آخر الأخباركتاب وادباء

سأعود من المعراج

من روائع الأديب الكاتب 

المهندس / محمود صقر

11/03/2021

لو عُرج بك إلى السماء، وتجولت في دروبها، ووصلت إلى سدرة المنتهى، فصرت قاب قوسين أو أدنى.
هل تعود إلى الأرض مرة ثانية، أم تتمسح حول العرش، طلباً للبقاء في عالم من الصفاء والنقاء.؟!
وهل هذا سؤال.؟!

كيف يمكن لمن ذاق هذا الصفاء أن يعود إلي أكدار الدنيا.!
إذا كنت أنا العبد العاصي حين لازمت واحداً من أهل المعراج أحسست هذا العالم الجميل وتمنيت ألا أعود.
ليلة في حياتي لن أنساها، تلك الليلة الجميلة التي لازمت فيها شاعر العشق الإلهي “ابن الفارض” في ديوانه، لم يغمض لي جفن حتى قرأته لمنتصفه، عشت معه (بين مُعتركِ الأحداق والمُهجِ)، شربت معه (..علي ذكر الحبيب مُدامةٌ سكِرنا بها، من قبل أن يُخلق الكرْمُ)، احتبست معه أنفاسي في توسله (ولا تجعل جوابي لن تري).
ثم غلبني النعاس فبتُ ما بقى من الليل بين النائم واليقظان أعيش معه في عالم الأحلام ، تمنيت أن تظل روحي في معراجها.
ولكن… أشرق الصباح وبدأت دنيا الناس، وانغمست فيها… وهكذا الحياة.
الاكتفاء بحياة المعراج وحدها علي جمالها وصفائها هروب من أداء رسالة الإنسان، والحياة وسط الناس وحدها بلا معراج عذاب وألم وشقاء.
هذه هي الثنائية العظيمة والفهم الراقي لدور الإنسان في الوجود التي جعلت النبي (صلي الله علية وسلم) يعود من معراجه ولا يتمسح حول العرش طلباً للبقاء، ليعود لرسالته في دنيا الناس، حيث أبو جهل وأبو لهب وحمالة الحطب.
فهنا مجال الرسالة، وهنا أداء الأمانة.
هذه الثنائية هي التي جعلت الرسول “موسى” (عليه السلام) أعظم قدراً من “الخضر” في معراجه.
وجعلت الرسول “سليمان” (عليه السلام) أعظم قدراً ممن عنده “علم من الكتاب” في معراجه.
وهكذا أنا وأنت.
زادنا هناك .. ورسالتنا هنا.
زادنا: معراجنا، سياحة في الملكوت، رفقة مع الملائكة، شوق إلى ما لا عين رأت ولا أذن سمعت.
ورسالتنا: هنا، في دنيا الناس، حيث أبو جهل وأبو لهب وحمالة الحطب، قلوب كالحجارة أو أشد قسوة، وحواس مطمورة في أجسام كالقبور “وما أنت بمسمع بمن في القبور”
وغيرهم أناس: أرق من النسيم إذا سرى، وأصفى من ماء المزن إذا جرى، يباهي الله بهم الملائكة.
وبين هؤلاء وأولئك، الكثرة من الناس، مذبذبين بين ذلك، لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء.
ينتظرون منك الكلمة الطيبة، والابتسامة الرقيقة، واللمسة الحانية.
ينتظرون النموذج في السلوك الراقي، والصدق والأمانة، والثبات والرجولة، وقولة الحق في وجه الظالمين.
إنهم ينتظرونك يا ” يونس “.
فبرغم أنهم آذوك، وبكل نقيصة رموك، ولكن؛ تظل هنا رسالتك .
فلا تَفِرُ من أداء الرسالة وتذهب (مغاضباً)، فربما بثباتك وضراعتك وإخلاصك يا “يونس”: (أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ)

نخرج جميعاً من ظلمة بطن الحوت.

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى