آخر الأخبارالأرشيف

دعوات عنصرية من ” الحاخام الإسرائيلي الأكبر يتسحاق عوفاديا يوسف ” لترحيل غير اليهود إلى السعودية

دعا «الحاخام الإسرائيلي الأكبر»، «يتسحاق عوفاديا يوسف»، حكومة بلاده إلى طرد غير اليهود الذين لا يلتزمون بشرائع النبى نوح إلى السعودية.

وهي التصريحات التي اعتبرها مفتى القدس، أمس الثلاثاء، «عنصرية» و«تحريضية»، ودعا دول العالم إلى رفضها.

وقالت صحيفة «تايمز أوف إسرائيل»، عبر موقعها الإلكتروني، إن «يوسف»، قال في خطبة يوم السبت الماضي، إنه «بحسب الشريعة اليهودية، لا ينبغي أن يعيش غير اليهود فى (إسرائيل)، وإذا لم يوافق غير اليهودي على الالتزام بالشرائع النوحية، علينا إرسالهم إلى السعودية، عند وصول الخلاص الحقيقي والكامل، هذا ما علينا فعله».

وأوضح في خطبته أن السبب الوحيد لاستمرار السماح لغير اليهود فى العيش بـ«الدولة اليهودية»، حسب وصفه، هو حقيقة أن المسيح لم يصل بعد، قائلا: «لو كانت أيدينا حازمة، لو كانت لدينا القوة لنحكم، هذا ما علينا فعله.. لكن المشكلة أن يدنا ليست حازمة، ونحن فى انتظار المسيح»، على حد قوله.

وأضاف «يوسف» أن «غير اليهودي الذى يوافق على الالتزام بالشرائع النوحية – وهى أوامر أخلاقية أساسية تمنع إنكار وجود الله والإلحاد والقتل والعلاقات الجنسية غير المشروعة والسرقة وأكل لحم حيوان حي – سيسمح له بالبقاء فى (إسرائيل) وتأدية الأدوار المحفوظة لغير اليهود لخدمة اليهود».

ولفتت الصحيفة العبرية إلى أن «يتسحاق» يعد مثل والده الراحل، الحاخام «عوفاديا يوسف»، لديه سجل حافل فى الإدلاء بتصريحات مثيرة للجدل، حيث أنه قبل أسبوعين قال إن على «الإسرائيليين» قتل الفلسطينيين منفذي الهجمات الذين يحملون سكينا من دون خوف من القانون.

«دليل عنصرية وكراهية»

وفي رد على تصريحات «يتسحاق يوسف»، قال مفتي القدس والديار المقدسة الفلسطينية، الشيخ «محمد حسين»، لـ«شبكة فلسطين الاخبارية»، أمس، إنها تدل على «العنصرية والكراهية» التي يضمرونها للشعب الفلسطيني.

ولفت «حسين» إلى أن إصدار مثل هذه الفتاوى بالطرد والترحيل ليس من حق الحاخامات والسياسيين، مضيفا أن «الشعب الفلسطيني ينظر لهذه التصريحات بعين الاعتبار لخطورتها، ولما تظهره من عنصرية وبغض ضد الشعب الفلسطيني من الحاخامات، وعملهم على زيادة الاحتقان وتوجيه الكراهية بدلا من سيادة السلام».

وطالب كافة دول العالم أن ترفض هذه التصريحات، ومثل هذه الفتاوى.

صحيفة «تايمز أوف إسرائيل

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى