آخر الأخباركتاب وادباء

سقوط الملالى ولايه الفقيه واللعنة تصيب آل سلمان فى مقتل

بقلم الهدهد كاشف الأسرار

فاروق المسيرى

عملت دوائر صنع القرار في أمريكا سواء فى البيت الأبيض ولست أدرى لماذا سموه بذلك بدلا من البيت الأسود، البنتاغون، المخابرات الأمريكية ووزارة الخارجية في زمن ما على سقوط شاه ايران محمد رضا پهلوي وصعود نظام ولاية الفقيه في إيران..تسعى اليوم أمريكا إلى سقوط نظام الملالي بعد االإستفادة منه فى منظقة الشرق الأوسط وأفغانستان!

مرحلة جديدة تدخلها السياسة العالمية وتحديدا مسار الولايات المتحدة الأمريكية في مشروعها الاستراتيجي الإستعمارى في الشرق الأوسط..حيث يستوجب فيها إعادة تأهيل حكومات وتبديل البعض منها كقطع الشطرنج بالإضافة إلى تغيرات أخرى تخص الجغرافيا. دون أدنى شك كان صعود نظام ولاية الفقيه في إيران ضمن اتفاقات محددة أبرزها التآمر على منطقة الشرق الأوسط وتدميرها!

حيث كانت وماتزال براغماتية نظام العمائم في طهران جارفة، إلى حد أنهم تجاهلوا بل مسحوا كل مايدعون به عن الدين الإسلامي على المانبر  في بيوت الله..ولم نرى من تطبيق الشريعة الإسلامية لنظام ولاية الفقيه غير المحجبات والبيرة الإسلامية وخمس الدخل الواجب دفعة كضريبة ؟!

الإنتخابات هى الفصل

ومع اقتراب موعد الانتخابات، يتصاعد صراع العقارب والافاعى   بشكل غير مسبوق بين الملالي، وهذا الأمر ناجم عن التوترات والضعف والفوضى داخل منظومه الحكم، والتي يتم مشاهدتها في مشهد مسرحية انتخابات برلمان الملالى.

هذه الحالة ناجمة عن الانتفاضات التي هزت الأرض تحت أقدام الملالي من بيروت حتى بغداد فطهران.

تنقلب  اليوم عصابات الملالي الحاكمة في إيران على بعضها البعضه.

خامنئي يسعى لملء المرحلة المقبلة من انتخابات البرلمان الرجعي بعملاء من التابعين المخلصين لأوامره حرفياً، لأنه يعتبر أن توحيد نظامه على أساس واحد هو الحل للخلاص من الأزمات الحالية.

على أية حال، لن يجد نظام الملالي أي طريق للنجاة، أو أي مهرب من السقوط الحتمي.

أن العصابة المنافسة لم تقتصر جهداً في فضح الولي الفقيه ولعب ودمى الانتخابات، معتبرةً الانتخابات عبارة عن مسرحية وتعيينات وتشريفات..

لكن الموضوع الرئيسي لهذه الاحتيالات والانتخابات المزورة هو التستر على اغتصاب السيادة والحكومة الشعبية.

النقطة المحورية هي محاولة تأجيل وكبح غضب الناس

الموضوع الرئيسي لهذه المسرحية هو إخفاء القمع والقتل والنهب.

القضية الرئيسية هي إخفاء معاناة غالبية أولئك الذين سقطوا تحت خط الفقر وجميع أعضاء هذا المجلس شركاء في جميع جرائم وخيانات هذا النظام.

ان ما يميز هذه الانتخابات عن الانتخابات السابقة هو الأزمات المحلية والدولية والعزلة التي تحيط بالنظام، فضلاً عن الظروف المتفجرة للمجتمع التي تندلع في كل لحظة بالانتفاضة، التي يخافها قادة النظام ويحذرون منها بشدة

أن الشعب الإيراني أدلى بصوته

وبالتالي سيتم مقاطعة الانتخابات غير الشرعية لمجلس الملالي أكثر من أي وقت مضى.

اللعنة

وهذا لايعنى أن إنتقادى لنظام ولاية الفقيه أن أغمض عينى عن آل سعود بعد أن تولى محمد ين سلمان المنشار القيادة فى المملكة فحرب اليمن وهيئة الترفيه الجديدة بلباس تخطى اللباس الغربى، تكفى لنكيل لها مئات الإنتقادات اللازعة .

فمقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في اسطنبول بأزمة دبلوماسية وكارثة علاقات عامة للرياض، لكن بالنسبة لضحايا الحرب التي تقودها المملكة في اليمن، فإن شيئا لم يتغير.

يواجه نحو 14 مليون يمني خطر المجاعة الوشيكة بسبب النزاع الذي أدى إلى انهيار القطاعات الغذائية والصحية والتربوية وغيرها ورغم ذلك، قمت بإستبعاد أن يسلّط مقتل خاشقجي الضوء على سياسات الرياض الاقليمية، ما يترك المدنيين اليمينيين وحدهم يقاتلون للنجاة من المعارك، والمجاعة، ومن انهيار اقتصادي قد يؤدي إلى نتائج مميتة أيضا، كالحرب.

فاللعنة أصابت المملكة وتكالبت المصائب على السعودية، منذ تولى محمد بن سلمان المنشار منصب ولى العهد، ليتيقن العالم بأن بن سلمان مجرد غر، أوصل المملكة إلى الهاوية، جراء قراراته المتسرعة، لاسيما الدخول في المستنقع اليمني والمبالغة في العداء ضد إيران وقطر وعمليات القمع التي مارسها ضد معارضيه ومنها جريمة قتل الصحفي جمال خاشقجي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى