رياضة

رغم مشاركته أمام ليفربول.. لامبارد غير مقتنع بحارس تشيلسي ويهدد آماله مع منتخب إسبانيا باليورو

رغم مشاركته في الفوز الكبير الذي حققه فريق تشيلسي ونجاحه في إقصاء ليفربول متصدر الدوري الإنجليزي، من الدور الخامس لكأس الاتحاد الإنجليزي، لا يزال الإسباني كيبا اريزابالاغا، حارس البلوز، قلقاً على فرصته في العودة إلى حماية عرين تشيلسي في مباريات الدوري الإنجليزي ودوري أبطال أوروبا، ليضمن مكانه في منتخب إسبانيا الذي يشارك في نهائيات كأس الأمم الأوروبية الصيف المقبل.

وكان فرانك لامبارد، مدرب تشيلسي، قد استبعد كيبا من آخر 6 مباريات للفريق، 5 في الدوري ومباراة بايرن ميونيخ في ذهاب دوري الأبطال، مانحاً الفرصة للحارس الاحتياطي ويلي كاباييرو، ما أثار خوف حارس المرمى بشأن استمراره في حراسة مرمى المنتخب الإسباني.

وفي تعليقه على مخاوف كيبا قال لامبارد صراحةً إن أحلام اللاعب بشأن “يورو 2020” لا تعني الفريق، مؤكداً “أتفهم أن جميع لاعبي الفريق الدوليين لديهم طموحات، لكن القواعد تظل ثابتة”.

وأضاف في تصريحات نشرتها صحيفة The Sun البريطانية: “هذا نادي تشيلسي، ونحن نحاول سد الفجوة وصولاً للقمة؛ لذا لا يمكن أن يسترخي أو يتهاون أي أحد، علينا أن نضغط على أنفسنا كل يوم”.

وعن غضب كيبا من جلوسه بديلاً قال: “كل لاعب يتحكم في مصيره من خلال طريقة تدريبه وأدائه وبذله ما يمكن لتحقيق الفوز أمام أعيننا، وإن كان قدم أداءً جيداً في التدريب أمامك”.

وتعاقد تشيلسي مع كيبا من أتلتيك بلباو الإسباني في بداية الموسم الماضي مقابل مبلغ قياسي بلغ 71.6 مليون جنيه إسترليني، لتعويض رحيل الحارس البلجيكي تيبو كورتوا إلى ريال مدريد، لكن الحارس الشاب لم يثبت قدراته في هذا المركز.   

وقال لامبارد: “لا يسعني إلا اختيار قائمة الفريق من وجهة نظر ما هو الأفضل لتشيلسي. ولم أناقش معه هذا الأمر بعد”.

وتابع المدرب: “أظل أعود للنقطة ذاتها، الأمر يتعلق بمدى قوة تدريبك -وهو يتدرب جيداً- وجودة أدائك، حين تسنح لك الفرصة للعب. هذا كل ما آخذه في الاعتبار”.   

وقال لامبارد الذي تولى تدريب البلوز في بداية الموسم الحالي خلفا للايطالي ماوريسيو ساري “عليه (كيبا) أن يتمتع أيضاً بسلوك إيجابي، وأنا رجل عادل. لا أعلم لو جميع اللاعبين سيقولون ذلك، لكن سيقول 11 منهم ذلك غداً، و11 آخرين الأسبوع المقبل”. 

“هذه هي طبيعة عملي، وأنا لا أقول إلا الصراحة. أتمنى أن يحافظ جميع اللاعبين على إيجابيتهم، وبالتأكيد يمكنه اللعب لمنتخب بلاده”. 

وعلق على أداء حارسه الغاضب قائلا “كان الأفضل في بعض الأوقات متفوقاً على ديفيد دي خيا، وهو حارس مرمى من الطراز العالمي؛ لذا نأمل ألا يمثل ذلك مشكلة كبيرة في الوقت الحالي”.    

ولعب كيبا، البالغ من العمر 24 عاماً، 6 مباريات من إجمالي 10 خاضتها إسبانيا مؤخراً، لكن المنتخب الإسباني تنتظره مباريات ودية مهمة ضمن “يورو 2020” ضد ألمانيا وهولندا في وقت لاحق من الشهر الجاري، في الوقت الذي سيكون فيه حارس المرمى مستبعداً في ستامفورد بريدج.  

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى