آخر الأخبارالأرشيف

«رحلة إلى أرض لا يحكمها الله» قصّة كتابٍ ممنوع من معرض الرياض للكتاب رغم إجازته رقابياً

قال المؤلف السعودي، «إبراهيم التميمي»، إن المسؤولين عن «معرض الرياض الدولي للكتاب» منعوا كتابه «رحلة إلى أرض لا يحكمها الله» من التداول في جنبات المعرض التي انطلقت فعالياته الأربعاء الماضي.

وقال «التميمي» في تغريدة عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «صدر أمر من جهات عليا بـ(إيقاف) كتابي (رحلة إلى أرض لا يحكمها الله (مؤقتاً»، مذيلا التغريدة بالآية القرانية: «وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ».

وفي تصريحات متلفزة لقناة «إم بي ي» السعودية، أمس، نفى المؤلف السعودي ما يتردد عن كون كتابه يدعو إلى الإلحاد كما يبدو من عنوانه، قائلا إن الكتاب على العكس من ذلك يحاجج فكرة الإلحاد، ويرد على شبهات الملحدين.

وأضاف: «في الحقيقة ما في (ليس هناك) أرض لا يحكمها الله، بس (لكن) اختيار العنوان كان دقيقا جدا».

وأوضح:  «لقد أخترت العنوان لتفصيل فكرة الملحد؛ فهو يؤمن بأن الأرض هذه لا يحكمها الله، وأنا رحت (ذهبت) في رحلة إلى عقل الملحد، وشفت الأرض كما يشوفها الملحد».

ولفت إلى أن خبر إيقاف كتابه من التداول في المعرض كان مفاجئا بالنسبة له، خاصة أنه حصل على فسح للكتاب (تصريح بالتداول) من وزارة الثقافة والإعلام السعودية، كما أن الكتاب تمت مراجعته من لجان شرعية.

 وقال في هذا الصدد: «لو أن الكتاب به إساءة أو أن محتواة غير مؤهل ما كانوا أجازوه».

وفي تصريحات أخرى تداولتها صحف سعودية، قال «التميمي» إن كتابه هو عصارة سبع سنوات من التعب والجهد، قضى فيها جل وقته في البحث والتعمق في مسألة الإلحاد.

وأشار إلى أنه عاش أربع سنوات مع أسرة ملحدة بأستراليا إبان ابتعاثه هناك للدراسة، ولفت إلى أن محتوى الكتاب يتضمن نقاشاته واقعية مع ملحدين، وليست من نسج خيال الكاتب.

 ورجح المؤلف أن يكون السبب وراء منع تداول كتابه في معرض الرياض إطلاق وسم حمل عنوان الكتاب، وطالب من خلاله متابعون، لم يطلعوا على مضمونه، بإيقافه.

ولفت إلى أنه ينوي المشاركة بكتابه في معارض خليجية وعربية في الفترة المقبلة.

وانطلق معرض الرياض الدولي للكتاب، مساء الأربعاء الماضي، بمشاركة نحو 500 جهة، بين دار نشر ومؤسسة وهيئة ووزارة. ويمتد المعرض حتى الـ19 من شهر مارس/آذار الجاري بمركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض.

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى