منوعات

سماء بلونين!

في فنلندا، بالقرب من الحدود الروسية، وتحديداً فوق نهر باتسوجكي، ومن دون سابق إنذار، تبدأ أنوار الأورورا أو ما يطلق عليه الشفق القطبي يتحول لون السماء إلى اللونين الأخضر والوردي.

فغياب التلوث الضوئي يجعل فنلندا من أهم المواقع التي يتردد عليها مراقبو النجوم، يمكنك باستخدام منظار ثنائي العدسة أن تلتمس المجرات التي تقع على بُعد ملايين السنوات الضوئية، وقد يرى مَن يُسعده الحظ من زوَّار فنلندا مشاهدة الشفق القطبي الشمالي.

تُعرف هذه الأضواء الشمالية باسم الشفق القطبي الشمالي أو أورورا.

يعتبر فصل الربيع من أفضل الأوقات لمشاهدة أضواء الشفق القطبي أو أورورا، والتي ترتبط بزيادة نشاط الرياح الشمسية.

بسبب اصطدام جسيمات مشحونة من الشمس مع جسيمات في الغلاف الجوي للأرض، وهي أضواء طبيعية.

كي ترى بوضوح الشفق القطبي، يجب أن تكون في أعالي الجبال.

تستمر أحياناً هذه الظاهرة لأكثر من نصف ساعة ليلاً.

تُعرف هذه الأضواء الشمالية باسم الشفق القطبي الشمالي أو أورورا.

يعتبر فصل الربيع من أفضل الأوقات لمشاهدة أضواء الشفق القطبي أو أورورا، والتي ترتبط بزيادة نشاط الرياح الشمسية.

بسبب اصطدام جسيمات مشحونة من الشمس مع جسيمات في الغلاف الجوي للأرض، وهي أضواء طبيعية.

كي ترى بوضوح الشفق القطبي، يجب أن تكون في أعالي الجبال.

تستمر أحياناً هذه الظاهرة لأكثر من نصف ساعة ليلاً.

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى