رياضة

سأجد الاحترام في مانشستر.. مورينيو يبحث عن الانتقام لسمعته التدريبية أمام يونايتد

أكد البرتغالي جوزيه مورينيو، المدير الفني لتوتنهام، على أنه يتطلع لمواصلة انطلاقته المثالية مع سبيرز، عندما يعود إلى ستاد أولد ترافورد للمرة الأولى منذ إقالته من تدريب مانشستر يونايتد، واثقاً في أنه سيجد الاحترام بمواجهة الفريقين بالدوري الإنجليزي الممتاز.

وفاز المدرب البرتغالي بلقبي الدوري الأوروبي وكأس الرابطة خلال موسمين مع اليونايتد، وأقيل في الموسم الماضي عندما كان يحتل المركز السادس في الدوري الممتاز، وبدأ رحلة جديدة مع توتنهام، بعد إقالة ماوريسيو بوكيتينو، وحقق ثلاثة انتصارات متتالية ليصعد به للمركز الخامس.

وشهدت فترة مورينيو في اليونايتد عثرات، لكنه حقَّق لقبين واحتل المركز الثاني في الدوري خلف مانشستر سيتي في موسم 2017-2018، وهو ما يعتبره المدرب، الفائز بلقبين في دوري أبطال أوروبا، من أفضل إنجازاته، قائلاً في تصريحات لصحيفة The Sun البريطانية: «سأعود بصفة مدرب لفريق سيحاول التغلب على مانشستر يونايتد، وربما يوجد بعد مختلف لهذا الأمر».

وأضاف: «العودة إلى أولد ترافورد هي عودة لمكان أشعر فيه بالسعادة. ويمكنني القول إن علاقتي رائعة بجماهير مانشستر يونايتد، أتوقع أن يظهِروا الاحترام لي، لكنني أتفهم أن ما يريدونه هو ما يريده المنافس، أريد أن يفوز توتنهام، وخلال المباراة أتوقع منهم أن ينسوني وأن يدعموا فريقهم».

وقال إن فترته مع اليونايتد أصبحت «في سجل تاريخه»، مضيفاً «في يونايتد فزت وتعلمت، والفترة بعد رحيلي عنه كانت جيدة بالنسبة لي».

يحتل يونايتد المركز التاسع بفارق نقطتين خلف توتنهام، وسيكون الضغط هائلاً على أولي غونار سولسكاير، خليفة مورينيو، الذي أصبحت انطلاقته الرائعة مع الفريق في طيّ النسيان.

لم يعلق مورينيو على موقف سولسكاير، قائلاً: «أنا في توتنهام، وإذا أردتم أن أتحدث عن يونايتد كمنافس فلنفعل ذلك، لا يخصني تحليل يونايتد الآن. أحلله كمنافس، وأركز في طريقه لعبه، وكيفية التغلب عليه، وكيف يمكنه هزيمتنا، وهذا أهم أشياء بالنسبة لي».

يذكر أن تقارير قد خرجت لتؤكد نية إدارة يونايتد إقالة سولسكاير في حالة خسارته أمام مورينيو وتوتنهام، مساء الأربعاء، بأولد ترافورد، حيث يسعى سبيشال وان للانتقام لسمعته التدريبية بالمساهمة في الفوز على يونايتد، ويتبعه إقالة سولسكاير خليفته، ليثبت أنه كان على صواب، والخطأ كان عند الإدارة وليس عنده هو، عندما أقالته ووقفت ضده مع اللاعبين، وعدم التدعيم الجيد للفريق.

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى