الأرشيفتقارير وملفات

رساله لاحرار القوات المسلحه وكل الشرفاء والاحرار جنودا وضباط

بقلم الكاتب 

سالم

سالم احمد

الدكتاتور يعد لكم جحيما هائلا  تصغر بجانبه كل سنوات البؤس والقحط والفقر وسكن العشوائيات والأمراض والفشل الكلوي والجهل والغلاء والظلم والطبقية والارهاب، استحلفكم بالله أن لا تسلموه مصرنا الحبيبة ام الدنيا كما فعلتم طوال السنوات العجاف منذ الإنقلاب حتى اليوم.

 ان ما يحدث لستم عنه بغافلين او بعدين ،بل انتم تعلمون أكثر من غيركم بما يجري في سيناء التي حاربتم من أجلها وفقدتم شبابكم وابناءكم لتعيدوها حرة عزيزة، أبعد كل هذا نتركها هكذا لمعتوه وخائن اين وطنيتكم ونخوتكم وغيرتكم علي وطنكم مصر، ام ان الوطنية أصبحت شعار وكلمة يضحكون بها علي قلوب وعقول المصريين، ام انهم أصبحوا أوصياء علي مصر وشعبها يتملكون ويتحكمون في كل مقدرات مصر وثرواتها واراضيها .

مصر

لقد آن الوقت للخروج من تابوت الذلة والمهانة والعزلة بعيدا عن شعب مصر المهان، فالطاغية في مرحلة هستيريا من القتل العشوائي وأخشى أن تتركوا ثكناتهم وتعودوا فتجدون مصر قد دمرت والسفاح يصفق وكلابه تنهش من بقي حيا من هذا الشعب المسكين.
أيها الشرفاء من مخابرات عسكرية وعامة وأمن الدولة ضباط الشرطة الوطنيين ومن بقي محبا وعاشقا للحرية والكرامة الا تخافون المولى عز وجل يوم الحساب  
يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ (34) وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ (35) وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ (36) لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ “[سورة عبس]
ماذا تفعلون باخوانكم وأخواتكم؟
كيف تصمتون وكأنكم ولدتم فى وطن آخر غير الوطن الذى يجمعنا جميعا الا يجلس اولادكم بجانب اولادنا فى مدرسة واحدة؟
كيف تسمحون للمخبول بتلويث شرفكم الوطني وأين هو القسم الذى اقسمتم عليه لحمايتكم للشعب وحفظكم للقانون والعدالة؟
سوف اظل فى انتظار بدء العد التنازلي لدعوتى اليكم وتحديد موعدا للغضب الشعبى، أبعث محبتى وقبلاتي ودموعي لكل الشرفاء المناضلين الذين تصدوا بصدورهم ،ولاءاتهم الغير مدنسة أمام كلاب السيد المجنون.

ان مصر ليست إرثا لهم او تركة توارثوها عن اباءهم واجدادهم بل هم ثلة من الخونة والعملاء الذين لا عهد لهم ولا دين يجمعهم ان سيناء ارض النماء ومهبط الانبياء امانة في اعناقكم واعناق الشرفاء الذين هم شعب مصر دون فرق او تفريق بينهم، فكلنا ابناء وطن واحد اسمه مصر التي عاشت وستظل ام الدنيا لذلك نحن نحذركم من الخائن وعصابته التي لا تدخر جهدا في التخلي عن أرضنا وتراب بلدنا وهذا ما أعلنته إسرائيل حرفيا علي لسان احد وزرائها ان إسرائيل برغم انها صديقة له ولنظامه ولكن لا تستطيع ان تحجب شيء عن شعبها .

اما شعوبنا نحن في نظرهم ونظر حكوماتنا فهي شعوب جاهله لا تستحق الحياه ويجب ان تكون شعوب جاهله حتي تمكنهم من الاستيلاء علي مصر وتبقي لهم السياده والشعوب هي العبيد ان السيسي وعصابته هجروا سيناء وقتلوا أبنائها لا لعلة وإنما لسبب في نفس يعقوب وهو ما قد اعدوه مسبقا وقبل الانقلاب علي مصر ورئيسها الدكتور محمد مرسي فك الله اسره، وهو ان تستولي اسرائيل علي سيناء وتهجر اهلها بحجج واهيه والاستخفاف بالعقول والضحك علي الشعب ليل نهار وبحجة ما يسمونه الامن القومي ومكافحة الارهاب وها وضحت ونواياهم وظهرت خيانتهم وعمالتهم ونحن في غفلة من أمرنا تباع بلدنا ويهجر إخواننا فهل هذه هي الوطنية في نظركم وشرف عسكريتكم اذا لم تكن هذه الخيانة في نظركم فماذا هو الشرف لديكم؟

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى