آخر الأخبار

رداً على قرار سابق للدوحة، مصر تقرر منع دخول القطريين بدعوى مواجهة كورونا

قررت السلطات المصرية منع دخول المواطنين القطريين والقادمين عن طريق
نقاط وسيطة بدعوى إجراءات احترازية لمواجهة فيروس كورونا المستجد.

حسب البيان الذي أصدرته الحكومة المصرية ونشرته نوافذ إعلامية مصرية،
فقد قال موقع “بوابة
الأهرام
” على لسان المستشار نادر سعد، المتحدث الرسمي لرئاسة مجلس
الوزراء، إنه في ضوء ما قررته دولة قطر من حظر دخول المسافرين من الحاملين للجنسية
المصرية، والقادمين عن طريق نقاط وسيطة، وكذا جميع المُسافرين الحاملين للجنسية
المصرية، حتى في حالة حملهم إقامة سارية في دولة قطر، وفي إطار الإجراءات
الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا، فقد تقرر تطبيق مبدأ المعاملة بالمثل.

أضاف البيان: “تم حظر دخول المواطنين القطريين، والقادمين عن
طريق نقاط وسيطة، وكذا جميع المسافرين الحاملين للجنسية القطرية، حتى في حالة
حملهم إقامة سارية في مصر، اعتباراً من بداية يوم الجمعة 6 مارس/آذار 2020 وحتى
إشعار آخر، وذلك في ضوء الإجراءات الاحترازية التي تتخذها الحكومة المصرية لمواجهة
فيروس كورونا المستجد”.

سياق الخبر: يأتي القرار المصري حسب ما قالت السلطات إنه المعاملة بالمثل بعدما
أعلنت قطر، الأحد 1 مارس، فرض “قيود مؤقتة” على دخول أراضيها
لـ”جميع القادمين من مصر عبر نقاط وسيطة”، ضمن إجراءات احترازية ضد
فيروس كورونا.

تفاصيل عن قرار قطر: ذكرت الوكالة القطرية الرسمية للأنباء
(قنا) أنه في ضوء انتشار وباء “كورونا على نطاق عالمي، وفي إطار تدابير الصحة
العامة اللازمة لمنع انتشار الوباء، فرضت دولة قطر قيوداً مؤقتة على دخول أراضيها
لجميع القادمين من جمهورية مصر العربية، عبر نقاط وسيطة”.

إلى ذلك فقد قطعت كلٌّ من مصر والسعودية والإمارات والبحرين، منذ
يونيو/حزيران 2017، علاقاتها مع  قطر، ثم فرضت عليها “إجراءات
عقابية”، بينها منع رحلات الطيران المباشرة، بزعم دعمها للإرهاب، وهو ما
تنفيه الدوحة.

في حين لم توضح الوكالة القطرية طبيعة القيود المؤقتة التي تم فرضها.

دول أخرى استهدفت المصريين: في وقت سابق نقلت
صحيفة القبس الكويتية عن مصدر أمني قوله إن وزارة الداخلية أوقفت إصدار جميع أنواع
التأشيرات للمصريين، مشيراً إلى أن القرار لا يشمل مَن لديهم إقامات داخل البلاد.

وتأتي هذه القرارات رغم إعلان القاهرة، الأحد الماضي، خلوّها من أية
إصابة بـ”كورونا”، بعد شفاء الحالة الوحيدة المشخّصة للإصابة بالمرض.

العودة للوراء: ظهر الفيروس في مدينة ووهان، وسط الصين، لأول مرة في 12 ديسمبر/كانون
الأول 2019، وانتشر لاحقاً في 63 دولة، بينها 9 دول عربية هي الكويت، البحرين،
الإمارات، العراق، عمان، لبنان، مصر، الجزائر وقطر.

أما في نهاية يناير/كانون الثاني الماضي، فأعلنت منظمة الصحة العالمية
حالة الطوارئ على نطاق دولي لمواجهة تفشي الفيروس، الذي انتشر لاحقاً في عدة بلدان
بعد الصين، ما تسبب في حالة رعب سادت العالم أجمع.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى