آخر الأخبار

سكان عاشوا بجوار منزل البغدادي دون أن يعلموا بوجوده يروون مشاهداتهم ليلة قتله

روى سكان من قرية باريشا في محافظة إدلب شمال سوريا ما شاهدوه ليلة قتل زعيم تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش)، أبوبكر البغدادي، الذي قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أمس الأحد، إنه قتل نفسه بحزام ناسف بعد محاصرة قوات أمريكية له.

ومن بين السكان جيران للمنزل الذي استهدفته القوات الأمريكية، والذي الذي كان يعيش فيه البغدادي.

وبعد الضربة الأمريكية، كان أبوأحمد الذي أفاق ليلاً في قريته في شمال غرب سوريا على أصوات جنود «يتحدثون بلغة أجنبية»، يتساءل ما إذا كان جاره الغامض وقليل الكلام يأوي زعيم «داعش». 

ويعيش أبوأحمد في قرية باريشا الحدودية مع تركيا، التي بات اسمها معروفاً في العالم بعد قتل البغدادي فيها.

وبدأت العملية قرابة منتصف ليل السبت – الأحد 27 أكتوبر/تشرين الأول 2019، حينما حلّقت مروحيات أمريكية فوق القرية، وأنزلت قوات كوماندوس.

وكان أبوأحمد نائماً بهدوء في منزله الواقع على بعد بضعة أمتار من الموقع الذي نفذ فيه الإنزال، حينما استفاق على صوت طلقات نارية على بعد عشرات الأمتار.

وقال الرجل الخمسيني لوكالة الأنباء الفرنسية: «سمعنا بعد ذلك شخصاً يتكلم بالعربية مردداً أبومحمد سلم نفسك». وأضاف أنه سمع «صوت أشخاص يتكلمون بلغة أجنبية» أيضاً.

ودامت العملية نحو ثلاث ساعات ثم انتهت بعد قصف جوي، وفق ما أوضح شهود، وأكد أبوأحمد سماعه لأصوات طائرات حربية.

وصباح الأحد، كان بيت جار أبوأحمد قد تحول إلى كتلة من الركام والإسمنت والخردة. وطوّق مقاتلون من تنظيم هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً)، التي تسيطر على إدلب، المنطقة، مانعين أحداً من الدخول إليها.

وسمح للصحفيين بأن يدخلوا لوقت قصير فقط إلى المنطقة التي استهدفت بالضربات، ووسط الأنقاض، كان بالإمكان رؤية هيكل سيارة متفحم إلى جانب بقايا دراجة نارية محترقة، وحولها أسلاك كهربائية.

وتنتشر في المحيط بين حقول أشجار الزيتون خيم لنازحين فروا من مناطق أخرى في سوريا جراء النزاع المستمر منذ ثماني سنوات.

ويقول الجيران إن البيت الذي اُستهدف بالعملية كان يعيش فيه رجل شديد التكتم، قدّم نفسه باسم أبومحمد، يعمل «موزعاً لمواد غذائية»، وقال إنه نازح من ريف محافظة حلب المجاورة.

ويروي أبوأحمد، وهو أيضاً نازح من محافظة حمص، أنه لم تجمع بينهم وبين هذا الجار سوى «التحية»، وأضاف: «نحن بطبيعتنا أشخاص اجتماعيون، كنا نحاول أن نبني علاقة معه وندعوه لزيارتنا لكن لم ننجح في ذلك».

وأشار إلى أن جاره كان يغادر بيته منذ الصباح حتى وقت متأخر ليلاً، ولم ير الجيران أطفالاً أو نساء في منزل أبومحمد. 

وقال أحمد الحساوي، أحد سكان المنطقة، إن الضربات الجوية وقعت بعد منتصف الليل، وأضاف أن طائرات كانت «تحلق على علو منخفض جداً، ما سبب هلعاً كبيراً بين الناس». وذكر أن العملية «استمرت حتى الساعة 3,30 فجراً».

وفي وقت مبكر صباحاً، تمكن عبدالحميد (23 عاماً)، وهو أيضاً من سكان القرية، من زيارة موقع العملية.

ويروي أنه رأى «ست جثث في المنزل، لكن لا نعرف من هم»، مضيفاً أن «سيارة مدنية كانت تمر بالصدفة على الأرجح ضُربت أيضاً، وكان في داخلها قتيلان».

وكان الرئيس الأمريكي ترامب قد قال إن البغدادي قُتل مع ثلاثة من أولاده لدى تفجير نفسه، وأضاف أن البغدادي الذي نصب نفسه «خليفة» على «دولة إسلامية» تحكمت في وقت من الأوقات بمصائر سبعة ملايين شخص على مساحة تفوق 240 ألف كيلومتر مربع تمتد بين سوريا والعراق، عام 2014، قُتل «مثل كلب»، وفق تعبيره.

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى