لايف ستايل

صحة الإنسان من اللسان.. فما الذي يقوله اللسان الأسود المشعر؟

على الرغم من أن مجرد قراءة تعبير اللسان الأسود المشعر تثير القلق والخوف، إلا أنها حالة طبية غير خطيرة يمكن معالجتها ببعض الخطوات البسيطة.

فهذه الحالة الطبية
غالباً ما تكون مؤقتة، ويمكن تحديد علاجها بمجرد التعرّف على أسباب تحوّل اللسان من اللون الأحمر الزهري إلى الأسود والمشعر.

اللسان الأسود المشعر هو حالة فموية مؤقتة
وغير مؤذية، تعطي اللسان مظهراً داكناً وبريّاً، عادةً ما ينتج هذا الشكل المختلف
عن تراكم خلايا الجلد الميتة على العديد من النتوءات الصغيرة/ الحليمات، والتي تتواجد
على سطح اللسان الذي يحتوي على براعم التذوق.

تغطي سطح اللسان المئات
من هذه النتوءات الصغيرة، التي تُسمّى الحليمات والتي لا نلاحظها عادةً، ولكن
عندما تبدأ خلايا الجلد الميتة في التجمع بهذه النتوءات، تُصبح أطول ومرئية أكثر.

يمكن لهذه الحليمات،
عندما تطول أكثر من المعتاد، أن تحتجز بداخلها مواد كالطعام أو التبغ أو البكتيريا
أو الخميرة أو غيرها من المواد وتتلون بألوانها.

وبالرغم من أن مظهر
اللسان الأسود المُشعر قد يبدو خطراً، لكنه وبشكل تقليدي لا يُسبب أي مشكلات صحية
ولا يكون مؤلماً عادةً.

ويتم علاج اللسان الأسود المشعر عن طريق القضاء على الأسباب المحتملة أو العوامل المساهمة واتباع أنماط صحية جيدة للعناية بالفم.

يُمكن رصد بعض الأسباب
التي تؤدي إلى حدوث تلون اللسان باللون الأسود، ومنها:

1- سوء نظافة الفم: من
المُرجح أن تتراكم خلايا الجلد الميتة على اللسان إذا لم يتم تنظيف الأسنان
واللسان بانتظام.

2- انخفاض إنتاج اللعاب:
يساعد اللعاب على ابتلاع خلايا الجلد الميتة، وعندما لا ينتج الإنسان ما يكفي من
اللعاب، يمكن لخلايا الجلد الميتة هذه أن تتراكم على لسانك.

3- اتباع حمية سائلة:
تناول الأطعمة الصلبة يساعد على كشط خلايا الجلد الميتة من اللسان، إذا كنت تتبع
نظاماً غذائياً سائلاً، فإن هذه الخلايا تتراكم ولا يتم كشطها.

4- الآثار الجانبية لبعض
الأدوية: بعض الأدوية تُسبب جفاف الفم كجزء من آثارها الجانبية، ما يجعل من السهل
تراكم الخلايا الميتة على الحليمات، كذلك فإن المضادات الحيوية يُمكن أن تُسبب هذه
الحالة، لأنها تقتل البكتيريا الجيدة والسيئة في آن واحد، ويمكن أن يؤثر ذلك على
التوازن الدقيق للبكتيريا في الفم، ما يسمح لبعض الخمائر والبكتيريا بالنمو.

5- التبغ: سواء كنت تدخنه
أو تمضغه يُعدّ التبغ أحد أكبر عوامل الخطر لظهور اللسان الأسود.

6- شرب القهوة أو الشاي:
القهوة والشاي يمكنهما بسهولة تلوين الحليمات، خاصةً إذا كنت تشرب الكثير منها.

7- بعض غسولات الفم: بعض
غسولات الفم القاسية التي تحتوي على عوامل مؤكسدة، مثل البيروكسيد، يمكن أن تؤثر
على توازن البكتيريا في فمك.

تتضمن علامات وأعراض اللسان المشعر الأسود ما يلي:

1-    تلوّن اللسان باللون
الأسود، بالإضافة إلى مظهر مشعر أو مليء بالفرو.

2-    تغير في الإحساس بالطعم
أو الإحساس بطعم معدني في فمك.

3-    رائحة كريهة للفم.

4-    إحساس بالثقل أو الدغدغة
في اللسان إذا كان هناك نمو زائد في حليمات اللسان.

لا يتطلب اللسان المشعر
الأسود علاجاً طبياً، ويمكن أن تساعد ممارسات رعاية صحة الفم اليومية في التخلص
منها. 

ينبغي أن يساعد تنظيف
أسنانك بالفرشاة بانتظام على إزالة خلايا الجلد الميت والبقع في غضون بضعة أيام،
كذلك يجب الحرص على القضاء على العوامل التي يمكن أن تسهم في حدوث الحالة، مثل
اجتناب استخدام التبغ أو غسول الفم المُهيج.

إذا كنت تشك في أن دواء
مُعيناً أو اتباعك للحمية السائلة الموصوفة لك يسبب لسانك الأسود، فيجب استشارة
الطبيب لضبط الجرعة أو وصف دواء مضاد للفطريات أو مضاد للبكتيريا للمساعدة في
إدارة الخميرة أو البكتيريا.

بالنسبة للحليمات
المستطيلة العنيدة، يمكن للطبيب إزالتها باستخدام ليزر ثاني أكسيد الكربون، ولكن
في الأغلب يمكنك اعتماد الرعاية الذاتية عبر:

1- استخدام فرشاة
الأسنان: تنظيف اللسان بلطف مرتين يومياً للمساعدة في إزالة خلايا الجلد الميتة
والبكتيريا يدوياً.

2- استخدام مكشطة اللسان:
يساعد استخدام مكشطة اللسان في كل مرة يتم تنظيف الأسنان على منع خلايا الجلد من
التراكم على الحليمات.

3- التنظيف بعد كل وجبة:
تنظيف الأسنان واللسان بالفرشاة بعد كل وجبة يساعد على منع حطام الطعام والبكتيريا
من التراكم على الحليمات، يجب أيضاً التنظيف بعد شرب القهوة والشاي لمنع حدوث
التلطيخ.

4- التوقف عن استخدام
منتجات التبغ: الإقلاع عن التدخين أو مضغ التبغ هو أفضل شيء يمكنك القيام به، إذا
لم تتمكن من الإقلاع عن التدخين، فرّش أسنانك ولسانك بالفرشاة كل مرة تستخدم فيها
التبغ أو كل ساعتين تقريباً.

5- شرب الكثير من الماء:
يساعد ذلك في الحفاظ على رطوبة فمك، وهو ما يسمح بابتلاع خلايا الجلد الميتة.

6- مضغ العلكة: يساعد مضغ
العلكة الخالية من السكر على إنتاج المزيد من اللعاب لغسل خلايا الجلد الميتة؛ إذ
تساعد العلكة على التخلص من خلايا الجلد الميتة.

7- اتباع نظام غذائي صحي
مليء بالفواكه والخضراوات والبروتينات الخالية من الدهون والحبوب الكاملة للحفاظ
على توازن صحي للبكتيريا في الفم.

لذا
في المرة المقبلة التي تنظر فيها إلى المرآة، تفقّد لسانك. لا نقصد أن نحثّك على
تقليد الأطفال الظرفاء، ولكن هذه الحركة قد تنقذك من أمراض عديدة قد تصل إلى
السرطان. فما توصل له الطب هو أن صحة الإنسان من اللسان بالفعل.

للاطلاع
على مجموعة الأعراض التي تدل على أمراض أخرى نتيجة لون وشكل اللسان، يمكن تفقد هذا التقرير
الذي سبق أن نشره “عربي بوست”.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى