منوعات

ريهانا تدافع عن العرب.. وتهاجم ترامب: «هو أكثر الأشخاص اضطراباً عقلياً في أمريكا»

شنَّت المغنية الأمريكية ريهانا هجوماً حاداً في اليوم العالمي للصحة العقلية، على الرئيس الأمريكي ترامب، قائلة إنه «أكثر الأشخاص اضطراباً في الولايات المتحدة»، وفقاً لما نشرته صحيفة Independent البريطانية.

وذلك بسبب وصفه لعمليات إطلاق النار على يد أشخاص بيض باضطرابات عقلية، في الوقت الذي يصف فيه الهجمات التي تقوم بها أقليات إثنية ودينية في أمريكا بأنها أعمال إرهابية.

وقالت ريهانا: «توصيف الأمر بطريقة تعتمد على لون بشرة الفاعل إذلال يكتسي طابعاً عنصرياً إلى أقصى الحدود».

مضيفة: «ضعوا عربياً يحمل السلاحَ نفسه في مركز وولمارت (الذي ارتُكتب فيه مجزرة في 3 أغسطس/آب)، ولن يقول ترامب إنه يعاني اضطراباً عقلياً».

وأردفت: «يبدو أن الشخص الأكثر اضطراباً عقلياً في أمريكا هو الرئيس». 

وسبق أن وجهت رِيهانا انتقاداً لاذعاً للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، على خلفية عمليتي إطلاق النار اللتين شهدتهما الولايات المتحدة في أقل من 24 ساعة.

وكتبت رِيهانا تعليقاً مرفقاً مع تغريدة ترامب عن الهجومين الإرهابيين قائلة: «آه دونالد، كتبت عبارة (الإرهاب) خطأً. لقد عانى بلدك للتو من اعتداءين إرهابيين على التوالي، ما أسفر عن مقتل ما يقرب من 30 شخصاً، وذلك بعد أيام قليلة من هجوم إرهابي آخر في كاليفورنيا، حيث كان إرهابي قادراً قانونياً على شراء بندقية هجومية في فيغاس، ثم القيادة لساعات حتى مهرجان في كاليفورنيا، حيث قتل 6 أشخاص، بينهم طفل صغير!».

وأضافت: «تخيل عالماً يسهل فيه الحصول على بندقية طراز AK-47 أسرع من تأشيرة. تخيل عالماً حيث يبنون جداراً لإبقاء الإرهابيين داخل أمريكا!».

ويُشار إلى أنه لقي 29 شخصاً مصرعهم في عمليتي إطلاق نار في الولايات المتحدة خلال أقل من 24 ساعة، إذ لقي 20 شخصاً مصرعهم في مدينة إل باسو (ولاية تكساس)، في حين قتل تسعة آخرون في مدينة دايتون (ولاية أوهايو).

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى