ثقافة وادب

راهبات بوذيات يتمرَّدن على التقاليد

يزداد عدد النساء اللواتي يتحدين أجيالاً من التقاليد البوذية التايلاندية، التي تمنع النساء لتصبح راهبات.

فخارج حدود بانكوك انضمت 21 سيدة جديدة من المراهقات وكبيرات السن لمعبد صغير في سونغ داماكاليني بمحافظة ناخون باثوم، ليبدأن مشوارهن بالرهبنة، المقتصرة فقط على الرجال.

ففي عام 1928، صدر قرار بوذي لا يسمح سوى للرجال بأن يصبحوا رهباناً ومترهبنين في تايلاند، فيما يمنع النساء من ذلك. منذ ذلك الحين، لا تعترف البلاد بالراهبات أو المترهبنات.

يقومون بحلق رؤوسهن، ويرتدين الملابس البيضاء.

هنا تجتمع الراهبات الجدد، في جلسة لكسر الجليد وتسرد كل واحدة منهن قصتها.

تُوكَّل إليهن مهام التدبير المنزلي في المعابد.

يعلمونهن كيفية طيّ هذه الملابس التقليدية التي تميزهن عن رهبان غير معابد.

إحدى الراهبات وعمرها 74 عاماً تلعب مع كلبها.

يُخصَّص رفّ كامل للكتب التي تتناول حقوق المرأة ودورها في الدين.

إن عدم السماح لهن بالرهبنة ليس تمييزاً على أساس النوع الاجتماعي، لكنَّه مجرد التزام بتقليدٍ قديم، وللمرأة حرية السفر إلى الخارج لتصبح راهبة، لكن غير مسموح بذلك في بلدها.

يقومون بحلق رؤوسهن، ويرتدين الملابس البيضاء.

هنا تجتمع الراهبات الجدد، في جلسة لكسر الجليد وتسرد كل واحدة منهن قصتها.

تُوكَّل إليهن مهام التدبير المنزلي في المعابد.

يعلمونهن كيفية طيّ هذه الملابس التقليدية التي تميزهن عن رهبان غير معابد.

إحدى الراهبات وعمرها 74 عاماً تلعب مع كلبها.

يُخصَّص رفّ كامل للكتب التي تتناول حقوق المرأة ودورها في الدين.

إن عدم السماح لهن بالرهبنة ليس تمييزاً على أساس النوع الاجتماعي، لكنَّه مجرد التزام بتقليدٍ قديم، وللمرأة حرية السفر إلى الخارج لتصبح راهبة، لكن غير مسموح بذلك في بلدها.

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى