آخر الأخبارالأرشيف

سؤال لأى سيساوى بيرضع عصير برسيم ليه العسكر كان مخزن 30مليون علبه لبن ورفع سعرها 60% ؟

من وقع صراخ الأطفال على صدور أمهاتهم الحيارى، تتجاوز أزمة نقص ألبانهم المدعومة تجليات الأحداث، إلى ما اسموه «خطة الإنقاذ» من القوات المسلحة بإغراق السوق بآلاف العبوات لسد الفجوة وتجاوز الأزمة، فيما قال مراقبون أنها باتت استراتيجية ممنهجة لمؤسسة الجيش لاصطناع أزمات مستمرة داخل القطاع المدني الاستثماري، كلما أراد أن يتدخل ويسيطر على امتيازات حقيبة تجارية بربحية معينة.

تدخل الجيش  أثار حملة  سخرية غير مسبوقة تعلى صفحات التواصل الاجتماعي، فدشنوا وسم لبن العسكور سخروا من خلاله عن انشغال الجيش بتوافه الأمور وتركة الزود عن أراضي الوطن .

سلسبيل ندا قالت ساخرة «كفاية تريقة يا جماعه .. ده مش وقت الانتقاد والاعتراض والسلبية .. الجيش دلوقتى بيرضع والعصبية مش كويسة علشانه».

الجيش تخصص افتعال أزمات

«رمضان سليم» أشار إلى أن الجيش هو من افتعل الأزمة ليظهر بمظهر المنقذ فقال «سبوبة.. عمل أزمه لأنه كان مخزن 30مليون علبه لبن ورفع سعرها 60%، سؤال لأى سيساوى بيرضع عصير برسيم ليه العسكر كان محتفظ بكل الكميه دى؟ .

«سيد محجوب» أيضا ألقى باللوم على الجيش متهمه بافتعال الأزمات فقال «أى حاجه بتنفع البلد هنفتعل مشكله ويظهر لنا الجيش بحلول وفك أزمات والجيش أصلا هو اللي مساهم ف افتعال المشكله. احتكار يا حضارات».

لبن

الحقوقي مدير مركز «ضحايا» لحقوق الإنسان «هيثم أبو خليل» قال ساخرا «مفيش حد يسخر ويألش علي جيشه كده؟ خليه يسرقك في صمت وينهبك بكل حرية غير كده تبقي خاين وبتهد الجيش خليك حمار وأهتف تسلم الأيادي!».

حساب «حرب بالوكالة» قال ساخرا أيضا «أنت متخيل يا مان كمان 20 سنة المصريين مش هينفع يتجوزوا من بعض ! ليه ؟؟ عشان كلهم هيبقوا راضعين من جيش واحد».

أما «جمال على» فقال «أخيرا بقى عندنا سلاح رضع ».

«نظرا لإن الجيش لا يحارب إلا شعبه ولا يقتل إلا أبناءه فقد قرر إلغاء سلاح المدرعات وانشاء سلاح المرضعات»، هذا ما قاله «أبو أسامة».

 «حوحو بيه» أيضا قال «ارضع لبن العسكور أحسن ما تبقى زى سوريا والعراق».

وتظاهر أباء وأمهات أمام مستشفى معهد ناصر على كورنيش النيل بالقاهرة، وأغلقوا الطريق من الاتجاهين، احتجاجًا على رفع أسعار لبن الأطفال المدعم ورفض الشركة الحكومية صرفه؛ ما أدى إلى شلل مروري تام، وإغلاق الشركة أبوابها خوفًا من رد فعل المحتجين.

وكان المصريين قد فوجئوا بارتفاع ثمن عبوة لبن الأطفال من 17 إلى 60 جنيها، في الصيدليات بعد رفع الدعم عنه، بالإضافة إلى عدم توافرها وصعوبة الحصول على اللبن الذي مازال مدعمًا من الدولة ، منتقدين رفع الدعم عن لبن الأطفال الرضع الذي يباع في الصيدليات بدعاوى تحسين أحوال الاقتصاد.

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى