آخر الأخبارالأرشيف

شهيد جديد في القدس يرفع حصيلة الشهداء في فلسطين خلال أكتوبر إلى 17

استشهد فلسطينيا برصاص شرطة الاحتلال في القدس الشرقية، صباح اليوم السبت، إثر قيامه بطعن إسرائيليين اثنين، حسب مزاعم إسرائيلية.

وقالت «لوبا السمري»، المتحدثة بلسان شرطة الاحتلال، في تصريح مكتوب حصلت وكالة «الأناضول» على نسخة منه، إن «شابًا عربيًا (لم تذكر اسمه) من سكان بلدة كفر عقب، شمالي القدس، طعن إسرائيليين اثنين في منطقة المصرارة، القريبة من باب العامود في القدس الشرقية».

وأضافت «السمري» أن «الإسرائيليين أصيبا بجروح طفيفة»، وأن «قوات الشرطة أطلقت النار باتجاه المهاجم، وشلَّت قدرته على الحركة».

وتشهد الضفة الغربية والأحياء الشرقية من مدينة القدس، غضبا فلسطينيا عارما، منذ عدة أسابيع، جراء انتهاكات إسرائيلية للمسجد الأقصى، حيث نفذ فلسطينيون غاضبون عمليات طعن لإسرائيليين ودخل آخرون في مواجهات مع قوات الاحتلال، في أجواء شبيهة بتلك التي فجرت انتفاضتين سابقتين ضد الاحتلال الإسرائيلي.

ودخل قطاع غزة، أمس الجمعة، على خط الاحتجاجات الغاضبة على الانتهاكات الإسرائيلية للمسجد الأقصى.

وأسفرت الأحداث، أمس، عن استشهاد تسعة فلسطينيين برصاص الاحتلال بينهم سبعة في قطاع غزة واثنان في الضفة.

بينما استشهد سبعة آخرون برصاص الاحتلال منذ مطلع أكتوبر/تشرين الأول الجاري، لترتفع حصيلة الشهداء الإجمالية إلى 17 شهيدا، منهم ستة، خلال تنفيذهم عمليات طعن لإسرائيليين، و11 في مواجهات مع قوات الاحتلال.

«يعلون»: السلطة الفلسطينية لم تعد شريك سلام

في سياق متصل، صرح وزير الدفاع الإسرائيلي، «موشيه يعلون»، بأنه يرى أن السلطة الفلسطينية، برئاسة «محمود عباس»، «لم تعد تُعتبر شريكة لإحلال السلام»، رغم انه قال إنه «يلاحظ لدى السلطة الفلسطينية محاولات لضبط الموقف ولكبح جماح العنف»، حسب «الإذاعة الإسرائيلية العامة».

وتوقع في تصريحات متلفزة، أمس الجمعة، أن ما أسماه بـ«موجة الإرهاب الحالية» «ستنتهي في نهاية الأمر غير أنه قد يطرأ عليها قبل ذلك تصعيد آخر».

ودعا «يعلون» من يحمل رخصة سلاح في المجتمع الإسرائيلي لحمله وذلك على ضوء تدهور الوضع الأمني، في دعوة مماثلة لتلك التي أطلقها رئيس بلدية القدس، «نير بركات»، قبل يومين.

وكالة الأناضول

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى