رد فعل مثير للمغنية شاكيرا على هزيمة برشلونة التاريخية أمام ليفربول 0-4 في دوري أبطال أوروبا

كشف نادي برشلونة في فيديو وثائقي جديد، ضمن سلسلة فيديوهات «يوم المباراة»، عن رد فعل نجمة الغناء الكولومبية شاكيرا، صديقة مدافع البلوغرانا جيرارد بيكيه، وهي تتابع مباراة برشلونة مع ليفربول في إياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، في مايو/أيار الماضي.

وتظهر المغنية الكولومبية الشهيرة في الفيديو وهي تتابع مجريات المباراة مع ولَدَيْها من بيكيه في منزلهما في برشلونة، ثم تبدأ في الصياح والغضب عندما يسجل الريدز الهدف الثالث، عن طريقة الهولندي فينالدوم.

كما يُظهر الفيديو حواراً لطيفاً بين شاكيرا وأحد ابنيها، يسألها «إذا بقيت النتيجة على حالها فهذا لا يهم، لأننا سوف نتأهل للنهائي.. صحيح؟!» وردّت عليه أمه دون أن تلتفت إليه من فرط حماسها لمتابعة المباراة «نعم حبيبي»، لكن ما هي إلا لحظات ويسجل البلجيكي ديفوك أوريغي الهدف الرابع، لتنفعل شاكيرا وتصيح في غضب «لا لا أصدق هذا».

وحقَّق ليفربول في تلك الموقعة «ريمونتادا» تاريخية، بعد هزيمته في لقاء الذهاب الذي أقيم على ملعب كامب نو بثلاثية نظيفة، وتوقع الجميع أن تكون مباراة العودة نزهة للفريق الكتالوني، خصوصاً في ظل غياب أبرز مهاجمَيْن عن فريق ليفربول بسبب الإصابة، وهما البرازيلي فيرمينو، والمصري محمد صلاح.

لكن لاعبي الريدز، والمهاجم البديل البلجيكي ديفوك أوريغي حققوا ما لم يتوقعه أحد، وتمكنوا ليس فقط من معادلة النتيجة، وإنما تسجيل هدف رابع للتأهل المباشر إلى النهائي، قبل الفوز باللقب السادس في تاريخ النادي، عقب الفوز على توتنهام في ملعب واندا متروبوليتان، الخاص بفريق أتلتيكو مدريد.

صحيفة liverpoolecho التي تصدر في المدينة الساحلية الإنجليزية احتفت بدورها بالفيديو، معتبرة أنه اعتراف من برشلونة بالرعب الذي أصابهم به لاعبو الريدز ومدربهم الألماني يورغن كلوب في ملعب الأنفيلد، في تلك الليلة القاتمة على كل برشلوني.

يذكر أن الفيديو «الغريب» الذي بثه حساب نادي برشلونة على تويتر يأتي كحلقة من حلقات مسلسل وثائقي، يحمل اسم «يوم المباراة»، تنتجه شركة راكوتين، ومن المقرر أن يذاع في وقت لاحق من الشهر الحالي، من خلال خدمة (VOD)، أو «فيديو وقت الطلب» المدفوعة.

 

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى