منوعات

زوكربيرغ يوجه رسالة للكونغرس بشأن عملة ليبرا

قالت صحيفة The Guardian البريطانية، إن مارك زوكربيرغ سوف يُخبر الكونغرس الأربعاء 23 أكتوبر/تشرين الأول 2019، باستعداده لتأخير مشروع العملة الرقمية Libra، وسط اعتراضات متزايدة من المشرعين، وتراجع بعض الشركات عن دعمها بعد أن كانت تدعم المشروع في البداية.

وكتب الرئيسي التنفيذي لشركة فيسبوك، في تصريحه المُعد لجلسة الاستماع في مبنى الكونغرس، المقرر لها يوم الأربعاء 24 أكتوبر/تشرين الأول، حول إطلاق العملة الرقمية: «أعتقد أن هذا المشروع وهذه الفكرة بحاجة إلى الظهور، ولكنني أتفهم أننا لسنا الرسول المثالي لتلك الفكرة في الوقت الحالي».

وفي تصريحه، يقول زوكربيرغ أيضاً إن عملة Libra سوف تحسن قدرة ملايين الأشخاص على الوصول إلى النظام المصرفي، وسوف يمتد تأثير هذا التطور في القطاع المصرفي إلى ريادة أمريكا المالية.

ولكنه قال إن فيسبوك لن تكون جزءاً من إطلاق نظام المدفوعات إلا بموافقة جميع مشرّعي الولايات المتحدة، وإن الشركة تدعم تأخير إطلاق Libra، لحين معالجة المخاوف التنظيمية الأمريكية.

فيما أعلنت فيسبوك إطلاق نظام المدفوعات، في شهر يونيو/حزيران 2019، وقرّرت في البداية إصدارها للجمهور في 2020. 

وبالرغم من تطوير عملة Libra عن طريق فيسبوك، قالت الشركة إن الأصول الرقمية سوف تكون في سويسرا خاضعة لسيطرة Libra Association، مؤسسة غير هادفة للربح تتكون من مجموعة من الشركات العالمية.

وتلقّت الخطة ردود فعل سريعة من المشرعين داخل وخارج الولايات المتحدة خلال الأسابيع الأخيرة، وانسحبت ثماني شركات من أصل 28 شركة من تحالف  Libra Association، من بينهم شركات عملاقة في مجال المدفوعات الإلكترونية مثل Mastercard، وPayPal، وStripe وVisa. وبالرغم من تلك العقبات، تسعى الشركة إلى مواصلة المشروع.

وقعت العديد من الشركات على ميثاق مشروع Libra في الاجتماع الأول لتحالف Libra Association يوم الثلاثاء 15 أكتوبر/تشرين الأول، لتأمين مواقعهم بين الأعضاء الأوائل لمجلس Libra. 

تضم قائمة الأعضاء الموقّعين كلاً من Lyft، وUber، وPayU، وSpotify ومنصة تداول العملات الرقمية المشفرة Coinbase.

وقال البيان الصادر عن تحالف Libra بعد الاجتماع: «تحرص المؤسسة على مواصلة مهمتها المتمثلة في بناء شبكة مدفوعات أفضل، وتوسيع نطاق الوصول إلى الخدمات المالية الأساسية، وتخفيض النفقات لمليارات الأشخاص الذين يحتاجون بشدة إلى هذا المشروع».

ومع مواصلة ضغط فيسبوك، ازدادت مقاومة السياسيين في عدد من الدول. طالبت بريطانيا والولايات المتحدة بإجراء جلسات استماع لتقديم المزيد من المعلومات عن العملة، بينما أصدرت فرنسا وألمانيا بيانات قوية، في سبتمبر/أيلول، تقول إنهما لن يسمحا بعمل مشروعLibra في البلدين.

وقال فلوريان جلاتز، خبير تقنية البلوكتشين والشريك المؤسس للشركة الألمانية Fundament: «في مواجهة هذه المعارضة القوية في أمريكا الشمالية وأوروبا، يظل بإمكان فيسبوك التحول أولاً إلى الأسواق الناشئة الأخرى لإطلاق عملة Libra قبل إطلاقها في أي مكان آخر. 

وعندما تصبح أكثر رسوخاً، قد ينضم إليها مجدداً بعض الشركات التي انسحبت من المشروع».

يواجه مشروع Libra مقاومة كبيرة ليس فقط من المؤسسات الحكومية، ولكن أيضاً من مجتمع البلوكتشين نفسه. أعلنت 30 شركة بلوكتشين ومؤسسات غير ربحية مختلفة عن خطط لإنشاء بدائل لعملة Libra بعيداً عن سيطرة الشركة.

وفي إفادته أمام الكونغرس، يوم الأربعاء 23 أكتوبر/تشرين الأول، سوف يؤكد زوكربيرغ على أن المشروعات، على شاكلة Libra، سوف تعزز الموقف القيادي للولايات المتحدة.

وقال: «بينما نتجادل هنا حول هذه القضايا، العالم من حولنا لا ينتظر. تتحرك الصين بسرعة لإطلاق أفكار مشابهة خلال الأشهر المقبلة. سيوفر الدولار الأمريكي الدعم الأكبر لعملة Libra، وأعتقد أن ذلك سوف يمتد أثره إلى الريادة المالية الأمريكية، فضلاً عن نشر قيمنا الديمقراطية ورؤيتنا في أنحاء العالم. إذا لم تبادر أمريكا فلن تكون ريادتنا المالية مضمونة».

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى