رياضة

رغم تقديم زيدان الدعم له.. تصرُّف بيل المتكرر يشعل الأزمات في ريال مدريد

ظهر الويلزي غاريث بيل، نجم ريال مدريد، في مدرجات ملعب سانتياغو برنابيو مساء الأربعاء، لحضور مواجهة الفريق ضد ليجانيس، بالجولة الـ11 من الليغا، والتي فاز بها الميرينغي بخماسية نظيفة، وأظهرت كاميرات التلفزيون مُغادرة بيل الملعب في الدقيقة الـ82، حين كانت النتيجة (4-0) لصالح الملكي.

وكشفت صحيفة Marca الإسبانية، أن قواعد النظام الداخلي لريال مدريد تمنع اللاعبين غير المستدعين إلى المباراة من مُغادرة الملعب قبل الدقيقة الـ80، ويتم تغريمهم في حالة مخالفة القواعد، وبالفعل امتثل الويلزي للقواعد الداخلية، رغم أنه لم ينزل لأرض الملعب لتحية وتهنئة زملائه بالفوز.

وكان زيدان، المدير الفني لريال مدريد، علق على ذلك في تصريحات صحفية: «لقد تحدثت مع بيل في غرفة خلع الملابس، وإذا كان قد غادر قبل نهاية المباراة، فذلك لأن لديه إذناً».

يُذكر أن بيل حصل على إذن من إدارة النادي للسفر إلى لندن الإثنين الماضي، رغم أن الأسباب كانت غير معروفة، والتقى وكيله ثم عاد إلى مدريد.

وأشارت الصحيفة إلى أنها ليست المرَّة الأولى التي يصل فيها بيل إلى ملعب المباراة في وقت متأخر، أو يتركه مُبكراً حين لا يتم استدعاؤه، لأنه فعل ذلك عدة مرات في الموسم الماضي.

ورغم أن زيزو دعم النفاثة الويلزية قبل يومين، قائلاً عن إمكانية رحيله في الشتاء: «لا، لقد كان الجميع على دراية بالوضع في ذلك الوقت، لكنه استمر، وبقاؤه أفضل للجميع، فهو لاعب مهم للنادي والفريق، وإذا استمر معنا فسيقولون إنه سيرحل في الصيف المقبل، ولسوء الحظ ذلك لن يتغير، وهذا كل شيء».

وتابع: «هل تعبت من إعطاء التفسيرات؟ في الحقيقة لا، وقضية بيل بسيطة للغاية، لأنه حصل على إذن من النادي بسبب مشكلة شخصية، ولا أخوض في مثل هذه الأشياء، بيل مُحبط من الإصابات؟ لا أدري، عليك أن تسأله، فهي أمور طبية، ولكل شخصٍ الحق في قول الأشياء أو لا، هو مستمر معنا ولاعب مهم للفريق».

وكان بيل محاط بشائعات الرحيل إلى الصين خلال الصيف المنقضي، وظهرت مرة أخرى لتؤكد اعتزامه على خوض تلك التجربة بالموسم المقبل بعد الرحيل عن البرنابيو، الذي يظن اللاعب أنه بات قريباً للغاية.

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى