آخر الأخبار

زلة لسان قيادي بحزبه، فيديو محرف عن أحد خصومه.. انطلاقة متعثرة لحملة بوريس جونسون الانتخابية

شهدت الحملة الانتخابية
لرئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون انطلاقة متعثرة، إثر استقالة أحد الوزراء
وزلة لسان عن ضحايا حريق مميت ببرج سكني، وقيام حزبه بنشر مقطع مصور محرّف عن أحد
خصومه.

ودعا جونسون إلى انتخابات
مبكرة تجرى يوم 12 ديسمبر/كانون الأول، في محاولة لحل أزمة خروج بريطانيا من
الاتحاد الأوروبي (بريكست) والتي يقول إنها أصابت البلاد بالشلل لأكثر من ثلاث
سنوات، وبدأت تقوض الثقة في خامس أكبر اقتصاد في العالم.

لكن بعد ساعة واحدة من
لقاء جونسون بالملكة إليزابيث لتدشين الحملة الانتخابية رسمياً استقال ألين كيرنز،
وزير شؤون ويلز، بعد اتهامه بالكذب لعلمه بأن أحد مساعديه قام بدور في إفساد
محاكمة تتعلق بقضية اغتصاب.

ويتقدم حزب المحافظين
الذي ينتمي إليه جونسون في بداية الحملة على حزب العمال المعارض، في استطلاعات
الرأي، بفارق يتراوح بين 7 و17 نقطة مئوية.

وقال جونسون (55 عاماً)
أمام مقر إقامته الرسمي في داوننج ستريت «دعونا ننجز البريكست». وأضاف
أن زعيم حزب العمال جيريمي كوربين سيسبب المزيد من الاضطرابات بتنظيم استفتاءين
جديدين على عضوية البلاد في الاتحاد الأوروبي واستقلال اسكتلندا.

وتابع قائلاً
«انضموا إلينا لإنجاز البريكست والمضي قدماً بهذا البلد، وإلا فإن الخيار
البديل في العام المقبل هو أن نمضي عام 2020 بأكمله في مزيد من التردد
والتأجيل».

وأضاف أن كوربين يكره
الثراء، وبالتالي فإنه يشبه الزعيم السوفيتي جوزيف ستالين، الذي أرسل ملايين
الأشخاص إلى حتفهم في معسكرات العمل.

وقال كوربين إن مثل هذه
التصريحات «هراء» صادر عن أصحاب الثراء الفاحش، لتجنب دفع المزيد من
الضرائب.

وأمضى رئيس حزب المحافظين جيمس كليفرلي، اليوم كاملاً، وهو يدافع عن نشر مقطع فيديو محرف يظهر فيه سياسي من حزب العمال المنافس، بدلاً من الترويج لانطلاقة حملة جونسون الانتخابية.

واعتذر عضو بارز آخر في
حزب المحافظين هو جيكوب ريس-موج، أمس الثلاثاء، عن تلميحه إلى أنه كان على ضحايا
حريق برج جرينفيل في لندن التحلي بالمنطق السليم، وتجاهل تعليمات رجال الإطفاء
بالبقاء في المبنى المشتعل.

ويأمل جونسون في الفوز
بأغلبية في البرلمان، تكون كبيرة بما يكفي لإقرار اتفاق بريكست الذي توصل إليه مع
بروكسل الشهر الماضي، وقيادة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في نهاية
ديسمبر/كانون الأول أو في يناير/كانون الثاني.

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى