساعد في تضخم أسعار المنازل.

وذكرت الصحيفة أن نحو ألفي و800 شركة تظهر على قائمة السجل العقاري لأصحاب العقارات في الخارج، ويعود تاريخها إلى عام 2014، مشيرة إلى أنه كان معروف سابقا أن العائلة الحاكمة في دولة الإمارات حققت نجاحا كبيرا في السوق العقاري بالمملكة المتحدة.

وأكدت الصحيفة أن والد زايد بن سلطان آل نهيان، أشرف على شراء عقارات بيركلي سكوير للعقارات التجارية والسكنية في قلب مايفير في عام 2005، وقبل عامين أفيد بأن أسرة نهيان قد تصبح أكبر ملاك أراضي مايفير بعد دوق وستمنستر، لكن الملفات المسربة تكشف عن مصالح ممتلكاتهم تمتد إلى ما أبعد من هذا، مع سلسلة من الوحدات التجارية في شارع سلوان، وتمتد إلى طول حدائق كنسينغتون في لندن فير، بجانب مقتنيات أخرى في مارليبون، ريتشموند وشارع أكسفورد.

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى