لايف ستايل

صامدة بأكلاتها الأصيلة رغم الحداثة.. 10 مطاعم رائعة قرب محطات القطار بباريس

إذا كنت تخطط للسفر لأوروبا فعلى الأرجح ستكون فرنسا ضمن جولتك، لترى معالمها الجميلة، وتزور برج إيفل، وتأخذ صوراً تذكارية عند متحف اللوفر. وإذا كنتم ترغبون في معرفة أشهر المطاعم في باريس، فإننا سنعرض لكم في هذا التقرير أشهرها وأقربها لمحطات المترو الكبرى بالعاصمة الفرنسية حسب صحيفةThe Guardian البريطانية.

على بعد 7 دقائق سيراً على الأقدام من المحطة يبدو مطعم Au
Beaujolais، وهو
من أجمل المطاعم في محيط المنطقة، وأرخصها؛ إذ يقدم أطباقاً بسيطةً بأسعارٍ تتراوح
بين 10 و12 دولاراً فقط. 

الوجبات ليست فاخرة، ما يعني أن القائمة تحتوي على أطباق البيض
بالمايونيز، أو طبق من الكرّاث بالخلّ كمقبلات، يتبعه طبقٌ من سمك الورنك المدخن،
أو فطيرة الراعي على الطريقة الفرنسية، بالإضافة إلى خياراتٍ من المعكرونة والسلطة
للنباتيين، وفي أيام الخميس والجمعة يُقدَّم الكسكسي طبقاً خاصاً.

(1/1)

تتغير قائمة الوجبات كل يومٍ لدى مطعم Les
Arlots
، لكنك
ستجد أربعة أنواعٍ من المقبلات، ونوعين من الأطباق الرئيسية، ونوعين من التحليات.
وتبدو الأطباق الواردة بها شهيةً للغاية، إلى درجة أنك سترغب في طلب كل شيءٍ.

ستجد الخرشوف مع الفوا جرا (كبدة البط)، وسلطة
الكافيار المدخن منزلياً، ويخنة اللحم البري مع هريسة المشروم، وسمك البلوق الأصفر
مع شوربة الجمبري، والسجق مع البطاطس المهروسة. 

لـ15 عاماً كان ديديت مايلت يُدير هذا المطعم،
ستجد قائمةَ طعامٍ تحتوي على الكثير من الأطعمة الشهية والأطباق الشهية. 

يُمكنك الجلوس في شرفة المطعم لتناول وجبتك التي
لن تتعدى على الأغلب 17 دولاراً، مع شطائر من الخبز الفرنسي المقرمش، أو طبقٍ من
المقبّلات، ويمكنك الاختيار بين سجق الأندوليتي المشوي والبطاطس المقلية الفرنسية
المقرمشة، ولحم البقر مع الجزر، وكرات سمك الكراكي في صلصة الاستاكوزا.

المقاعد في المطعم قديمة الطراز، تتخذ طابع المطبخ التقليدي لمدينة
ليون.

بمجرد سيرك إلى جانب مطعم Le Cremieux ستشعر أنه مميز بواجهته داكنة الزرقة،

المطعم مخصص للأكل العضوي، وتم افتتاحه قبل عام واحد فقط، ويقدم
أطباقاً منزلية بتكلفة زهيدة جداً. 

المطعم يلبي أيضاً احتياجات النباتيين، ويقدم طبقاً واحداً من اللحوم
والأسماك يومياً، مع شوربة يومية منزلية الصنع، وأصناف مغرية من التحليات، وعصائر
الفواكه، وعصير التفاح العضوي. 

تبدأ الأسعار بعشرة دولاراتٍ لطبق الأرز أو الكينوا مع الخضراوات
المطهية والنيئة، بالإضافة إلى اختيارك من البروتين: البيض، اللحم، السمك، أو
البروتين النباتي.

يمكننا القول إن هذا هو آخر المطاعم المخصصة لسائقي الشاحنات
المتبقية في باريس، بأغطية طاولاته الحمراء، التي تعود للستينيات، ومشربه الرخامي
وثلاجاته عتيقة الطراز.

القائمة مكتوبة بخط اليد، وتضم أطباقاً فرنسية تقليدية، مثل سيقان
الخراف الناضجة، أو العدس واللحم المملح، ورأس العجل، والسمك المطهو في النبيذ
الأبيض، وسمك الرنجة مع البصل والبطاطس المسلوقة.

 يرجع تاريخ المطعم إلى عام 1920، وكان مملوكاً لعائلة غرانغ
لخمسين عاماً، يفتح المطعم  في السابعة صباحاً، ويقدم القهوة
والكرواسون. 

لا توجد قائمةٌ ثابتةٌ بالمطعم، لكن الوجبات كبيرةٌ، وتبدأ من 6
دولاراتٍ ونصف، والوجبات الرئيسية تبدأ من 15 دولاراً تقريباً. 

اشتهر المطعم الصغير في السنة التي تولّى فيها
الطاهي جون كوهير إدارته، ينحدر جون من عائلةٍ من الخبازين الذين كانوا يديرون
مخبز Champs Elysées، الذي كان يقدم الخبز لرئيس فرنسا، كان حلم جون أن يعمل في المطبخ
ليدير مطعمه الخاص.

يحتاج الديكور ذو البلاطات الحمراء لتجديدٍ شاملٍ،
لكنه يضع كل الميزانية المتاحة في قائمة الأطباق، يكلف الغداء الذي يتغير يومياً
حوالي 16 دولاراً، نظير وجبةٍ مكونة من طبقين، و20 دولاراً تقريباً لوجبة من 3
أطباق.

 في المساء تبدأ الوجبات الرئيسية من 15 دولاراً ونصف، توقّع
أن تجد أطباقاً فرنسية أصيلة، مثل القواقع، وحساء لحم العجل، وشريحة اللحم مع صلصة
البيرنيز، وقطع سمك القد السميكة المغطاة بقشرة جبنة الكانتال.

يقول ملاك المطعم إنهم يريدون الحفاظ عليه بطرازه
القديم، بعيداً عن لمحة الحداثة التي طغت على كل المطاعم المجاورة، لا توجد قائمةٌ
ثابتةٌ، لكنه يقدم الإفطار (عجة البيض) بدءاً من السابعة صباحاً، ويظل المطبخ
مفتوحاً حتى الحادية عشرة مساءً.

 ستجد أيضاً الملفوف المخلل الساخن المغطى بالسجق واللحم،
يبذل الندلاء اللطفاء جهدهم لترجمة الأطباق المكتوبة بالطباشير على سبورةٍ سوداء،
وتبدأ الأطباق الرئيسية من 13 دولاراً.

ستحظى المحطة الأثرية بترميماتٍ جوهرية قبل
أولمبياد باريس 2024، وتميل خيارات الأكل حولها نحو البيتزا، والكباب، أو مطعم
ماكدونالدز. غير أن استثناءً بارزاً ستجده في مطعم Soleil الرائع.

يوجد في المكان طاولات مرصوصة على رصيف الشارع،
وصالونٌ مريحٌ بمشربٍ لامعٍ من الزنك، يقدم المالكان الشابان بوريس وإستيل بيوتش
الإفطارَ من الساعة السادسة صباحاً، وقائمته تتغير باستمرار.

تتضمن قائمة الطعام الوجبات المكونة من طبقين، التي تكلف 20.70
دولار للغداء، أو العشاء بالبيض المسلوق مع المشروم، والسجق مع سلطة البطاطس
الكريمية، أو السلمون المشوي والراتاتوي. وتوجد أيضاً قائمة مخصصة للأطفال تبدأ من
11 دولاراً.

Montparnasse هي المحطة
التي تنطلق منها القطارات المتجهة إلى بريطانيا، لذلك تجد نحو ستة مطاعم على
مسافةٍ صغيرة جداً،  يحتفل المطعم هذا العام بالذكرى الخمسين لتأسيسه.

المطعم يعتبر محطة مثالية للأكل، لأنهم يخبزون
فطائرهم في بضع دقائق فقط فور طلبها، فلا يضطر أحدٌ للانتظار.

تبدأ الأسعار من 7 دولاراتٍ وتصل إلى 15 دولاراً، مقابل إضافات على
الفطائر، ويصعب مقاومة الفطائر الحلوة -بالشوكولاتة الداكنة القابلة للدهن، أو
التفاح المكرمل، أو كريمة الكستناء- ويمكنهم دائماً تغليفها لتأخذها معك إذا حان
موعد انطلاق القطار.

يتخصص هذا المطعم الباريسي في تقديم الأطباق
الريفية الجبلية العتيقة لمنطقة أوفيرن، دائماً ما تكتظ صالة الطعام منزلية الهيئة
بمزيجٍ من المسافرين، والموظفين، ورواد المسرح. 

افتُتح المطعم منذ 35 عاماً، ولا يزال مملوكاً لمارينيت أليرك، التي جلبت وصفات عائلتها من أوفيرن منذ أكثر من 50 عاماً، السجق المنزلي، الملفوف المحشي وشرائح اللحم السميكة، تُقدّم جميعها مع كميةٍ كبيرةٍ من البطاطس المطبوخة، سواءٌ بطريقة aligot (كريمية ومهروسة مع جبنة التومي الطازجة والثوم)، أو بطريقة truffade (مقلية ومقرمشة مع الجبن نفسه).

 تبدأ أسعار الأطباق الرئيسية التي تحوي
لحوماً من 22 دولاراً، لكن المطعم يقدم كذلك 20 نوعاً من السلطة، و12 نوعاً من
الأومليت كبير الحجم بسعر 13 دولاراً تقريباً.

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى