اخبار المنظمةالأرشيفنهاية دول الخليج العربي

شهيد العزة

بقلم الشاعر الكبير

طه متولى رضوان

=======

يا سيدَ   الأحرارِ   نَعْيُكَ   هَزّني

والكونُ  من  حُزنٍ  عليكَ يُحَرّق

كم قد صَدَعْتَ بكلِّ حقٍّ يُرتَجى

وسواكَ يخدعُ أهلَ مصرَ ويسرقُ

( لبّيكِ سوريّا ) أخَفْتَ   ذئابَهُم

ونصرتَ غزةَ  حينَ  عزَّ  المَنطِقُ

شهِد الطغاةُ بحُسْنِ فِعلِكَ سيّدي

و اللهُ يشهدُ  أنّ  عَهدَك  أصْدقُ

واللهِ ما حبَسوكَ أنت حَبَسْتَهم

يا سيدَ   الأحرارِ    قيدُكَ   أوثقُ

علمَ الجميعُ بمَكرِهم وخِداعِهم

وبأنّهم    عملاءُ     شرٍّ     يُطْبِقُ

والله ما  قتلوك  يا  أسَدَ الوغى

بل أنتَ في أغلى القلوبِ مُوثَّق

ما متّ فينا بل كسرتَ قيودَهم

فالحرُّ   يبقى  و  القيودُ   تَمَزّق

زعموا  وفاتَك   يا   أميرَ   بلادِنا

فتمايلوا  و  تهلّلوا   بل  صفقوا

واستبشروا   جهلا   بذلِّ  قلوبِنا

وإلى الرؤوسِ الهالكين تسابقوا

بالله   يا     مُرسيُّ    أخبرْ    ربّنا

أن   الطغاةَ  تجمّعوا   و تحلّقوا

وبَغَوا على أرضي و داري وابنتي

و الحرّ  عن  عمْدٍ  يُقادُ و يُشْنقُ

والطّيرَ  يصرُخ  في سماءِ مآذني

و الغصنَ ينزِعه الخؤونُ الأحمقُ

أخبرْه أنا  ثابتون   على   الهدى

سنظل  جندَ   الحقِّ  لا   نتفرقُ

سنظل جندَ  اللهِ  في وجهِ  العِدا

و  يسجلُ   التاريخُ   أنّا  المشرِقُ

فغدا سيشرقُ فجرُ عيدِ مساجدي

وجذوريَ   الغراءُ    حتمًا   تُورقُ

نم سيّدي  و اهنأ  فتلك  عَطيّةٌ

و الله  من  فضلٍ  يزيد  و يُغدقُ

ما  متّ يا  رمزَ  الكرامةِ و التّقى

بل أنتَ في الفردوسِ حيٌّ  تُرْزقُ

طه رضوان

الاثنين ١٧ يونيو ٢٠١٩ م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى