آخر الأخبارتقارير وملفات

زيارة بايدن للسعودية وإسرائيل بين خيبة الأمل واستعجال الأجل

Bidens Besuch in Saudi-Arabien und Israel zwischen Enttäuschung und Dringlichkeit

تقرير بقلم رئيس التحرير

سمير يوسف

رئيس منظمة “إعلاميون حول العالم”

Samir Youssef

Der erste Journalist in Österreich seit 1970. Er arbeitete mit 18 Jahren in der Presse in den Zeitungen Al-Jumhuriya, Al-Massa und My Freedom, dann in den deutschen Zeitungen Der Spiegel und in Österreich in der Zeitung „Die Brüder Tsletomg“. 20 Jahre Republik und Abend in Österreich seit 31 Jahren.

50 US-amerikanische und britische Parlamentarier fordern Biden auf, über „Repression“ in Ägypten zu diskutieren Rund 50 US-amerikanische und britische Parlamentarier riefen in einem Brief an US-Präsident Joe Biden dazu auf, am Samstag mit seinem ägyptischen Amtskollegen „Abdel-Fattah Al-Sisi“ über die „weit verbreitete Repression“ in Ägypten zu diskutieren. Biden wird am Samstag an einem Gipfel der Staats- und Regierungschefs der Golfstaaten in Saudi-Arabien teilnehmen, an dem auch “Sisi” teilnehmen wird, dessen Land einer der größten regionalen Verbündeten der USA ist. Ägypten ist auch Gastgeber der COP27, die für November geplant ist. In dem insbesondere vom Amerikaner „Bernie Sanders“ und dem Briten „Jeremy Corbyn“ unterzeichneten Brief heißt es, „alle Augen sind auf Ägypten gerichtet“.

„Nutzen Sie gemeinsam mit Ihren ägyptischen Partnern die Ihnen zur Verfügung stehenden Mittel, um das Problem der illegalen Reiseverbote, des Einfrierens von Vermögenswerten und der Untersuchungshaft unverzüglich anzugehen“, fügte der Brief an Biden hinzu. In dem Schreiben heißt es, dass all diese Methoden „ein Schlüsselelement des weit verbreiteten Vorgehens gegen die Zivilgesellschaft in Ägypten darstellen und es den Behörden ermöglichen, Kritiker zum Schweigen zu bringen“.

Die Biden-Administration ignoriert Sisis Repressionen gegen seine Gegner im Ausland Unter dem Titel „Eine Herausforderung für die Biden-Administration. Ägypten verhaftet erneut die Angehörigen eines ägyptisch-amerikanischen Aktivisten“, sagte Sudarsan Ragvan, Korrespondent der „Washington Post“, dass die ägyptischen Sicherheitskräfte die Wohnungen von sechs Angehörigen des ägyptisch-amerikanischen Aktivisten durchsuchten Mohamed Soltan und sperrte zwei seiner Cousins ​​​​ein und widersetzte sich den Forderungen der Regierung von Präsident Joseph Biden am Dienstag, Ägypten solle seine Menschenrechtsbilanz verbessern. Die Angriffe auf Verwandte des in Nord-Virginia lebenden Sultans sind laut politischen Gegnern des ehemaligen Armeechefs der jüngste Versuch der Regierung von Abdel Fattah al-Sisi, im Ausland lebende Kritiker zum Schweigen zu bringen. Die Verhaftungen am Sonntag erfolgten fünf Monate nach der Freilassung von Soltans Verwandten und Tage, nachdem Biden die US-Präsidentschaftswahlen gewonnen hatte.

Verwandte des ägyptischen Aktivisten wurden gewaltsam in ihren Häusern festgenommen, nachdem Sultan eine Klage gegen den ehemaligen Chef der Putschregierung, Hazem al-Beblawi, wegen seiner Rolle bei der Folterung von Sultan während seiner Haft in Ägypten eingereicht hatte.

Biden sprach im Wahlkampf über Sultans Zustand und veröffentlichte einen Tweet, in dem er sagte, dass die Folterung ägyptischer Aktivisten und „die Bedrohung ihrer Familien inakzeptabel“ seien. Er warnte davor, “Trumps Lieblingsdiktator neue weiße Schecks zu geben”, und bezog sich dabei auf den Spitznamen, den der ehemalige Präsident Donald Trump Sisi verliehen hatte. Doch die Verhaftungen von Verwandten Sultans und von im Ausland lebenden Kritikern stellen die Bemühungen der Biden-Administration, die Menschenrechte zu einer Priorität in der US-Außenpolitik zu machen, vor eine Herausforderung.

Die Verhaftungen unterstreichen die unangenehmen Beziehungen, die zwischen Al-Sisi und dem neuen Weißen Haus entstehen. „Für Sisi besteht der große Unterschied darin, dass Trump bereit war, seine eigenen Forderungen zu erfüllen, und das gibt es bei Biden nicht mehr“, sagt Michelle Dunn, Nahost-Direktorin beim Carnegie Endowment for International Peace. Der ägyptische staatliche Informationsdienst antwortete laut Protokoll nicht auf die Bitte der Zeitung um Stellungnahme, ebenso wenig wie das Innenministerium oder die Sicherheitsdienste über das Foreign Media Center. Unter Trump wurde Sisi auf eine Weise ins Weiße Haus eingeladen, die seine Machtkontrolle in Ägypten stärkte, und die Menschenrechtsakte und ihre Verletzungen wurden ignoriert. Die Missbrauchsraten stiegen unter Trump dramatisch an.

Nun ist der Ton unter Biden anders, und US-Außenminister Anthony Blinken hat Ägyptens Festnahmen von Menschenrechtsaktivisten öffentlich verurteilt. Letzten Monat kündigten die Demokraten im Kongress die Bildung des Egypt Human Rights Caucus an und versprachen, die Beziehungen zu Ägypten wieder ins Gleichgewicht zu bringen und sich darauf zu konzentrieren, die Sisi-Regierung für Menschenrechtsverletzungen, Korruption und Misshandlung amerikanischer Bürger verantwortlich zu machen.

50 برلمانيا أمريكيا وبريطانيا يطالبون بايدن بمناقشة “القمع” في مصر

دعا نحو 50 برلمانيًا أميركيًا وبريطانيًا في رسالة وجّهوها للرئيس الأميركي “جو بايدن” إلى مناقشة مسألة “القمع الواسع” في مصر مع نظيره المصري “عبد الفتاح السيسي”، السبت.

ويشارك “بايدن” في قمّة لزعماء دول الخليج في السعوديّة السبت يحضرها “السيسي” الذي تعدّ بلاده أحد أكبر الحلفاء الإقليميّين للولايات المتحدة. وتستضيف مصر أيضًا مؤتمر “كوب 27” المقرّر عقده في نوفمبر/تشرين ثاني.

وجاء في الرسالة التي وقّعها خصوصًا الأميركي “بيرني ساندرز” والبريطاني “جيريمي كوربين” أنّ “كلّ الأنظار متّجهة نحو مصر”.  

وأضافت الرسالة الموجّهة إلى “بايدن” “استخدِم الوسائل التي في حوزتك، مع شركائك المصريّين، من أجل التصدّي الفوري لمسألة المنع غير القانوني للسفر، والأصول المجمّدة، والحبس الاحتياطي”.

واعتبرت الرسالة أنّ كلّ هذه الأساليب تشكّل “عنصرًا رئيسيًا في حملة القمع الواسعة للمجتمع المدني في مصر وتسمح للسلطات بإسكات المنتقدين”.

إدارة بايدن تتجاهل قمع السيسي لمعارضيه بالخارج

تحت عنوان “تحدٍ لإدارة بايدن.. مصر تعتقل مرة ثانية أقارب ناشط مصري- أمريكي”، قال مراسل صحيفة “واشنطن بوست” سودرسان راغفان، إن قوات الأمن المصرية دهمت بيوت ستة من أقارب الناشط المصري- الأمريكي محمد سلطان، وسجنت اثنين من أبناء عمه، في تحد لدعوات إدارة الرئيس جوزيف بايدن يوم الثلاثاء مصر لتحسين سجلها في حقوق الإنسان.

ويعتبر استهداف أقارب سلطان الذي يعيش في ولاية “نورثن فيرجينيا” المحاولة الأخيرة من حكومة عبد الفتاح السيسي لإسكات النقاد الذين يعيشون في الخارج حسبما يقول المعارضون السياسيون لقائد الجيش السابق. وجاءت اعتقالات يوم الأحد بعد خمسة أشهر من الإفراج عن أقارب سلطان، وبعد أيام من فوز بايدن انتخابات الرئاسة الأمريكية.

وتم اعتقال أقارب الناشط المصري قسرا من بيوتهم بعدما قدم سلطان دعوى قضائية ضد رئيس حكومة الانقلاب الأسبق حازم الببلاوي لدوره في تعذيب سلطان أثناء سجنه في مصر.

وتحدث بايدن عن حالة سلطان أثناء الحملة الانتخابية، ونشر تغريدة قال فيها إن تعذيب الناشطين المصريين و”تهديد عائلاتهم غير مقبول”. وحذر بأنه لن “يمنح صكوكا بيضاء جديدة لديكتاتور ترامب المفضل” في إشارة للقب الذي منحه للسيسي الرئيس السابق دونالد ترامب. ولكن اعتقال أقارب سلطان وأقارب النقاد المقيمين في الخارج  يمثل تحديا لجهود إدارة بايدن، وجعل حقوق الإنسان أولوية في السياسة الخارجية الأمريكية.

وتؤكد الاعتقالات العلاقات غير المريحة التي تظهر بين السيسي والبيت الأبيض الجديد. وتقول ميشيل دان، مديرة الشرق الأوسط في وقفية كارنيجي للسلام العالمي: “بالنسبة للسيسي فالفارق الكبير هو أن ترامب كان مستعدا لتنفيذ طلباته الخاصة، ولم يعد هذا موجودا مع بايدن”.

ولم ترد هيئة الاستعلامات الحكومية المصرية على طلب الصحيفة للتعليق، ولا وزارة الداخلية أو أجهزة الأمن من خلال مركز الإعلام الأجنبي وبحسب البرتوكول.

وفي ظل ترامب، قُدمت للسيسي دعوات إلى البيت الأبيض بشكل قوّى من سيطرته على السلطة في مصر، وتم تجاهل ملف حقوق الإنسان وانتهاكاته. وزادت معدلات الانتهاكات في ظل ترامب بشكل خيالي. أما حاليا، فالنبرة مختلفة في ظل بايدن، وشجب وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن علنا اعتقالات مصر لناشطي حقوق الإنسان.

وفي الشهر الماضي، أعلن الديمقراطيون في الكونجرس تشكيل تجمع حقوق الإنسان في مصر، وتعهدوا من خلاله بإعادة التوازن في العلاقات مع مصر، والتركيز على تحميل حكومة السيسي المسئولية عن انتهاكات حقوق الإنسان والفساد وإساءة معاملة المواطنين الأمريكيين.

الرضا وخيبة الأمل

شعرت إسرائيل بعد انتهاء زيارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” بحالة من الرضا فيما يتعلق ببعض القضايا، لكنها أصيبت بخيبة أمل إزاء الملف النووي الإيراني.

ومما أعربت إسرائيل عن الرضا تجاهه، القضية الفلسطينية، والتطبيع العربي، وترسيخ الشراكة الاستراتيجية مع الولايات المتحدة التي تمثلت بـ”إعلان القدس” وكذا الوعود الأمريكية بمساعدتها في تطوير أنظمتها الدفاعية والهجومية.

وتنفس المستوى السياسي في إسرائيل الصعداء متفاجئا بعدم إثارة “بايدن” بعض المسائل التي كان متوقعا أن يطرحها خلال زيارته لإسرائيل ومن أبرزها تجميد توسيع المستوطنات في الضفة ومقتل مراسلة الجزيرة “شيرين أبو عاقلة” التي تحمل الجنسية الأمريكية.

وقالت صحيفة “هآرتس” العبرية، إن الرئيس “بايدن” “جعل الحياة سهلة بالنسبة لرئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد، عندما لم يتطرق إلى قضيتي المستوطنات ومقتل أبو عاقلة خلال المؤتمر الصحفي في القدس”.

وحسب الصحيفة، فإنه حتى في مسألة حل الدولتين “لم يقدم الرئيس الأمريكي حلولا عملية بل تطرق إليها بشكل عام خلال المؤتمر الصحفي”.

ورأت أن “لابيد” “عندما أعرب خلال المؤتمر ذاته عن دعمه لحل الدولتين كان في سياق الرد على أسئلة الصحفيين تجنبا للإحراج، لا أكثر من ذلك”.

Biden und die arabischen Diktaturen in Saudi-Arabien

الهدية الكبرى

اعتبر الإعلام العبري أن “أكبر هدية” قدمها “بايدن” لإسرائيل خلال زيارته هي “التعهد الأمريكي بتقديم المساهمة المالية والتكنولوجية لتطوير منظومة الدفاع الجوي الليزرية الخاصة بإسرائيل”.

وقالت وسائل إعلام عبرية، منها “القناة 12” و”يديعوت أحرنوت”، إن “مسؤولين في إدارة الرئيس بايدن أبلغوا صحيفة وول ستريت جورنال بعزم الولايات المتحدة مساعدة إسرائيل في تطوير منظومة الدفاع الليزرية التي تعكف في السنوات الأخيرة على تطويرها”.

وفي السياق ذاته، قال المحلل العسكري الإسرائيلي “رون بن يشاي”، في مقال نشره في الموقع الإلكتروني لصحيفة “يديعوت أحرنوت”، إن واشنطن “تعهدت بمساعدة إسرائيل في تطويرها لمنظومة الليزر إلى جانب الترويج أكثر لمنظومة القبة الحديدية لدفع الدول الأخرى إلى شرائها”.

تشكيل حلف “دفاع جوي إقليمي”

كما نقلت صحيفة “يديعوت أحرنوت” عن تقرير لصحيفة “وول ستريت”، أن وزير الدفاع الإسرائيلي “بيني غانتس” “أطلع الرئيس الأمريكي على اتفاقيات سرية مع دول عربية لا تربطها مع إسرائيل علاقات دبلوماسية رسمية”.

ولفتت الصحيفة، إلى أن التقرير “أشار إلى أن محادثات جرت بين الاثنين حول إمكانية تشكيل حلف دفاع جوي إقليمي مشترك بين إسرائيل ودول عربية (لم تسمها) في المنطقة”.

وأوضحت أن “تشكيل هذا الحلف يشهد تباطؤا في هذه الأيام نظرا لوجود مخاوف لدى الدول العربية المعنية”، دون توضيح تلك المخاوف.

خطوات نحو التطبيع مع السعودية

قبل بدء “بايدن” بجولته في الشرق الأوسط والتي تشمل 3 محطات هي إسرائيل والضفة الغربية وأخيرا السعودية، رجحت التحليلات الإسرائيلية أن من أهم القضايا المدرجة في جدول زيارة بايدن هو “الدفع نحو التطبيع الرسمي بين تل أبيب والرياض”.

ورأت وسائل الإعلام والمراقبون في إسرائيل، أن “موافقة السعودية على فتح مجالها الجوي أمام الرحلات الإسرائيلية ما هو إلا خطوة نحو التطبيع الرسمي بينهما”.

وكانت الهيئة العامة للطيران المدني في السعودية، قد أعلنت الجمعة، فتح مجالها الجوي لجميع الناقلات الجوية التي تستوفي متطلبات الهيئة لعبور الأجواء، دون أن يستثني القرار الطائرات الإسرائيلية المدنية.

وعلق رئيس الوزراء الإسرائيلي على قرار السعودية فتح مجالها الجوي بقوله: “هذه هي الخطوة الأولى وسنواصل العمل لصالح الاقتصاد الإسرائيلي وأمن إسرائيل ومواطنيها”.

من جانبه، وصف وزير المالية الإسرائيلي “أفيغدور ليبرمان” ذلك بقوله: “خطوة مهمة في عملية إنشاء سوق مشتركة وجديدة للشرق الأوسط”.

وفي السياق ذاته، قالت وزيرة النقل الإسرائيلية “ميراف ميخائيلي”: “رسميا تم السماح للرحلات الجوية الإسرائيلية بالمرور في مجال السعودية، وهذه خطوة مهمة نحو علاقات أفضل وأقوى مع دول الشرق الأوسط”.

الملف النووي الإيراني

غير أن إسرائيل تشعر بخيبة أمل من موقف إدارة الرئيس الأمريكي تجاه الملف النووي الإيراني، إذ إن تل أبيب تفضل الخيار العسكري على الاستمرار في العملية الدبلوماسية وذلك على عكس الرغبة الأمريكية.

وبخصوص ذلك قال المحلل “بن يشاي”، إن ” الرئيس الأمريكي لم يرضخ للضغط الإسرائيلي بتفضيل الخيار العسكري على الخيار الدبلوماسي”.

وأضاف أن “بايدن” خلال زيارته لإسرائيل “لم يقدم أجوبة عملية للمخاوف الإسرائيلية فيما يتعلق بسعي إيران نحو الحصول على القنبلة النووية”.

ولفت “بن يشاي”، إلى أن بايدن “لم يحدد موعدا نهائيا للخيار الدبلوماسي عندما طلب منه لابيد ذلك خلال اللقاء الشخصي الذي جمع بينهما”.

وكانت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية ذكرت في وقت سابق الجمعة، أن إسرائيل أجرت سلسلة من عمليات التخريب والاغتيالات السرية لإبطاء قدرة إيران على تخصيب الوقود النووي، بينما يصر “بايدن” على أن الدبلوماسية واستعادة الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015، هي أفضل طريقة لإيجاد حل دائم.

ووصل “بايدن” إسرائيل الأربعاء الماضي، وأجرى محادثات مع مسؤوليها كما التقى الجمعة، الرئيس الفلسطيني “محمود عباس” في مدينة بيت لحم بالضفة الغربية قبل أن يتوجه إلى السعودية التي من المقرر أن تعقد فيها السبت، قمة أمريكية مع قادة دول مجلس التعاون، إضافة إلى مصر والأردن ورئيس الوزراء العراقي.

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى