الأرشيف

دعاة وشيوخ السلطان جاهلون ووصوليون ومتزلفون ينشرون كراهية الدين و أن السماء تساند الذئاب

دعاة وشيوخ السلطان جاهلون ووصوليون ومتزلفون ينشرون كراهية الدين و أن السماء تساند الذئاب

الكاتب-والمفكر-امل-عبد-الماجد

بقلم الأستاذ امل عبد الماجد

 إن ما يحدث فى مصر الآن هو ضريبة يدفعها الشعب الذى رضى بتغييب حقيقة الدين عن طريق بعض دعاة اصطفتهم دولة تدين بالاسلام فى دستورها ولكنها تقف امام اى تطبيق عملى للاسلام فى سياساتها . و دعاة قنعوا بأن يتركوا لهذه الدولة تسيير امور العباد على غير ارادة الله مقابل ان يكون لهم المساجد يعلمون الناس فيها النسك والاخلاق فكانت قسمة ضيزى( شرح 1) لا يرضى بها الله ورسوله ترك الحكم لفريق والعبادة لفريق؟!!!!! و الله سبحانه يقول (ألا له الخلق و الأمر) الآية فالمستحق للعبادة هو الخالق و هو الذى بيده الامر و الحكم و لعل الناس الحيارى الآن الذين يتسائلون حين يسمعون عبارات حول عودة مصر الى الاسلام وعودة الاسلام الى مصر اوا لم نكن قبلها مسلمين ؟! لابد ان يجدوا الاجابة عند فريق الدعاة الذى دلس عليهم زماناً ان الانسان بوسعه ان يكون مسلماً و هو رافض لحكم الله وشريعته ورسوله!!!! او تاركاً لحكم الله ورسوله وشريعته !!مع القدرة قال تعالى (وهو الذى فى السماء إله وفى الأرض إله وهو الحكيم العليم) الآية يجب على الدعاة الى الله ان يبينوا للناس حقيقة هذا الدين بدلاً من يحولوا هذا الدين الى مسيحية جديدة تختص بالانقطاع الى الله وترك ما لقيصر لقيصر فهذا ليس الدين الخالص الذى نزل به الروح الأمين على قلب سيد المرسلين { قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبّ الْعَالَمِينَ لَا شَرِيك لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْت وَأَنَا أَوَّل الْمُسْلِمِينَ }

 

شرح(1)

قسمة ضيزى (لفظ قرآنى ) يدل على عدم العدالة فى القسمة و الله اعلم

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى