رياضة

رغم تألقه الكبير.. إدارة تشيلسي ترفض سياسة «ليّ الذراع» في تجديد عقد أبراهام

كشف تقرير صحفي بريطاني عن توقفت المفاوضات بين تشيلسي ولاعبه تامي أبراهام، بشأن تجديد تعاقده مع البلوز خلال الفترة المقبلة، لرفضها سياسة ليّ الذراع التي يقوم بها اللاعب ووكيله في التفاوض، خاصة مع استغلاله لتألقه الكبير هذا الموسم، لطلب راتب ضخم لتجديد تعاقده.

ويقود أبراهام هجوم تشيلسي بشكل أساسي هذا الموسم، ويأتي في المركز الثالث بترتيب هدافي البريميرليغ برصيد 12 هدفاً بعد مرور 20 جولة، كما قدم مستويات مميزة جعلته واحداً من أفضل لاعبي البلوز هذا الموسم مع فرانك لامبارد.

وبحسب صحيفة The Sun البريطانية، فإن توقف المفاوضات مع أبراهام جاء بسبب الراتب الضخم الذي يرغب اللاعب في الحصول عليه، وأشارت الصحيفة إلى أن أبراهام طالب بالحصول على 180 ألف جنيه إسترليني كراتب أسبوعي، بعد تألقه في الفترة الأخيرة من أجل تجديد تعاقده.

ويعتمد أبراهام في طلبه لهذا الراتب، على اتفاق زميله كالوم هودسون أودوي مع إدارة تشيلسي، على تقاضي نفس الرقم، لتقرر إدارة تشيلسي تأجيل المفاوضات مع أبراهام لعدة أشهر، لحين التوصل لاتفاق بشأن راتب اللاعب.

وينتهي عقد أبراهام مع تشيلسي في صيف 2022، لكن تشيلسي يرغب في تأمين بقاء تامي لفترة أطول، خاصة بعدما أصبح ركيزة أساسية في صفوف النادي اللندني الأزرق الشهير.

فيما ترى الإدارة أن الموقف مختلف تماماً بينه وبين أودوي، حيث إن الأخير مازال سنه صغيراً ويتمتع بموهبة كبيرة، تجعله من ضمن أفضل المواهب الشابة في أوروبا كلها، وقد جاءته عدة عروض مغرية من أندية بايرن ميونيخ وباريس سان جيرمان لضمه، لذلك قررت إدارة البلوز تأمينه بشكل كامل.

وهو الوضع المختلف تماماً عن أبراهام، الذي يعتبر كبيراً في السن مقارنة بأودوي، كما أنه لا يمتلك نفس القدرات الفنية والمهارية التي يتمتع بها الجناح الإنجليزي، ولذلك رأت إيقاف المفاوضات ورفض طلبه لحين إشعار آخر، يعيد خلاله النظر في طلبه الراتب المرتفع هذا.

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى