كتاب وادباء

” شر أيام الديك , يوم أن تغسل رجلاه…!؟.

” شر أيام الديك , يوم أن تغسل رجلاه…!؟.

بقلم الأديب الكاتب

السعيد الخميسى

السعيد الخميسي

* لا أكون مبالغا أو متطرفا أو متشددا أو متجاوزا لحدود اللياقة والأدب ّإذا شبهت الإعلام الصهيو مصري الحالي بالعاهرة الساقطة الخليعة التي باعت شرفها لعشيقها أول مرة وقد ابتزها وأغراها بالمال الكثير . ثم فى المرات اللاحقة طالبته بالأجر كأول مرة , فنظر إليها ساخرا ومهددا أن لها صورا فاضحة معه وإن لم تصمت وتبلع لسانها وتكف عن طلب الأجر فسوف يفضحها وينشر صورها لتكتمل أركان الفضيحة . فما كان من هذه الساقطة الخليعة إلا أنها خضعت واستسلمت للأمر الواقع وباتت ملك يمين لهذا العاشق وتحت أمره ورهن إشارته وقت مايريد وحين يريدها ولكن بالمجاني هذه المرة . هذا بالضبط والكمال والتمام حال الإعلام الخليع الهابط الردئ ” إعلام حمادة المسحول ” الذي ملأ الدنيا ضجيجا ونباحا ونهيقا على سحل ” بلطجى ” أمام قصر الاتحادية فى تمثيلية مفضوحة ومعد لها مسبقا ثم يسكت عن جرائم فظيعة وشنيعة يشيب من سماعها ورؤيتها الولدان.

القتلة القتلة

* لقد ذكرت مؤسسة ” الكرامة الحقوقية “ أن علامات التعذيب وتدهور الحالة الجسدية والنفسية واضحة على المحبوسين وهم 52 قاصرا تتراوح أعمارهم من 15 إلى 18 عاما فى سجن كوم الدكة بالإسكندرية. نتيجة اعتقالهم المطول في ظروف رهيبة وتعرضهم إلى سوء المعاملة والترهيب”. وحسب البيان: “تشير شهادات الوقت الذي أبلغ القاصرون محامييهم أنهم كانوا ينقلون إلى زنزانات خاصة حيث يتعرضون، وهم معلقون من أيديهم، لحصص تعذيب رهيبة بدءا بالحرق بالسجائر والصعق بالكهرباء بما في ذلك المناطق الحساسة، والعنف الجنسي وأحيانا الاغتصاب . السؤال هو أين إعلام حمادة المسحول من هذا التقرير ..؟ ألم اقل لكم إنه أعلام خليع هابط ساقط باع شرفه فى ملاهي نصف الليل..!.

* ذكرت وسائل الإعلام أن عشرة مواطنين مصريين لقوا مصرعهم أمام بوابة معهد ضباط الصف المعلمين بالشرقية بحجة التدافع وكأنهم كانوا فى مولد أبو حصيرة حيث الهرج والمرج أو مولد السيد البدوي حيث يكثر باعة اللب والترمس والفول السوداني . ولم تستضف قناة فضائية واحدة من قنوات الدعارة السياسية والبغاء الليلي أهالي القتلى ليشرحوا للشعب كيف قتل ذويهم . تعتيم اعلامى غير عادى وكأن الذين قتلوا ليسوا بشرا بل كائنات لاوزن لها ولاقيمة . عليه العوض فيك يامصر . وكما تقول الخنساء فى الجاهلية : ولولا كثرة الباكين حولي على أخي لقتلت نفسي . وكأن الذين قتلوا دجاج أبيض فى مزرعة لاقيمة لهم ولاوزن . ولم نسمع صوتا واحدا يطالب بالتحقيق فى قتل المواطنين . السؤال : أين أنت ” يامسحول ..؟” ألم أقل لكم انه إعلام الخلاعة والفسق والفجور والشذوذ ..!

* تقول ناشطة مسيحية تدعى ماجي مجدي أن هناك رسالة وصلت لها من أحد الأطباء من المستشفى تخبرها بان هناك 24 طفل مات اليوم في المستشفى، وهؤلاء الأطفال كان موجودين في حضانات . وتقول الرسالة أن سبب وفاة هؤلاء الأطفال هو انقطاع الكهرباء عن المستشفى، وعدم وجود مولدات تعمل بشكل جيد لتوصيل الكهرباء إلى الحضانات، وهو ما أدى إلى وفاة 24 طفل، وقد تم التكتم على الخبر خوفا من غضب أهالي هؤلاء الأطفال. يستكمل الطبيب رسالته قائلا إن مدير المستشفى طلب منهم الكتابة أن وفاة الأطفال وفاة طبيعية، وليست بسبب انقطاع الكهرباء في المستشفى وذلك خوفا من غضب الأهالي، وقد هدد المدير الأطباء بالسجن في حال إفشاء هذا السر. أين إعلام ” المسحول من هذا الخبر..؟” ألم أقل لكم انه إعلام فاسد فاسق خليع يبيع شرفه على سرير أى نظام..؟

* أما “ندا أشرف ” فهي طالبة في الفرقة الأولى بكلية الدراسات الإنسانية جامعة الأزهر ، كانت معتقلة في أحد معسكرات الأمن المركزي نتيجة مظاهرات جامعة الأزهر ، تم إخلاء سبيلها بكفالة 500 جنيه وبدأت تمارس حياتها طبيعيا ، أثناء استعدادها لأداء امتحان الترم في الجامعة شاهدت أحد الضباط يقوم بإمساك إحدى الطالبات من صدرها وهنا تدخلت وطلبت من الضابط عدم إمساك زميلتها من صدرها وقالت له ” حرام عليك تمسك صدر البنت … عاير تقبض عليها .. اقبض عليها بس ما تمسكش صدرها “.فرد عليها الضابط قائلاً “عاملة نفسك دكر ” .. طب تعالي . وقام بضربها وشتمها وسب الدين لها . ثم رد عليها الضابط ” هوريكي دلوقت أنا راجل ولا مش راجل ” وقام بإجبارها على دخول إحدى مدرعات الشرطة حيث قام بتمزيق ملابسها واغتصابها بمنتهى الوحشية .السؤال : أين ” المسحول ” من كل هذا..؟ الم اقل لكم إنه كالعاهرة على سرير كل نظام..!؟

* ماذكرته هو غيض من فيض وقطرة من سيل فضائح سلطة الانقلاب التي تدير مصر بالقوة الغاشمة والعنجهية الباطشة دون عقل تفكر به أو قلب تشعربه . والأغرب والأعجب والمدهش أن الإعلام الصهيو مصري والذي ساند أبناء القردة والخنازير فى حربهم الإبادية الهمجية ضد المجاهدين الصابرين فى غزة , هو نفسه الإعلام الساقط الذي غض الطرف عن هذه الجرائم التي لوحدثت فى تل أبيب لتم إقالة ومحاسبة وسجن من يرتكبها . فما بالكم وإنها تحدث في بلد الأزهر , بلد التسعين مليون مسلم ..!؟ . والأعجب من كل هذا أن هناك شريحة من شعب مصر وصفهم العلامة الشيخ الغزالي “بأصحاب العقول الممسوخة ” لأنهم يفتحون عقولهم قبل آذانهم لتلك القنوات العاهرة التي تلقى فى رؤوسهم بأطنان من القمامة الفكرية حتى تحولت تلك الرؤوس إلى مقالب قمامة قذرة عفنة . إعلام بلا ضمير يعطيك شعبا بلا وعى أو فهم أو إدراك أو تفكير . فهل سيأتي اليوم الذي نشاهد فيه إعلاما وطنيا خالصا وشعبا فاهما واعيا متعلما مثقفا . أحلام الأمس حقائق الغد..!؟

* إن ما يصدم الفطرة النقية ويعكر صفو النفوس الأبية ويحطم مراكز التفكير فى العقول السوية أن معظم من يتصدر المشهد الاعلامى اليوم لاثقافة لهم ولاعلم ولا أخلاق ولا مبادئ ولا أصول ولا قواعد ولا مهنية . فأحدهم يسب دين الله علانية , وآخر يدعو النساء لكى تقفن بقميص النوم فى البلكونة مع أزواجهن حتى نعود للزمن الجميل والدين الوسطى..!؟. وأخرى تعمل مستشارة لدى ” إبليس ” ليستفيد من خبرتها فى الكذب والتدليس والتزوير . وآخر يدعى كل مرة أن معه اتصال من فلان ليذكر له الحقيقة , والحق انه مخبر أمن تم التنسيق بينهما قبل الحلقة حتى لاينشر فضائح هذا الاعلامى التي تمس الشرف . وآخر يدعو سلطة الانقلاب إلى قتل المعارضين نهارا جهارا . تلك هى فصيلة الإعلاميين والإعلاميات الذين يلقون بأطنان القمامة العفنة فى رؤوس المصريين كل ليلة . فلاعجب أن يناموا على سرير كل نظام , فإذا فقد الشرف فلاتبحث عن شئ بعد ذلك…!؟. وكما تقول العرب ” شر أيام الديك يوم أن تغسل رجلاه , فعسى أن تغسل أرجل هولاء الإعلاميون والإعلاميات قريبا إن شاء الله تعالى وتستريح منهم البلاد والعباد .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى