«شارة الكابتن» تكشف ضعف قدرة إيمري على التحكم في لاعبي أرسنال

أزمات المدرب الإسباني أوناي إيمري في أرسنال لا تنتهي، فهو لا يعدم وسيلة لجلب الانتقادات له، واحدث هذه الانتقادات بسبب الطريقة التي تعامل بها مع أزمة شارة قيادة الأرسنال.

وسمح مدرب الأرسنال للاعبيه باختيار لاعب خط الوسط غرانيت تشاكا ليكون قائد الفريق في بداية الموسم، ثم عاد للاعبين مجدداً لاختيار قائد جديد بعدما تم تجريد تشاكا من شارة القيادة الشهر الماضي، عقب توجيه عبارات نابية لمشجعي فريقه خلال المباراة التي تعادل فيها الأرسنال 2-2 مع كريستال بالاس، وفي هذه المرة اختير بيير إميريك أوباميانغ لارتداء شارة القيادة.

وأصرّ راي هوتون، أسطورة ليفربول أن عدم اختيار إيمري قائد الفريق بنفسه يُعد «هراء».

وقال هوتون، 57 عاماً، الذي تألق مع ليفربول في الفترة بين 1987 و1992، لإذاعة talkSPORT: «قدّم أوناي إيمري مستوى مميزاً في كل الأندية التي قادها قبل أرسنال، ولكنه يعاني في الوقت الحالي لأن الجماهير لا تدعمه، ولا يُحقق نتائج إيجابية».

وأضاف «الأمور ليست في صالحه، ولكن عندما يقرر من يكون القائد المقبل للفريق ويترك الأمر بين أيدي اللاعبين، فهذا بالنسبة لي هراء».

وقال: «أنت المسؤول الأول عن الفريق، وينبغي أن تكون لديك علاقة عمل احترافية مع قائد الفريق، ينبغي أن تكون أنت مَن يختاره لأنك تؤمن أنه الرجل المناسب للمهمة، ولا تترك الأمر للاعبين. بالنسبة لي هذا أسلوب خاطئ تماماً».

ويعتبر إيمري أحد المدربين المرشحين بقوة ليكون المدير الفني المقبل الذي يتعرض للإقالة في الدوري الإنجليزي الممتاز، إلى جانب مانويل بيليغريني، المدير الفني لفريق وست هام، وماركو سيلفا، المدير الفني لفريق إيفرتون، والذي أُقيل بالفعل عقب خسارة الفريق يوم الأحد، 24 نوفمبر/تشرين الثاني 2019، أمام نورويتش سيتي.

وانقلب جزء كبير من جماهير الأرسنال على إيمري، بسبب تحقيقه فوزاً وحيداً في الدوري الإنجليزي الممتاز منذ نهاية سبتمبر/أيلول الماضي.

واحتاج الفريق إلى هدف في الدقيقة 96 يوم السبت الماضي، 23 نوفمبر/تشرين الثاني 2019، بتوقيع ألكسندر لاكازيت ليحقق التعادل على ملعبه أمام فريق ساوثهامبتون، الذي يحتل المركز التاسع عشر في جدول ترتيب الدوري، والذي خسر بنتيجة 0/9 أمام ليستر سيتي في وقت سابق من الشهر الحالي.

واعترف إيمري بأنه يحتاج إلى الحصول على المزيد من لاعبيه خلال الأسابيع المقبلة.

وقال: «النادي يدعمني يومياً، وأنا ملتزم بمسؤولياتي أيضاً. أعرف أن بإمكاني تحقيق نتائج أفضل، بإمكاني الحصول على أداء أفضل من اللاعبين، وسوف أحاول تحقيق ذلك. الآن وظيفتي هي تحليل ما حدث، ومحاولة المضي قدماً بثقة مع اللاعبين».

وأضاف: «هذا صعب، ولكننا نحتاج إلى المضي قدماً في مقبل الأيام. بعد تحليل هذه المباراة سوف نلعب على ملعبنا مجدداً يوم الخميس، علينا الاستعداد بأفضل شكل ممكن».

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى