منوعات

سقط مغشياً عليه في أروقة معرض الكتاب بالقاهرة.. وفاة كاتب مصري قبل دقائق من توقيع أول مجموعة قصصية له

توفي الخميس 23
يناير/كانون الثاني 2020، الكاتب المصري الشاب محمد حسن خليفة، خلال وجوده في
المعرض الدولي للكتاب في القاهرة، الذي انطلق الخميس، في دورته الـ51.

وسائل إعلام
محلية قالت إن الكاتب سقط مغشياً عليه داخل معرض الكتاب، قبل دقائق من حفل توقيع
مجموعته القصصية الأولى «إعلان عن قلب وحيد».

من جهته، قال إسلام أحمد، صاحب دار تبارك، التي طبعت المجموعة القصصية بعنوان: «إعلان عن قلب وحيد»، إن محمد حسن خليفة حضر صباح الخميس لرؤية مجموعته القصصية، وبعد ذلك شعر بالتعب، وتوقفت عضلة القلب، وحاولنا إنقاذه ونقله إلى أقرب مستشفى، لكنه تُوفي.

 أضاف
الشاعر أحمد عايد، أن محمد حسن خليفة بعدما غادر دار تبارك سار إلى أروقة معرض
الكتاب، لكنه سقط مغشياً عليه أمام «هيئة قصور الثقافة». 

وسائل إعلام مصرية نشرت آخر فيديو للكاتب قبل وفاته، حيث كان يدعو القراء من خلال الفيديو لاقتناء مجموعته القصصية «إعلان عن قلب وحيد»، وقال: «إن مجموعته تناقش وتوضح الإجابة عن مجموعة من الأسئلة، مثل هل الماضي من الممكن أن يؤثر على حياتنا في الحاضر، وأسئلة حول الكهولة والشاب، وبها جانب رومانسي أيضاً»، واختتم الفيديو بدعوة القراء لمقابلته فى معرض القاهرة 2020.

القاص “محمد حسن خليفة” يتحدث عن مجموعته القصصية “إعلان عن قلب وحيد”#دار_الكنزي#عالم_جديد_في_انتظارك

كان آخر ما
نشره الكاتب الشاب، وهو مقتبس من قصة «روحي مقبرة»: «علقت خبر موتي أمامي على
الحائط، كل صباح ومساء، كنت ألقي نظرة عليه لأطمئن أن ورقة الجورنال التي كتب فيها
الخبر بخط كبير وصفحة أولى بعيداً عن الوفيات ما زالت سليمة، وتستطيع أن تقاوم مع
الأيام القادمة».

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى