منوعات

دراسة تكشف قدرة الإنسان البدائي على الغوص دون معدات لجمع الأصداف من قاع البحر

ذكرت دراسة
حديثة أن إنسان النياندرتال البدائي كان يستمتع بقضاء وقته على الشاطئ، تماماً مثل
كثيرين من بيننا، وأيضاً كان يجمع الأصداف.

صحيفة Telegraph البريطانية أوضحت أنه
بحسب الدراسة، كان الإنسان البدائي يغوص في البحر المتوسّط، من أجل جمع الأصداف
التي استخدمها في صناعة الأدوات التي يحتاجها.

تجلّت هذه
النتائج من اكتشافات عُثر عليها بكهف غروتّا دي موشريني (Grotta
dei Moscerini)،
الذي يقع على ارتفاع 10 أقدام فوق الشاطئ (نحو 3 أمتار)، بمنطقة لاتيوم بوسط
إيطاليا.

كما جمع إنسان
النياندرتال البدائي أيضاً صخوراً بركانية من الشاطئ والمياه الساحلية خلال العصر
الحجري الأوسط، وفقاً لإحدى الدراسات التي نشرتها دورية PLOS
One.
ولطالما عرفنا بالفعل أن الإنسان القديم استخدم أدوات مثل هذه، لكننا لم نكن نعرف
إلى أيّ مدى تمكّن هؤلاء القدامى من استغلال الموارد الساحلية.

اكتشف فريق
بحثي بقيادة باولا فيلا، من جامعة كولورادو بولدر، حفريات من الكهف، الذي يُعتبر
واحداً من موقعين لإنسان النياندرتال في إيطاليا، عُثر فيهما على وفرة من الأصداف
المُعدّلة يدوياً، ويرجع تاريخهما إلى 100 ألف عام.

فحص الباحثون
171 صدفة معدّلة، وتبيَّن أن معظمها قد عُدّل لكي يُستخدم كمقاشط. ووجد الفريق أن
ما يقرب من ثلاثة أرباع الأدوات المعدّة من الأصداف في كهف غروتّا دي موشريني كانت
تبدو غامضة بعض الشيء، كما لو كانت الرمال قد كستها مع مرور الزمن.

هذا يبدو مثل
ما تتوقع أن ترى عليه الأصداف التي ألقتها الأمواج على شاطئ رملي، في حين كانت
بقيّة الأصداف تبدو لامعة وناعمة الملمس. 

كما خلص الفريق
إلى أنه كان يتحتم جمع الأصداف الأكبر قليلاً مباشرة من قاع البحر. وقالت
البروفيسورة باولا: «ثمة احتمالية كبيرة بأن البشر البدائيين كانوا يجمعون
الأصداف على عمق يبلغ أربعة أمتار، وبالطبع لم تكن لديهم معدات غوص».

في رواسب
الكهوف نفسها، وجد الفريق أيضاً أحجار الخفاف، التي كانت تُستخدم على الأرجح
بوصفها أدوات كشط.

يقول الباحثون
إن هذه النتائج تنضمّ إلى قائمة متزايدة من الأدلة على أن البشر البدائيين في
أوروبا الغربية كانوا يمارسون الغوص أو التنقيب في المياه الساحلية لجمع الموارد،
قبل وقت طويل من ممارسة الإنسان العاقل لهذه العادات في المنطقة.

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى