منوعات

رمضان يقترح حلاً لأزمته مع الطيار الذي فُصل بسببه.. ويقول: لدي فيديو له لو نشرته سيدخل السجن

عادت أزمة الفنان المصري محمد رمضان مع الطيار أشرف أبو اليسر إلى الواجهة من جديد، بعدما تحدث رمضان عن امتلاكه مقطع فيديو “يدين الطيار”، مقدماً في الوقت ذاته مقترحاً مؤقتاً بدفع راتب شهري للطيار، إلى حين أن يبت القضاء في القضية التي تلاحق الفنان منذ أكتوبر/تشرين الأول 2019.

سياق الحدث: كان رمضان قد نشر على حسابه في تويتر مقطع فيديو وهو داخل قمرة الطائرة، التي كان يقودها الطيار أبو اليسر، وتسبب ذلك في معاقبة الطيار من قِبل سلطات الطيران المدني، عبر منعه من مزاولة العمل مدى الحياة، وألقى الطيار باللوم على رمضان لنشره الفيديو، لكن الفنان المصري يقول إن الطيار كان على علم بأن الفيديو المصور بالقمرة سيُنشر على مواقع التواصل.

وصلت القضية بينهما إلى القضاء، حيث طالب الطيار رمضان بدفع 25 مليون جنيه كتعويض له، واتهم رمضان بأنه تخلى عن تعهداته بالمساعدة. 

التطور الأحدث: في حوار مع الإعلامي المصري، وائل الأبراشي، السبت 22 فبراير/شباط 2020، قال رمضان إنه يرفض “نبرة التهديد” التي يتلقاها من الطيار أبو اليسر، مضيفاً أن “بحوزته مقطع فيديو لو تم نشره فإن كابتن الطائرة سيتعرض للسجن بتهمة جنائية”، مشيراً إلى أنه لم ينشره لأنه لا يريد إيذاء الطيار. 

لم يكشف رمضان عن فحوى الفيديو الذي زعم امتلاكه، لكنه ذكر جزءاً من حوار داخل الطائرة، وقال إن صديقاً له طلب منه أن يتصور داخل كابينة الطائرة، وعندما استأذن من الطيار قال الأخير: “يتصور ازاي لا دي يجي يقعد جنبي هنا مفيش حكومة، أنا الحكومة”.

رمضان لم يرَ أنه يتحمَّل مسؤولية ما حدث، وقال إن “الدليل على ذلك أن سلطة الطيران المدني لم تعاقبني أنا، بل عاقبت الطيار، لأنه المسؤول الأول داخل الطائرة”، وفق قوله. 

ريثما يبتّ القضاء في قضية الطيار ورمضان، اقترح الأخير أن يتكفّل براتب أبو اليسر الشهري الذي كان يتقاضاه من الشركة، وقال الفنان المصري: “أنا هتكفل بالمرتب (…) أنا هفضل ادفع المرتب لحد المحكمة ما تحكم سواء ليا أو ليه، ولو ده شيء يرضيه أنا هبقى سعيد جداً وهحس إنه على الأقل مبقاش الضرر بنسبة 100%.. وده مش مساومة ولا لوي دراع، أنا هتكفل بالراتب لحد ما القضاء يحكم باللي هو شايفه”.

عودة للوراء: كان الطيار أشرف أبو اليسر قد تقدم بدعوى قضائية ضد رمضان، تحمل رقم 84 لسنة 2020، أمام محكمة 6 أكتوبر الابتدائية، وطالب بتعويض جراء “ما تعرض له من أضرار مالية وأدبية”، وحدّدت المحكمة جلسة جديدة في القضية، يوم 19 مارس/آذار 2020.

كان فيديو رمضان داخل قمرة القيادة قد أثار تحركاً في مجلس الشعب المصري، وتقدمت في ذلك الحين النائبة إيناس عبدالحليم، بطلب إحاطة إلى رئيس المجلس، موجّه إلى وزير الطيران، واعتبرت أن ما حدث من جانب طاقم الطائرة “جريمة دولية يعاقب عليها القانون، ومخالفة صارخة للأعراف الدولية كافة، بشأن أمن وسلامة المواطنين، وتشكل جريمة ترويع وتخويف للمواطنين”.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى