آخر الأخبار

روسيا تعزز دعمها لحفتر.. موسكو تستعد لإرسال 1000 مرتزق من مناطق النظام السوري إلى ليبيا

أفادت مصادر محلية بسوريا، الأربعاء 9 سبتمبر/أيلول 2020، بأن روسيا تجهز لإرسال دفعة جديدة قوامها ألف مرتزق من مناطق سيطرة النظام السوري إلى ليبيا للقتال في صفوف ميليشيا الجنرال خليفة حفتر.

المصادر التي رفضت الكشف عن هويتها قالت إن روسيا جهزت ألف مرتزق تتراوح أعمارهم بين 20 و45 عاماً من قرى مدينة القامشلي (شمال شرق) عبر وسطاء محليين، حيث سيتم إرسالهم إلى ليبيا خلال الأيام القليلة القادمة.

مشيرة إلى أن إرسال المرتزقة تم وفق عقود لمدة 5 أشهر بأجر شهري قدره ألفي دولار.

كما لفتت المصادر إلى أن روسيا سبق أن أرسلت في مايو/أيار الماضي 300 مرتزق من القامشلي إلى ليبيا.

مرتزقة وأسلحة من سوريا إلى ليبيا: حسب معلومات أفادت بها مصادر في مناطق متفرقة من سوريا، فإن روسيا أرسلت إلى سوريا حتى الآن نحو 5 آلاف مرتزق من محافظات دمشق ودرعا والحسكة وحمص والقنيطرة.

فيما أعلن الجيش الليبي، مطلع الشهر الجاري، رصد أرتال مسلحة من المرتزقة وصلت من الشرق إلى مدينة هون التابعة لبلدية الجفرة، وسط البلاد؛ حيث تجمعت في 3 مدارس.

قال في بيان إن هذه الأرتال المسلحة “تتكون من خليط مرتزقة الجنجويد وعصابات شركة فاغنر الروسية وسوريين ويمنيين، على متن 112 آلية مسلحة 

وسيارات الذخيرة، وهم من المساندين لمليشيات حفتر الإرهابية”.

الصراع في ليبيا: ومنذ سنوات، يعاني البلد الغني بالنفط صراعاً مسلحاً، فبدعم من دول عربية وغربية، تنازع ميليشيا حفتر، الحكومة الليبية، المعترف بها دولياً، على الشرعية والسلطة.

كما يسود ليبيا منذ 21 أغسطس/آب 2020، وقف لإطلاق النار تنتهكه ميليشيا حفتر من آن إلى آخر.

إلا أن جيش الليبي أعلن خرق ميليشيا حفتر وقف إطلاق النار، الأول بإطلاقها في 27 أغسطس الماضي، 12 صاروخ غراد باتجاه قواته غرب سرت، والثاني في 2 سبتمبر/أيلول الجاري، باستهدافها قواته في ذات المنطقة بـ6 صواريخ، والثالثة في 6 سبتمبر الجاري، عبر إطلاقها قذائف صاروخية تجاه سرت.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى