آخر الأخبار

سقوط أول ضحيتين في حرائق لبنان، ووزراء يطلبون المساعدة: اتصلنا بكل البلدان

نشبت حرائق، فجر الثلاثاء 15 أكتوبر/تشرين الأول 2019، في غابات بمختلف المناطق اللبنانية، لتتوسّع رقعتها بعد أن اقتصرت قبل يوم على منطقة «المشرف» الساحلية جنوب العاصمة بيروت.

إذ نشبت الحرائق في مناطق المشرف والدبية والناعمة والدامور في الشوف (ساحل جبل لبنان الجنوبي)، المدينة الصناعية في ذوق مصبح، وكريت ومزرعة يشوع وقرنة الحمرا في قضاء المتن والمنصورية في قضاء المتن (شمال بيروت)، وعكار شمالي البلاد.

وقد أعلن الصليب الأحمر اللبناني، في بيان، أن «الحرائق اندلعت في غابات عدد من المناطق، وأتت على مساحات واسعة من الأشجار الحرجية (الغابية) المتنوعة، ولامست المنازل في عدد منها»، دون تحديد أي أضرار محتملة.

قال الصليب الأحمر، إنه نقل 18 حالة صحية إلى المستشفيات، وقدم الإسعافات لـ 88 آخرين.

فيما ذكرت وكالة الأنباء الرسمية، أن «المواطن سليم أبو مجاهد (32 عاماً)، توفي إثر نوبة قلبية ألمت به بعد أن ساعد في إطفاء الحرائق».

وفاة الشاب سليم بومجاهد خلال مشاركته بإخماد الحرائق ببلدة بتاتر في #لبنان.#لبنان_يحترق pic.twitter.com/CkUSd07kDC

وتحدث رواد الشبكات الاجتماعية عن حالة وفاة ثانية للشاب قاسم سرعيني تأثراً بالحروق، ولم يتسن لـ«عربي بوست» بعد التأكد من صحة ما يتم تداوله.

نبأ جنوبي حزين: وفاة الشاب قاسم سرعيني متأثراً باصاباته في الحريق .
#لبنان_يحترق pic.twitter.com/0xqXAfPnmm

من جانبه، قال رئيس قسم التدريب في الدفاع المدني (إطفاء) نبيل صلحان: «خلال 24 ساعة، حدثت 105 حرائق بمختلف المناطق اللبنانية، ولا يزال بعضها قيد المعالجة ولا ضحايا حتى الساعة».

أوضح صلحان، في تصريحات إعلامية، أنّه «منذ عشرات السنين لم نشهد حرائق بهذا الحجم»، مؤكداً أنّ الحريق الذي اندلع عند الساعة الواحدة بعد منتصف الليل يطرح علامات استفهام»، دون تفاصيل أخرى.

وشدد على أن «الأولوية لأرواح الناس ثم الممتلكات»، مشيراً أن «سرعة الرياح تساعد على انتشار الحريق، وفي هذا الوقت من السنة تكون الأشجار والأعشاب يابسة، ما يجعل سرعة انتشار النار قوية».

المشهد مبكي مش مضحك أكيد!
والمحزن اكتر انو يكون اندفع مليارات بالهبلد وما عنا شئ لمواجهة اي كارثة
حرائق عم تاكل منطقة بكاملها، شباب عم بيخاطروا بحياتهم ليطفو كل احترام وتحية لهم#لبنان بكرا حداد ع وطن ما عرفنا نحافظ عليه ولا ندافع عنه pic.twitter.com/ejYVuhI3LC

من جهتها، أعلنت شركة كهرباء لبنان (حكومية)، في بيان، خفض الإمدادات في مختلف المناطق بسبب الحرائق.

من جهته، ذكر رئيس مصلحة الأرصاد الجوية مارك وهيبة، في تصريحات إعلامية، أن درجات الحرارة وصلت الإثنين إلى 38، لافتاً أن الحرارة المرتفعة تؤدي إلى تأجيج الحرائق في لبنان.

وأعلن أن الرياح الجافة ستخف حدتها بدءاً من يوم غد الأربعاء، معتبراً أن الحرارة تخطت معدلاتها بكثير في مثل هذا الوقت من السنة.

ذكرت مصادر حكومية للأناضول، أن أحد الوزراء اللبنانيين (دون تحديد) طلب مساعدة من تركيا في إطفاء الحرائق.

? #لبنان | حرائق ضخمة تجتاح مناطق عدة، أتت على مساحات من غابات الزيتون والأعشاب وحاصرت العديد من المناطق السكنية ولم يعلن الدفاع المدني عن سقوط ضحايا pic.twitter.com/uSIKkMcDZf

أما وزيرة الداخلية ريا الحسن، فأكدت بعد اجتماع لجنة إدارة الكوارث في مقر الحكومة، أنها وقعت على «طلب للاستعانة من البلدان المجاورة». وقالت: «اتصلنا بكل البلدان التي يمكن أن تساعدنا».

وفي مؤتمر صحفي عقب انتهاء اجتماع لجنة إدارة الكوارث بمقر الحكومة في بيروت، توعد رئيس الحكومة سعد الحريري، أنه إذا «كان الحريق مفتعلاً، فهناك من سيدفع الثمن»، مشيراً أنه «لا أضرار جسدية حتى الساعة والأضرار المادية سنعوضها».

وأكد أن «كل الأجهزة تعمل من دون استثناء، ولا بد من فتح تحقيق في ملابسات الحرائق وأسبابها».

وتابع: «اتصلنا بالأوروبيين، ومن المفترض أن تصلنا وسائل للمساعدة خلال 4 ساعات، ونشكر كل الأجهزة على جهودها».

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى