كتاب وادباء

رسالة إلى أحرار قواتنا المسلحة

بقلم الكاتب

سالم

سالم احمد

أيها الأحرار في قواتنا المسلحه أيها الشرفاء من أبناء مصر إن ما يفعله الخسيس في مصرنا عارعليكم وعلي امتكم وشريعة ربكم فأنتم تعرفون أكثر من غيركم مدي خيانته وعمالته وتدهور الحياة في شتي المجالات فى بلادنا  وإن الحياة علي أرض مصر صارت من سيئ  إلي أسوأ وأصبح الفاسدون هم سادة المجتمع والشرفاء هم المقهورون والمغلوبون علي أمرهم وإعلموا ان الله جل شأنه وعز قدره أنه ما أصاب قوما إلا بظلم أهلها ولنا في قصص السابقين عبرة وآيه وما قوم صالح بغائب عنكم قال الله تعالى (وَإِلَىٰ ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحًا ۚ قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَٰهٍ غَيْرُهُ ۖ هُوَ أَنشَأَكُم مِّنَ الْأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَكُمْ فِيهَا فَاسْتَغْفِرُوهُ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ ۚ إِنَّ رَبِّي قَرِيبٌ مُّجِيبٌ ) هود 61 ولكن لم يستجبيوا لداعية الله فأخذهم الله اخذا وبيلا فخذوا عبرة من الماضي ولا تكونوا بلهاء لا تراعون حق الله وأوامره فيأخذكم عذاب عظيم وفي الدنيا قبل الآخره فماذا أننم قائلون لربكم بمعاونتكم لظالم قاتل شرد أبناء بلدكم فهل ستقولون عاوناه لحفنة من المال والجاه فانتظروا لتروا أن أموالكم لا بد منتهيه وسلطتكم لا بد زائله وأنتم حتما راجعون لربكم وستسألون عما قدمتم وما فعلتم فاتقوا الله وعودوا إلي ربكم وضمائركم وإتقوا يوما ترجعون فيه الي الله)يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتي الله بقلب سليم )  .

الشاذلى

نناشدكم فانتم إخوتنا ولكم منا كل الإحترم والإجلال ونحن نعتز بكم وبالمؤسسة العسكرية بشكل عام ونعتز بالقوات المسلحة المصرية بشكل خاص بعيدا عن قيادات الصهيوصلبيه وقيادات المجلس العسكري العفن الذين يستغلونكم لمصالحهم الشخصية ويعتبرونكم عبيدا لهم مثل بقية الشعب المصري الذين هم أخوة لكم فقدموا لأنفسكم وللتاريخ قبل فوات الأوان أنكم أوفياء لوطنكم وأمتكم وشريعة ربكم وأفيقوا قبل ان تضيع بلدكم علي يد فاسد صهيوني أحمق فعل ما يندي له الجبين وأنه لعار عليكم وعلي شرف العسكرية المصريه أن بفعل بمصر هذا ويمكن العدو الصهيونى منها ويبيع ارضها ويخرب إقتصادها

سعد-الدين

ويتنازل عن أراض ملكها وأتحدي أي عاقل وصاحب ضمير فيكم أن يثبت أن هذا الخسيس قد قدم عملا واحدا يثبت أنه وطني أو ينتمي لهذا الوطن  كأحد أبنائه بل فرط وباع وكذب ومن فشل الي فشل ومن خراب إلى خراب حتي أصبحت بلدكم في مؤخرة العالم في شتي المجالات وأن تأييد بعض الدول الغربية له ماهو إلا تدميرا لأمتكم وشريعة ربكم وإسلامكم فهل تخليتم عن دينكم وإسلامكم بشيىء من العرض الزائل ونسيتم وإستبدلتم جنة ربكم بإقطاعية السيسي الفاسده إنني سأترككم لضمائركم لتقودكم للحق  لترجعوا إليه فإن الله من بعده لغفور رحيم ولا شك ان الشعب المصرى شعب عظيم صاحب كرامة وأنفة ويأبى الذل ولا يستحق منكم هذا الظلم فكما يقول الشاعر:

لا تسقني ماء الحياة بذلة *بل إسقني بالعز كأس الحنظل

 فعلي كل فردا من قواتنا المسلحة أن يراجع نفسه ليعرف من هو الخائن ومن هو الشريف ولا ننساق وراء أكاذيب يرددها الإعلام الفاشل ومرتزقة شيوخ العسكر المعتوهين الذين لا هم لهم الا ما يجمعون لكي يحللوا ويحرموا بالباطل ويتاجرون بالدين لتضليل الناس بالكذب والنفاق     والذين نراهم  في كل زمان ومكان حسبنا الله ونعم الوكيل .

يقول الله تعالى : (وَإِن مِّن قَرْيَةٍ إِلَّا نَحْنُ مُهْلِكُوهَا قَبْلَ يَوْمِ الْقِيَامَةِ أَوْ مُعَذِّبُوهَا عَذَابًا شَدِيدًا ۚ كَانَ ذَٰلِكَ فِي الْكِتَابِ مَسْطُورًا ) الإسراء50

 

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى