رياضة

رغم سعادته في كامب نو.. دي يونغ يلمح إلى ندمه على الانتقال لبرشلونة بدلاً من مانشستر سيتي

لمَّح الدولي الهولندي فرانكي دي يونغ، نجم نادي برشلونة الإسباني، إلى ندمه على تفضيل الانتقال إلى النادي الكتالوني بدلاً من اللعب في الدوري الإنجليزي الممتاز، الذي اعترف دي يونغ بأنه أقوى وأعلى مستوى من الليغا.

وارتبط لاعب وسط أياكس أمستردام السابق، بالانتقال إلى نادي مانشستر سيتي في الصيف الماضي، بناء على نصيحة مدرب منتخب هولندا، رونالد كومان، الذي أخبر اللاعب بأن مستواه سيتطور بشكل أفضل في الدوري الإنجليزي الممتاز.

ورغم أن السيتيزنز توصلوا إلى اتفاق مع النادي الهولندي على انتقال دي يونغ مقابل 68 مليون جنيه إسترليني، فإن الاتفاق تعثَّر في اللحظات الأخيرة، بسبب الخلاف مع اللاعب على أجره الأسبوعي، حيث طلب دي يونغ راتباً أسبوعياً يبلغ 275 ألف جنيه، وهو ما رفضه مسؤولو مانشستر سيتي، بدعوى أن ذلك الأجر يفوق معدل الأجور في الفريق، وهو ما سيخلق مشكلة بين اللاعبين الآخرين.

عقب ذلك، قبِل دي يونغ، البالغ من العمر 22 عاماً، عرض برشلونة للانتقال إليه في صفقة بلغت 75 مليون يورو، حيث يؤدي عروضاً جيدة مع الفريق الكتالوني منذ بداية الموسم.

واستنتجت صحيفة Mirror البريطانية من تصريحات دي يونغ ندمه على الانتقال إلى برشلونة بدلاً من اللعب في الدوري الإنجليزي الأفضل بحسب اعترافه، مدلِّلة على استنتاجها بتصريح إضافي من اللاعب، قال فيه: «اعتدت اعتقاد أن الدوري الإسباني أقوى دوري كرة القدم في العالم؛ فقد كان بإمكاني رؤية هيمنتهم على منافسات دوري أبطال أوروبا».

وتابع: «تتقدم الأندية الإسبانية دائماً، وغالباً ما تنال البطولات الرئيسية مثل دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي. لكن الدوري الإنجليزي الممتاز اكتسب قوة على مدى السنوات القليلة الماضية».

ويستمتع دي يونغ ببداية جيدة من مسيرته الاحترافية في الدوري الإسباني بعد مغادرته نادي أياكس الهولندي، حامل لقب الدوري الهولندي الممتاز، وانتقاله إلى برشلونة، بطل الدوري الإسباني الموسم السابق.

كما نقل موقع Soccer News عن اللاعب الهولندي، قوله: «عندما يتعلق الأمر بالمهارات الخالصة، فالدوري الإسباني أفضل. لكن على صعيد القوة المطلقة، يمتلك البريمييرليغ درجة أعلى قليلاً».

ويعد دي يونغ أحد اللاعبين القلائل في برشلونة الذين شاركوا في كل مباريات البلوغرانا بالدوري المحلي، حيث شارك في 18 مباراة سجَّل خلالها هدفاً واحداً، وقدم تمريرتين حاسمتين، وكان أحد العوامل المساعدة على تصدُّر برشلونة جدول الدوري.

ويتفوق البلوغرانا حالياً، تحت قيادة إرنستو فالفيردي، على خصمه ريال مدريد بنقطتين، قُبيل مباراته أمام نادي إسبانيول، التي ستقام على ملعب الأخير، في 4 يناير/كانون الثاني، في حين يلعب الفريق الملكي مع مضيفه خيتافي.

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى