رياضة

رغم غضب الجماهير منه.. نجم ليفربول السابق يدعم فكرة عودة كوتينيو إلى أنفيلد

دعم ستيف ماكمانمان، نجم ليفربول وريال مدريد السابق، فكرة إعادة نجم الفريق السابق فيليب كوتينيو صانع ألعاب برشلونة والمعار إلى بايرن ميونيخ الألماني، إذا كان من الممكن الحصول عليه مقابل مبلغ معقول، رغم أن ذلك سيكون ضد رغبة الجماهير الغاضبة من اللاعب، بسبب طريقة رحيله عن النادي إلى البارسا.

وانتقل كوتينيو من ليفربول إلى برشلونة، في يناير/كانون الثاني 2018، بمبلغ قياسي حينها مقابل 150 مليون يورو، ولم يقدم مستواه المعروف عنه في كامب نو، ليرحل عن النادي الكتالوني الصيف الماضي، معاراً إلى بايرن ميونيخ، الذي لم يبدِ حماسته لشراء عقده أو تمديد الإعارة.

وقال ماكمانمان في تصريحات نقلتها صحيفة Mundo الإسبانية: «يمكن أن يلجأ النادي إلى إعادة كوتينيو، أنا لا أمانع رؤيته في أنفيلد مرة أخرى، فهو لاعب رائع، لكن هذا يعتمد على عمليات حسابية».

وأضاف: «إذا تمكَّن ليفربول من إعادة كوتينيو مقابل مبلغ معقول، فربما يتم بيع لاعبين لا يشاركون بانتظام، لذلك قد ينجح الأمر، خاصة بعدما تردد في رحيل شاكيري، ورغبة لالانا في خوض تجربة جديدة».

ويزعم ماكمانمان أن الموقف سيكون صعباً على مشجعي ليفربول، لكن في الوقت ذاته هُم يدركون أهميته بالنسبة للفريق، وقال: «لقد سجَّل أهدافاً رائعة مع ليفربول، وعلى الرغم من أنه سيجد صعوبة في نيل رضا المشجعين، بعد أن طلب المغادرة، فإنني أعتقد أن معظمهم يدركون أهميته بالنسبة للفريق».

ونال كوتينيو مع برشلونة غضب وسخط الجماهير في كامب نو؛ لتقديمه مستويات ضعيفة للغاية مقارنة بأدائه السابق مع الريدز، حيث قامت بإطلاق صفارات الاستهجان عليه في أكثر من مناسبة، ليقرر بعدها الرحيل، واختار العملاقَ البافاري؛ محاوِلاً استعادة بريقه المفقود ثانية. وبالفعل قدَّم أداء أفضل نسبياً، ولكن البايرن لا يريد تفعيل بند الشراء في عقده؛ ومن ثم سيعود إلى البارسا بنهاية الموسم الحالي.

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى