رياضة

سر «المراة الحامل» الذي قاد فلامنغو لأول نهائي قاري منذ 38 عاماً

أكد ريناتو جاوتشو، المدير الفني لفريق غريميو البرازيلي، أنه حتى «المرأة الحامل» كان بإمكانها هز شباك فريقه الذي سقط بخماسية نظيفة أمام مضيفه ومواطنه فلامنغو في إياب نصف نهائي كأس ليبرتادوريس.

وقال جاوتشو عقب المباراة التي أقيمت في ملعب «ماراكانا» العريق بريو دي جانيرو، فجر الخميس الرابع والعشرين من أكتوبر/تشرين الأول بتوقيت مكة المكرمة، إن «الأهداف الخمسة كانت 5 إخفاقات، اليوم كان حتى في إمكان المرأة الحامل تسجيل هدف في مرمى جريميو».

وأضاف: «خسرنا لأننا كنا أقل بكثير من إمكانياتنا»، كما أن لاعبي فلامنغو، الذين لعب غالبيتهم في أوروبا «لم يتساهلوا».

وتابع: «اليوم ليس يوماً للحديث كثيراً. عندما يتحقق الفوز يصبح العالم كله جيداً وعندما تحدث الخسارة لا يصبح أي شيء جيداً. هكذا تسير الأمور في البرازيل. كانت نتيجة مفاجئة ولكنها حدثت وعلينا أن نرفع رأسنا ونفكر في الدوري البرازيلي»، الذي يتصدره فلامنغو ويحل فيه غريميو بالمركز السابع بـ41 نقطة.

وكان فلامنغو قد حقق فوزاً ساحقاً 5-0 أمام غريميو في ملعب ماراكانا بريو دي جانيرو، ليتأهل إلى نهائي بطولة كأس أبطال أمريكا الجنوبية للأندية (كأس ليبرتادوريس) القارية.

وبعد التعادل بهدف لمثله في لقاء الذهاب بالدور نصف النهائي، نجح فلامنغو على ملعبه وأمام نحو 70 ألف متفرج في تسجيل خماسية رائعة بواسطة برونو هنريكي (ق 43) وجابرييل باربوسا (جابي جول) هدفين (ق 47 وق 56) والإسباني بابلو ماري (ق 67) ورودريجو كايو (ق 71).

وسيواجه فلامنغو في النهائي الذي سيقام يوم 23 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل في الملعب الوطني بسانتياغو عاصمة تشيلي، حامل اللقب ريفر بليت، الذي كان قد أقصى بوكا جونيورز بإجمالي لقائي الذهاب والعودة 2-1.

ويطمح الفريق البرازيلي للتتويج باللقب القاري الأعرق على مستوى الأندية للمرة الثانية في مشواره بعد الفوز به في عام 1981، حيث لم يتأهل منذ ذلك الوقت إلى نهائي البطولة.

من جهته أبدى مدافع فلامنغو البرازيلي، بابلو ماري، شعوره بالفخر لكونه أول إسباني يخوض نهائي بطولة كأس ليبرتادوريس القارية

بأمريكا الجنوبية، بعدما قاد فريقه للفوز 5-0 على غريميو ليتأهل لمواجهة ريفر بليت الأرجنتيني.

وسجل بابلو الهدف الرابع للفريق (ق 67) الذي انتقل إليه في صيف 2019 قادماً من مانشستر سيتي الإنجليزي.

وصرّح اللاعب البالغ من العمر 26 عاماً: «إنه يوم كبير لكرة القدم، لفلامنغو ولي. إنه يوم خاص للغاية، وبالأخص لتسجيلي هدف. من الرائع أن أصبح أول إسباني يخوض نهائي ليبرتادوريس».

وأضاف: «من الرائع كل ما حققته هنا في غضون أربعة أشهر فقط، أنا متحمس للغاية ولديّ رغبة كبيرة للمواصلة وفخور للغاية بكل ما قدمته خلال مشواري».

وتابع: «سجلت هدفين في الدوري وهدف في ليبرتادوريس، وأتمنى أن أسجل في النهائي أو في الجولات المتبقية من الدوري».

وعن مستوى ريفر بليت المنافس في النهائي المنتظر قال بابلو ماري إن لديهم فريقاً كبيراً يمتلك لاعبين بمستوى رائع، «لكننا أيضاً نمتلك نفس الجودة، سيكون نهائياً جميلاً للغاية وسنفوز به».

وأبدى رغبته أيضاً في المساهمة في تتويج فلامنغو بلقب الدوري، المسابقة التي يتصدر الفريق جدولها بفارق 10 نقاط عن أقرب ملاحقيه، بالميراس.

في نفس السياق أكد البرتغالي جورجي جيسوس المدير الفني لفلامنغو البرازيلي أن تأهل فريقه لنهائي كأس ليبرتادوريس «حلم الجماهير» منذ فترة طويلة، وذلك بعد اكتساح مواطنه غريميو بخماسية نظيفة في إياب نصف النهائي.

وقال عقب المباراة التي أقيمت في ملعب «ماراكانا» العريق بريو دي جانيرو مساء الأربعاء بالتوقيت المحلي: «أشكر اللاعبين على هذا الحلم الذي كانت جماهير فلامنغو تحلم به وأثبتت اليوم لماذا هي فريدة ومختلفة وشغوفة. نحن ساهمنا في أن يحظى هذا الشغف بمزيد من القوة».

ويرى المدرب البرتغالي أن السر وراء النتيجة الكبيرة يكمن في أن «اللاعبين يستمتعون باللعب ولا يشعرون بضغط».

وتابع: «كما نقول في البرتغال عندما يتم بلوغ نهائي بطولة فإن الهدف يكون الفوز. ومع كل الاحترام لخصمنا، فإننا سنخوض هذه المباراة من أجل الفوز».

ومع ذلك، أبرز جيسوس أن الفريق «لم يفز بشيء بعد»، رغم أنه «اقترب» كثيراً من تحقيق هذا الهدف.

وكان لقاء ذهاب نصف النهائي بين فلامنغو وغريميو قد انتهى بالتعادل بهدف لمثله.

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى