كتاب وادباء

شيطان يحكم مصر………….

شيطان يحكم مصر………….

بقلم الكاتب الحقوقى

حاتم غريب

حاتم غريب
———————–
كأنها الحقيقة التاريخية تعيد نفسها من جديد لكن هذه المرة بمخلوق ومكان يختلف كل الاختلاف عن الاخر فالاول كان يسكن الجنة ويترأس الملائكة وهو من الجن خلق من النار لكنه خرج عن امر به وعصاه واستكبر على الله وابى ان يسجد له عند خلق لادم فكان مصيرة الطرد من رحمة الله انه (ابليس ) الذى انقلب الى شيطان وخلع عن نفسه الصفات الملائكية ليكون رمزا للشرور والموبقات التى لحقت بالانسانية منذ خلق ادم واغواءه وحواء ليأكلا من الشجرة المحرمة ويكون مصيرهما الطرد من الجنة الى الارض لتكون المستقر لهم حتى يشاء الله ويصبح عدوهم الاول واللدود هو ابليس حتى قيام الساعة.
اما الثانى موضوع حديثنا فهو مخلوق من طين يسكن الارض ويترأس مايسمى بقيادة الجيش المصرى لكنه انقلب فجأة على الاخلاق والمبادىء والقيم الانسانية وأطاح باول رئيس مصرى مدنى منتخب من قبل الشعب ولاول مرة فى تاريخة القديم والحديث انه (السيسى ) الذى خلع رداء الانسانية وارتدى ثوب الشيطان بصفاته وقبحه يوسوس لاتباعه ومن اغواهم بقتل وهتك عرض وانتهاك حرمة كل من يعصاه ويخرج عن امره لم يكتف بهذا فحسب بل اشاع الخوف داخل نفوس المصريين وفرق بينهم وجعلهم شيعا وأعلن حربا شعواء على الثوابت الدينية والعقائدية وميز عنصريا بين فئات وطوائف الشعب واستحل لنفسه واتباعه نهب الثروات وافقار العباد.
فالمجتمع المصرى ومن قديم الاذل رغم مامر عليه من محن ومصائب وتجارب مؤلمة عبر تاريخه الا انه كان دائما منصهرا فى بوتقة واحدة بكافة اطيافه واديانه وعاداته وتقاليدة ولم يستطع احد ما ان يفرق بينهم كان دائما فى الحروب والنكبات ترى المسلم والمسيحى وجميع التيارات السياسية يدا بيد من اجل التصدى للمعتدى على مصر حتى جاء هذا الشيطان الذى فرق الشمل ونشر الكراهية والاحقاد والبغضاء داخل نفوس المصريين جميعا واستعدى طائفة لمصلحة طائفة اخرى يقتل ابنائهم ويستحى نسائهم ويسرق اموالهم وكل هذا بالتأكيد لايصب فى مصلحة المجتمع ولايساعد على بناءه بل هدم اركانه وكيانه فهو يتبع فى سياسته نظام فرق تسد فهو يعلم يقينا ان غالبية المصريين لايجمعون عليه ويرفضونه شكلا وموضوعا فكان لزاما عليه ان يبث روح الفرقة داخل المجتمع حتى يستطيع ان يتسيد الموقف لصالحة وينشغل افراد المجتمع بنزاعات وصراعات تقوم على تخوين الاخر ومحاربته فى عقيدته ولقمة عيشه.
ولاشك ان كل ذلك قد اتضح أكثر فى كلمته الاخيرة بعد نكسة سيناء الاخيرة وتحريضة فئة ضد فئة اخرى تقتلها وتنتهك حرماتها دون رادع او عقاب بدافع ألثأر ليتحول المجتمع الى غابة يحكمها قانون القوة لاقوة القانون ويحمل كل شخص السلاح فى وجه الاخر لا لشىء سوى ان يختلف معه فى الرأى هكذا ارادها هذا الشيطان الوصول بالمجتمع الى حالة الاحتراب الاهلى الذى لوقدر له ان يحدث سيكون وبالا على مصر والمصريين ولن تنجو منه مصر وسيستمر لسنوات طويلة قادمة وسيأكل الاخضر واليابس ونفوس المصريين بالفعل الان مؤهلة لخوض هذا الصراع الدامى الذى لن تحمد عواقبه.
الم يحن الوقت بعد ايها المصريين الوطنيين الشرفاء ان نلتف حول بعضنا البعض ونعلن العزم على طرد هذا الشيطان من ارضنا كما طرد ابليس من الجنة بعد ان عصى ربه وهو لايفرق كثيرا عن شيطاننا الذى عصى ربه كذلك وانقلب على الاخلاق والقيم والمبادىء الدينية والانسانية فلن ترى مصر خيرا ابدا اذا تركناه بيننا يعيث فى الارض فسادا وافسادا ويبث فى نفوسنا الحقد والكراهية والبغضاء.

…………/حاتم غريب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى