Eng/Gerالأرشيف

روبرت فيسك هل أصبحت إيران شرطي أمريكا في الخليج؟

Download
روبرت فيسك هل أصبحت إيران شرطي أمريكا في الخليج؟

تساءل الكاتب البريطاني روبرت فيسك في مقال له في صحيفة الإندبندنت عما إذا أصبحت إيران شرطي أمريكا في المنطقة بعد الاتفاق النووي الذي أبرم مؤخراً، في لوزان السويسرية.

وقال في هذا الإطار “إن إيران ولدت من جديد كدولة كبرى في الشرق الأوسط عندما وافقت على الحد من طموحاتها النووية، على الرغم من الشروط المفروضة عليها، فإن اتفاق الإطار يمكن ان يقود إلى إرجاع الجمهورية الإسلامية البالغة من العمر 36 عاماً إلى وضع قوة إقليمية عظمى والذي كان قائماً في الماضي في عهد الشاه”.

وبحسب الكاتب فإن “السعوديين غاضبون جداً لهذا السبب تحديداً، في الوقت الذي لا تجد فيه إيران صديقاً جديداً أفضل من الولايات المتحدة التي لو تحالفت مع المملكة العربية السعودية فإن ذلك التحالف سيلحق أضراراً بالغة بإيران”.

ويلفت فيسك إلى أنه “في حالة إلتزام الغرب وإيران بكلمتهما وتحولوا من حالة عدم الثقة، التي كانت سائدة حتى وقت توقيع الاتفاق، إلى حالة الثقة المتبادلة – يمكن أن يكون ذلك له تأثير سياسي هائل على المنطقة، ويمكن لإيران، مع مرور الوقت، أن تصبح “شرطي أمريكا في الخليج”، كما كانت في عهد الشاه”.

وقد تبذل السعودية قصارى جهدها باعتبارها رمزاً للنضال المحلي في “مكافحة الإرهاب”، إذا تفاجأت بأن الولايات المتحدة بدأت بإعادة النظر في علاقتها مع ما أطلق عليه الكاتب “الوهابية السعودية”.

الطاعة المصرية

أما في الشأن المصري، فيقول الكاتب: إن “الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي يعلم جيداً أن أوامر أمريكا يجب أن تطاع ولهذا السبب قطع علاقاته مع حماس لعزل أعداء إسرائيل، كما أن مصر بحاجة إلى المساعدات الأمريكية، أما الإمارات وقطر فإن لديهما قبول لأي اتفاق نهائي أمريكي”.

واختتم الكاتب بقوله: “ولكن التاريخ يدور، حتى في المدن السويسرية، لوزان حيث تم اسدال الستار على الإمبراطورية العثمانية في القرن الماضي – ذلك الشي الذي لطالما المح إليه أسامة بن لادن – وحيث وصلت الخلافة إلى نهايتها قبل أن يعيد الطغاة العرب مبدأ التوريث في عائلاتهم، ربما ستبزغ الإمبراطورية الإيرانية، أو نسخة حديثة من ذلك، وسيكون مولدها في نفس البلدة السويسرية، لذلك تنبهوا لزلزال سياسي مقبل في الشرق الأوسط”، على حد وصفه.

ترجمة منال حميد
(الخليج أونلاون)

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى