آخر الأخبارالأرشيف

ذكرى أليمة فى سجل تاريخ مصر

بقلم الكاتب

محمد زين الدين

محمد عبد الله زين الدين

المتحدث الإعلامى لفرع المنظمة ” مصر “

 وافق يوم الخميس الماضى  ذكرى الخامس من يونيو 1967 يوم ان كشفت فيه عورة النظام العسكري الفاشي القمعي , وافاقت الذات المصرية على اكبر صدمة في تاريخها الحديث و تجرع المصريون مرارة الغربة في اوطان كادت ان تضيع وتضيع معها الهوية المصرية لولا وجود من هم على مستوى الوعي من النابهين من شعب مصر الذين يؤمنون بمقدرات اوطانهم واحقيتها في بلوغ الذرى من خلال الحركة الوطنية على مر العصور , لاصبحت مصر الان ذكرى مكان تفكك وشعب كان موجود واضمحل وانتهى امره , ولان مصر ليست من الوضاعة بمكان فلقد استعادت ملكاتها وعادت الى ابهار العالم , ولقد تعلمنا من التاريخ انه كلما ظن البعض من اعدائها بانها تحتضر وفي النزع الاخير , انتفضت وعادت فتية لاتلوي على شئ الا بلوغ البطولات والامجاد , ومن ثم

هزيمة

 

فان منظمة اعلامييين حول العالم تجتر ذكرى هذا التاريخ الخامس من يونيو ليس كذكرى مؤلمة لايجب نسيانه بقدر ماهي ذكرى تضئ لنا الوعي كالنبراس الذي يصحح لنا مسارنا في حالك الظلمات والتي اوقعنا فيها اشباه قواد ومن ثم فقد كانوا ايضا اشباه بشر يعيثون في الارض فساد ونجدهم دوما على مر التاريخ في كل زمان وحين , وهي آفة لانستطيع الجزم انه في استطاعتنا التخلص منها الى الابد بقدر اننا نستطيع الجزم في ان مصر تعد قبور امثال هؤلاء لتصبح مصر دائما مقبرة الطغاة والعملاء المأجورين .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى