رسالة الي سلمان الانصاري ..كف لسانك ايها القزم

كاتب صحفي ومحلل سياسي

   د / محمد رمضان
نائب رئيس منظمة اعلاميون حول العالم
شاهدت اليوم مقطع فيديو ارسل الي من صديق ولكن لم أتبين اسم المتحدث ، هيئته ملتحي ويبدوا لي انه من منطقة الخليج فأردت ان اعرف من هو فطلبت من صديقي ان يعطيني بعص التفاصيل عنه فكانت المفاجاة .. انه مسلم ،وسعودي الحنسية ،ويشغل منصب رئيس مجلس العلاقات السعودية الامريكية ! ويدعي “سلمانً الأنصاري”
هذا القزم تناول الرئيس التركي في اللقاء الذي تحدث فيه بشكل بشع وحرض الحضور علي تركيا والاخوان المسلمين ،
•فقال ان اردوغان يحرض شبابنا في الشرق الأوسط علي احتضان التطرف وكراهة الآخرين !
•وتوجه الي اعضاء البرلمان الاوروبي قائلا : وكذلك شبابكم المسلم حيث يتم تسميم عقولهم بالتطرف الديني !
•وتدعي ان اردوغان علي علاقة بالاخوان منذ السبعينيات وهو اليوم مؤيد لهم !
•ووصف جماعة الاخوان المسلمين بانهم يبذلوا جهدًا لكي يخلقوا ارض خصبة للتطرف ، ويفسدون عقول الشباب بالكراهية لنفس الدولة التي يعيشون فيها !
ويزعم انه لديه مسؤولية اخلاقية في تحذير العالم من الخطر الذي يمثله اردوعان علي الامن الإقليمي والدولي .
ويدعي ان اردوغان خدع العالم لوقت من الزمن لكنه يطالب بالا يتركوه يستمر في خداعه .
ويقول في نهاية كلمته انه يتضامن مع الأوروبين ضد العدوان التركي .
ردي علي هذا الناعق الذي يستعدي الغرب ضد دولة تركيا المسلمة ورئيسها المسلم رجب طيب اردوغان ،
ان الاقزام مهما تعملقوا سيظلون اقزام، فاين انت واين أسيادك من دولة بنيت واصبحت في مصاف الدولة الكبري بسواعد ابناءها وقيادتها الرشيدة التي اعادت مرة اخري مجد تركيا في سنوات قليلة ،
لقد وجد الشباب المسلم الأمل والقدوة في اردوغان ولم يجدوها في خدام الحرمين الذين فرطوا في القيم والمبادئ وتنازلوا عن ثرواتهم لترامب وهم صاغرين ،
الشباب المسلم وجد ضالته في زعيم مسلم يعرف كيف يتعامل مع الأمريكان والغرب عمومًا الند بالند واجبر العالم علي احترامه لانه جاء بارادة شعبه وليس بانقلاب كما فعل بن سلمان مع محمد بن نايف ،
اردوغان لم يحرض الشباب عليكم بل أفعالكم السيئة هي من ستجر عليكم الويلات بعدما صارت ارض الحرمين مرتع للفساد والعري باوامر محمد بن سلمان ،
اردوعان لم يأمر الحوثيون بضرب عمق المملكة بالصواريخ ويدمر جزء كبير من شركات النفط وينزل بكم خسائر فادحة ،
اردوغان لم يغزو اليمن ويدمر مدنها ويقتل أطفالها وينفق المليارات علي تدميرها ،
اردوغان فتح حدود بلاده لأكثر من ثلاثة مليون سوري في الوقت الذي اغلقتوها في وجوههم ولم تقدموا لهم العون وهم عرب ومسلمون مثلكم ،
اردوغان دافع ويدافع عن فلسطين في المحافل الدولية و الاقصي والقدس وكبيركم يساوم رئيس السلطة الفلسطينية “ابومازن” للتنازل عنها ،

فمن انت لتحذر العالم من تركيا ورئيسها هل تقوم بدور الصهاينة ام بدور الحلف الصليبي وما هي الخطورة التي شكلها عليك وعلي امثالك لتحذر منها ؟
الأجدر بك ان تهاجم ايران التي حبست أنفاسكم وترتعد منها فرائسكم وجعلتكم تستجيرون بالأمريكان فاذلكم ترامب امام العالم ونهب المليارات علنًا منكم ،

فيا هذا عليك ان تتعلم عندما تتحدث عن اردوغان تقول انه رجل في زمن الصعاليك وسيظل غصة في حلق العرب الخونة ومن علي شاكلتهم من الغرب الخبيث .
اما عن الاخوان ومزاعمك انهم يحرضون علي الكراهية فاسأل اهل بلدك باكملها كم عالم تربي علي يدهم وكم من قامة كبيرة تعلمت منهم وكم شاركوا في تاسيس بنيان دولتكم ،
الاخوان حافظوا علي الوسطية وكانوا مشعل أضاء جنبات المملكة فنكران الجميل لا يكون الا من جاحد وفي زماننا هذا كثر عديمي الاصل،
فكف لسانك عن ذكر الأسياد ولا تتناول الشرفاء الا بما يلق بهم فحياتك ان طالت او قصرت لن تنال رضي من غضب الله عليهم او من ضلوا ،
خطاب المدعو سلمان الانصاري المحرض
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

 

 

محمد رمضان

كاتب صحفي ومحلل سياسي بعدد من القنوات العربية . رئيس تحرير موقع الاحرار نيوز الالكتروني ALAHRARNEWS.NET . عضو باتحاد الصحافة الفرانكفونية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى