دي كابريو استخدم طائرة لم تكن في الخدمة.. جون ترافولتا يكشف عن خطأ في فيلم Upon A Time In Hollywood

رغم أن فيلم المخرج الأمريكي كوينتن
تارانتينو Upon A Time In Hollywood
قوبِلَ باحتفاءٍ لدى صدوره، وتحقيقه جوائز كثيرة، لكن جون ترافولتا كشف عن أن
الفيلم تضمَّن خطأً داخله لم يلحظه أغلب الناس. 

فحسبما نشر موقع Cinema Blend الأمريكي فإن ترافولتا الممثل البارع الذي ظَهَرَ بنفسه في أفلام تارانتينو، لكنه
أيضاً طيَّارٌ مُرخَّص، والأهم أنه يقول عن نفسه إنه «تلميذٌ مهووسٌ
بالطيران». 

التقرير يقول إن خبرة ترافولتا في عالم
الطيران، هي ما منحته قاعدةً معرفية تمكِّنه من ملاحظة الخطأ في فيلم تارانتينو
الأخير. فخلال حوارٍ أجراه موقع The Wrap
مع ترافولتا في أعقاب فيلمه الأخير The Fanatic،
كَشَفَ المُمَثِّل الأمريكي عن أن الشخصية التي جسَّدها ليوناردو دي كابريو لا
يمكن أن تطير على متن الطائرة التي ظَهَرَت فيها مع وشوك الفيلم على نهايته. 

في Upon A Time In
Hollywood، ينتقل الشخص الذي يجسِّده
ليوناردو دي كابريو، والذي يكافح في مسيرته المهنية في هوليوود، إلى إيطاليا
لفترةٍ من الوقت ويشارك في أفلامٍ عن الغرب الأمريكي هناك. وبعد عددٍ من الأفلام
التي جنى منها بعض المال، يتوجَّه عائداً إلى كاليفورنيا في منتصف العام 1969،
قبيل هجوم عائلة مانسون على المُمَثِّلة الأمريكية شارون تايت في أغسطس/آب من
العام نفسه. 

دي كابريو سافر على متن طائرةٍ من طراز بوينغ
747، التي بينما كانت موجودةً بالفعل خلال تلك الفترة، لم تكن قيد الخدمة بعد
آنذاك. هذا ليس أمراً تافهاً ليعرفه معظم الطيَّارين المُرخَّصين، لكن جون
ترافولتا تلميذٌ يدرس الطيران ومن الواضح أنه عرف ذلك مُسبَّقاً. 

بالطبع من الضروري القول إن فيلم Upon A Time In Hollywood ليس فيلماً
يسعى على وجه التحديد إلى تحقيق الدقة التاريخية. فالشخصيتان التي لعب دورهما
ليوناردو دي كابريو وبراد بيت لم تكونا موجودتين قط، وأحداث أغسطس/آب 1969، في
منزل رومان بولانسكي لم تقع في الحياة الحقيقية تماماً كما صوَّرها الفيلم. 

وبناءً عليه، يبدو من المُرجَّح أن استخدام
الطائرة طراز بوينغ 747، بدلاً من الطراز بوينغ 707 الأدق لتلك الحقبة، كان على
أيِّ حالٍ مفارقةً مُتعمَّدةً من أجل تعزيز خيالية القصة. كان ذلك خطأً مشروعاً،
وإن كان غير ذي أهميةٍ كبيرة. لكن مع كوينتن تارانتينو، ما مِن شيءٍ مؤكَّدٍ على
الإطلاق. 

يقول التقرير إن جون ترافولتا استحق لقب
«تلميذٌ مهووسٌ بالطيران» هنا. إنها حقاً ملاحظةٌ جيدة؛ القليل من الناس
بمقدورهم الانتباه إليها. 

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى