آخر الأخباركتاب وادباء

صبرا آل مرسي فإن موعدكم الچنة

( في ذكرى شهيد ثورة يناير )

بقلم الإعلامى والمحلل السياسى

أحمد شكرى

الأمين العام المساعد لمنظمة “إعلاميون حول العالم”

[12:55, 18.6.2021] احمد شكرى فرنسا:

كان ولازال وسيبقى دائما رغم أنف المنقلبين ( على حرية شعب مصر ) رمزا لثورة على الفساد والاستبداد ، ورغم أنف شياطين العرب والعالم وضباعهم وكلابهم الشرسة الغير أمينة على أصحابها من الشعوب ؛ كان أول رئيس يختاره الشعب بإرادته ، وكان أول رئيس مصري في طريقه لاستعادة كرامة المواطن المصري وحقه في الحرية والعيش الكريم وفي العدالة الإچتماعية .

ورغم ماظن ويظن به البعض أو الكثير ؛ فهو إبن مصر الحقيقي الذي كان يحبها وضحى وناضل ( وتاريخه يشهد ) من أچلها ومن أچل استقلالها الحقيقي عن كل تبعية وعن أي عمالة أو خيانة لها .

وتكشف لنا الأيام والسنين ( يوما بعد يوم ) الفرق الواضح والشاسع بينه وبين من عادوا من چديد ليستولوا على حرية وإرادة ومصير شعب عريق بأكمله …

نرى بأعيننا يوما بعد يوم الفساد والقهر والرعب والخوف ؛ بل والقتل والسرقة والانتقام والتنكيل بخيرة شعب مصر من الأكفاء والأمناء والعلماء والمفكرين المختارين والمحبوبين من غالبية ذلك الشعب العريق الأصيل .

يوما بعد يوم نرى بأمهات أعيننا الفقر والچهل والدمار والتخلف يغزوا غالبية شعب بأكمله ويغزوا عقله وإرادته وكرامته وعزته ..

منذ أن انقلبت الأوضاع في مصر بعد استشهاد ابن ثورتها ؛ بل ومن قبل ذلك بست سنوات ؛ ومصر ذاهبة في أحضان عصابات وأشرار يريدون مصادرة كرامة وحرية المواطن ، وقد باعوا وفرطوا في أرضها ومائها وثرواتها ومقدراتها ..

حبسوا رئيسها المختار من الشعب وأهانوه وعذبوه حتى الموت هو وممثلين مصر في الحقبة الچديدة التي كادت تنقل مصر من الذل والهوان والإستعباد إلى الرفعة والعزة والكرامة والحرية .

وذهب هؤلاء الأشرار لبعيد حينما نزل الشعب المصري للشارع ليسترد ثورته وكرامته ؛ فحاربوه بالسلاح وبطشوا به وأحرقوه ونكلوا به في أبشع مچزرة ومحرقة عرفتها مصر والتاريخ الحديث (مچزرة رابعة) …
 ولإحساسهم بالچرم الذي اقترفوه في محرقة ومچزرة القرن ( مذبحة رابعة العدوية) ؛ بقتلهم واحراقهم للشعب (الذي خرچ إلى الميادين لاسترداد ثورته وتحرير رئيسه من الأسر) ؛ فهم يحاولون بكل الوسائل طمس هذه الچريمة البشعة النكراء ، ولذلك فقد سچنوا الرئيس المنتخب وأحچبوه عنا لمدة ست سنوات حاولوا فيها قتل كل من أيده وبايعه ، ثم ألصقوا به التهم الملفقة وتركوه في زنزانة منفردة دون شفقة ولا رعاية ؛ بل بإهمال متعمد قاصدين القضاء عليه وعلى مايحمل من أسرار تفضحهم وتفضح خيانتهم وعمالتهم …

وقد حدث ذلك في السابع عشر من شهر يونيو من العام قبل الماضي ، فقد سقط الشهيد البطل الشامخ محمد مرسي وكان واقفا في قفص من زچاچ حتى لا يسمعه أحد ؛ قتل وهو يدافع عن نفسه وعن شعبه نساءا ورچالا ؛ قتل حتى يدفنوا معه ثورة يناير وثورة شعب لطالما عانى الويلات والاستعباد طيلة ستة عقود أو أكثر ، وحتى يدفنوا معه دلائل شراستهم وأفعالهم اللاإنسانية النكراء …

ولا زالوا حتى يومنا هذا يطاردون الشرفاء والعلماء والمخلصين الوطنيين والمعارضين ؛ لازالت عصابة السيسي ومن ورائها ومن يعاونها يقتلون ويخفون ويعدمون شنقا كل من أيد الحق أو قال كلمة حق ؛ بلا محاكمات ولا رحمة ولا شفقة بالشباب والشيوخ ولا حتى النساء

هذا هو حال مصر منذ عشر سنوات من الإنقلاب العسكري الدموي على الإنسانية وعلى الكرامة وعلى الإصلاح والتقدم والحرية والرقي ؛ الشريف والحر يسچن ويقتل ، ويبقى المنافق والفاسد المفسد يحكم ويستبعد ويستبد ويأمر …

والشعب بين هذا وذاك صامتا حيرانا خائفا مرعوبا من بطش وشراسة الأچهزة التي أعدها ورسخها أعداء الثورة والإنسانية ؛ أچهزة الشرطة والقضاء والإعلام الموالية …

ولكن هيهات هيهات أن يدوم وضع كهذا !

فالباطل ضعيفا وإلى زوال ، والحق دائما غالبا ودامغا لا محال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى